كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة



عن زهرة بن معبد ، عن جده قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب ، فقال : والله لأنت يا رسول الله أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي ،

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه . فقال عمر : فأنت الآن والله أحب إلي من نفسي . فقال رسول الله : الآن يا عمر ..رواه البخارى ــ ابن كثير

قال العلامة العيني في شرح هذا الحديث: قوله: (حتى أكون) أي لا يكمل إيمانك حتى أكون. قوله (الآن: يعني: كَمُلَ إيمانك) عمدة القاري. ..اسلام ويب

وجاء في الصحيحين أيضا: [لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين]

وهكذا.. نجد أن حب النبى وتفضيله على جميع دنيانا واحبائنا ليس شيئا ثانويا بل هو فى غاية الأهمية ولا يبلغ المؤمن غاية الإيمان إلا بذلك

وكان من دعاء داوود عليه السلام ما رواه ابو الدرداء مرفوعا عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربني إلى حبك، اللهم اجعل حبك أحب إليّ من نفسي وأهلي ومن الماء البارد "

ونسأل الله تعالى أن يأخذ بأيدينا إلى ما يحبه ويرضاه إن تعالى سميع مجيب
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات