كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
مرة أخرى مع سورة النور وإلقاء المزيد من الضوء على ما جاء بها:

قال تعالى فى سورة النور " الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية،

يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم "آية 35

نقول وبالله التوفيق :

التشبيهات التى جاءت بالآية هى على سبيل المدح ووتقريب المعنى فى صورة توضح ذلك:

فقوله تعالى " الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري.." فيه امتداح للنور الذى لا يوصف جماله..

وهو نور هدايته لخلقه ..قال ابن عباس ، وأنس : المعنى الله هادي أهل السماوات والأرض .وقيل غير ذلك

ويستنبط ذلك من امتداح الله تعالى للزجاجة التى بها المصباح فكيف بالمصباح ثم كيف بنور هذا المصباح!!

ثم تتحدث الآية عن الشجرة التى هى أصل الزيت الذى يضئ المصباح ثم عن الزيت فيمتدحه الله تعالى بأنه يكاد أن يضئ بغير نار فكيف إذا أُضيئ ؟!!

أما عن الشجرة فامتدحها الله تعالى بأنها لا شرقية ولاغربية أى لا تنتمى إلى جهة من الجهات وان ذلك جاء على سبيل المدح ..

والله تعالى ينزهه أهل السنة والجماعة من الأشاعرة ومن نحا نحوهم بأنه تعالى منزه عن الجهات

وهم قد أصابوا فى ذلك وما جاء بآية النور يؤيدهم فيما ذهبوا إليه

والله تعالى أعلم
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات