كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

السر الأفخم

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
الحمد لله المحمود بجميع المحامد فى ذاته وصفاته وأفعاله وليس ذلك إلا له تعالى ،فعن بن مسعود عن النبى صلى الله عليه وسلم :
لا أحد أغيَر من الله عز وجل، من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا أحد أحب إليه المدح من الله، من أجل ذلك مدح نفسه، ولا أحد أحب إليه العذر من الله، من أجل ذلك بعث النبيين مبشرين ومنذرين) متفق عليه
وبعد :

فهذه مقتطفات من أحد أحزاب سيدى أحمد بن إدريس رضى اللـه عنه والمسمى

ميزاب تجليات الحقائق المسمى بالتجلي الأكبر والسر الأفخر

والمسمى أيضا: بالتجلي الأقدس والنور المقدس ويسمي كذلك : بميزاب تجليات الحقائق وله أسماء كثيرة

ونبدأ بهذا الحمد البليغ لله تعالى :


الاللهم انى اعوذ بوجهك الكريم وسلطانك العظيم وحكمك القديم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك على مولانا محمد وعلى آله فى كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله

اللهم إنى أقدم إليك بين يدى كل نفس ولمحة وطرفة يطرف بها اهل السموات وأهل الارض وكل شئ هو فى علمك كائن أو قد كان أقدم اليك بين يدى ذلك كله الحمد لله بجميع محامده كلها ما علمت منها ومالم أعلم على جميع نعمه كلها ما علمت منها ومالم أعلم عدد خلقه كلهم ما عملت منهم ومالم أعلم

وأقدم اليك بين يدى ذلك كله. الحمد لله رب العالمين حمداً يوافى نعمه ويكافئ مزيده

وأقدم اليك بين يدى ذلك كله: اللهم لك الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك واضعاف ما تستوجبه من جميع خلقك حمدا خالدا مع خلودك ولك الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما تستوجبه ممن جميع خلقك حمدا لا منتهى له دون علمك ولك الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما تستوجبه ممن جميع خلقك حمدا لا منتهى له دون مشيئتك ولك الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما تستوجبه ممن جميع خلقك حمدا كثيرا لا يزيد قائله الا رضالك ولك الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما تستوجبه ممن جميع خلقك حمدا كثيرا مليا عند كل طرفة عين وتنفس نفس

وأقدم إليك بين يدى ذلك كله.الحمد لله والشكر لله على جميع نعم الله حمدا و شكرا يليقان بجلال الله وجمال الله وكمال الله وكبرياء الله وعظمة الله وقدرة الله وسلطان الله دائمين بدوام الله باقيين ببقاء الله فى كل لمحة ونفس عدد ما احاط به علم الله واحصاه كتاب الله وخطه قلم الله وعدد ما اوجدته قدرة الله وخصصته ارادة الله ومداد كلمات الله كما ينبغى لجلال الله وجه ربنا وجماله وكماله وكما يحب ربنا ويرضى

وأقدم إليك بين يدى ذلك كله : اللهم الحمد حمدا كثيرا دائما مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما تستوجبه ممن جميع خلقك كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك فى كل لمحة ونفس عدد يامولانا ما فى علمك

واقدم إليك بين يدى ذلك كله. سبحان الله العظيم وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ومنتهى علمه

واقدم إليك بين يدى ذلك كله: سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم فى كل لمحة ونفس ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وعدد النعم وزنة العرش
واقدم إليك بين يدى ذلك كله : الحمد لله كما ينبغى لجلال وجه الله وعظمة ذات الله فى كل لمحة ونفس عدد ما فى علم الله حمدا دائما يدوم بدوام الله

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله فى كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات