كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
مثال الشرك فى حياتنا :

الحمد لله الحى الباقى، ليس كمثله شئ وهو السميع البصير
وصلاة وسلاما على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وآله

مثال الشرك فى حياتنا كمثال المرأة فى حياة زوجها..
فالزوج ذو الفطرة الصحيحة السليمة يحافظ على زوجته أشد المحافظة فيأبى أن ينظر إليها غريب ولا حتى إلى طرف ثوبها،
ولا أن يحادثها أحد من غير محارمها ولو فى حاجة ملحة إلا عن مضض، وإذا نال منها أحد بأدنى شئ لا يسامحه ولا يغفر له،
ويغضب منه أشد الغضب ويظل متذكرا له ذلك، ويصير عدوا له، ويبلغ من شدة المحافظة عليها من بعض الرجال، أن يحرص أحدهم على ألا يعلم اسمها الغرباء،
فيناديها أمامهم باسم ابنها الكبير مجردا فيقول، حينما يناديها، يا سمير أو يا نبيل، أو يا ام سمير أو أم نبيل..وهكذا، هذا عند الرجال ذوى الفطيرة الصحيحة السليمة كما أسلفنا
وهذا هو حال الشرك عند الله تعالى، فهو تعالى لا يقبل عملا يخالطه شرك، ولو بأدنى قدر من الشرك فهو غير مقبول(كله أو بعضه) وغير مغفور حتى يتوب صاحبه منه
وعلى هذا يجب أن يكون ايمان العبد بالله تعالى ومعاملته تعالى على عدم الشرك به،
وعلى هذا يجب أن يترسم العبد خطواته فى حياته فيفلح وينجو فى دنياه وآخرته
وفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات