كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

الشكر فى القرآن الكريم..

تقييم هذا المقال
=عبد الله عبد الحى سعيد;126405]وعن موسى عليه السلام ايضا قال :يا رب كيف أشكرك، وأصغر نعمة وضعتها بيدي من نعمك لا يجازى بها عملي كله! فأوحى الله إليه: يا موسى الآن شكرتني "

ويقول القرطبي: فحقيقة الشكر على هذا الاعتراف بالنعمة للمنعم، وألا يصرفها في غير طاعته.

وقد علمنا النبى كيف نشكر الله على نعمائه :

فعن عبد الله بن غنام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة، أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر، فقد أدَّى شكر يومه، ومن قال مثل ذلك حين يمسي، فقد أدى شكر ليلته"

وعن أبي ذر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال(يصبح على كل سُلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى) رواه مسلم

وصلاة الضحى هنا تكون بمثابة الشكر لله عن هذه الأعضاء والمفاصل بجسم المسلم
والله تعالى أعلم
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات