كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
وإذا كان تعالى قد قال " ليس كمثله شئ وهو السميع البصير "

فالآية تنفى عنه تعالى المماثلة بينه وبين مخلوقاته وفى نفس الوقت تثبت أنه سميع بصير ..

فلو كان سمعه وبصره متماثلان مع سمع وبصر خلقه لكان فى الآية تناقض..وهذا محال على كلام الله المحكم

وكان ما يراه المتكلمون من أن وصف الله تعالى نفسه بالسميع والبصير لا يتعارض مع نفى المماثلة عنه صحيحا

وكان ما يردده غيرهم من أنه تعالى إذا كان وصفه بالسميع والبصير لا ينافى عنه المماثلة فكذلك وصفه باليد والساق والعين وغير ذلك، لا ينفى عنه المماثلة ايضا، كان ذلك القول خطأ

فصفتا السمع والبصر نصت عليهما الآية الكريمة فى معرض نفى المماثلة عنه تعالى، بينما ما يذكره هؤلاء يقتضى التركيب والتبعيض وهو ما ينافى المماثلة ..

ونسأل هؤلاء سؤالا : إذا اثبتنا لله تعالى اليد والساق والعين ..إلخ إذا لم يكن إثبات هذه الأعضاء هى مماثلة لله بخلقه، فكيف تكون المماثلة إذن ؟!!

اخبرونا علمنا وعلمكم الله

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات