كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

وقال عنه الجلال الدواني في كتاب شرح العضدية "وقد رأيت في بعض تصانيف ابن تيمية القول به- أي بالقدم الجنسي- في العرش"، أي أنه كان يعتقد أن جنس العرش أزلي ..
أي ما من عرش إلا وقبله عرش إلى غير بداية وأنه يوجد ثم ينعدم ثم يوجد ثم ينعدم وهكذا، أي أن العرش جنسه أزلي لم يزل مع الله ولكن عينه القائم الآن حادث..)منقول

عروش يخلقها الله وتنعدم!!من يقول بذلك ؟! ولماذا تنعدم ؟هل تتهالك؟ معاذ الله أن يتهالك أعظم ما خلق تعالى واستوى عليه..

وهو سقف جنة الفردوس، تستمد منه نورها الذى هو اجمل الأنوار، ومصدر بهائها وروعتها..

فإذا أفناه الله أو انعدم من تلقائه ذهب عن الفردوس وسائر الجنان التى دونها جمالهن وروعتهن

بالطبع هذا كلام لا يقول به عاقل؟! بل لا يقال من قبيل الرأى، ولا توجد نصوص مؤيدة لهذه التخمينات بل العكس هو الذى جاءت به النصوص

فالعرش والكرسى والجنة والنار ما خلقهم الله إلا للبقاء وعدم الفناء

إن الذى أوقع أبا العباس فى هذا التخبط هو مفهومه عن أزلية الله تعالى أنها زمن ممتد بغير انتهاء فلابد لله تعالى أن يشغله بخلق بعد خلق (فإذا خلق خلقا أفناه ثم خلق غيره وهكذا) وإلا صار تعالى خاليا بغير عمل!!تقدس الله وتنزه وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا

والله تعالى أعلم وبالله التوفيق

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات