كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
[QUOTE=عبد الله عبد الحى سعيد;127052] الحمد لله المتفرد بصفات الجلال والجمال والعظمة
وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه

يقول إخواننا من السلفية أن الله تعالى ينزل كل ليلة فى الثلث الأخير من الليل ولهم فى ذلك تفصيل :

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في شرح حديث النزول: ثلاثة أقوال في هذه المسألة:

القول الأول: ينزل ويخلو منه العرش، وهو قول طائفة من أهل الحديث، منهم أبو القاسم عبد الرحمن بن منده.

والقول الثاني: من يثبت نزولًا، وينكر أن يقال: يخلو أو لا يخلو، وهذا قول ابن بطة، والحافظ عبد الغني المقدسي.

والقول الثالث: ينزل، ولا يخلو منه العرش، وهو قول جمهور أهل الحديث، ومنهم الإمام أحمد، وإسحاق بن راهويه، وحماد بن زيد، وعثمان بن سعيد الدارمي، وغيرهم.

وقد نصر شيخ الإسلام قول جمهور السلف، وقال بعد أن بسط الكلام في المسألة: القائلون بأنه يخلو منه العرش طائفة قليلة من أهل الحديث،

وجمهورهم على أنه لا يخلو منه العرش، وهو المأثور عن الأئمة المعروفين بالسنة، ولم ينقل عن أحد منهم بإسناد صحيح، ولا ضعيف أن العرش يخلو منه. اهـ. (منقول)

ونخرج مما سبق بفائدة أن الإجماع عندهم على أنه تعالى ينزل ولا يخلو منه العرش..

ونقول إذا كان لم يخل منه العرش، إذن هو لم ينزل ..

فالعرش لم يخل منه كما تقولون ..

فهم لم يتوقفوا على ما جاء بالحديث من أنه تعالى ينزل فى الثلث الأخير بل سولت لهم أنفسهم قول عبارة نزولا حقيقيا ...

فنزولا حقيقيا كما يقولون يعنى أن العرش يخلو منه .. تعالى الله

فكيف تُحل هذه المعضلة؟!!
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات