كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
وإذا كان إبليس قد سأل الله تعالى المهلة إلى يوم القيامة، فذلك يعنى أنه سيعيش فى الدنيا من أولها حتى نهايتها وزوالها..

أعطاه الله الدنيا ليعيش فيها ويتمتع بها هو وذريته جنبا إلى جنب مع آدم وذريته من بعده..

فبذلك يكون قد حصل على جناح البعوضة بل أقل..!

قال صلى الله عليه وسلم : لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء " رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح

ومعنى أنها لا تعدل عند الله جناح بعوضة أى بالقياس إلى الجنة ..وإلا فهى حلوة خضرة كما جاء بحديث آخر

وفى الحديث أيضا "..واصلح لنا دنيانا التى فيها معاشنا..

وعنه صلى الله عليه وسلم: (الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه، وعالِمٌ أو متعلم)؛ (رواه الترمذي وحسنه الألباني)

وعنه صلى الله عليه وسلم :من ذا الذي يبني على موج دارًا، تِلكم الدنيا، فلا تتخذوها قرارًا"

ولعيسى عليه السلام : اعبروها ولا تعمروها..

وبالله التوفيق

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات