كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

الشكر فى القرآن الكريم..

تقييم هذا المقال
=عبد الله عبد الحى سعيد;126403]
فالشكر مطلوب عن كل نعمة كبيرة وصغيرة وهو سبب فى ثبوتها بل وفى الزيادة منها(ولئن شكرتم لأزيدنكم)وهو أيضا سبب فى تعلق قلب العبد بربه وحبه له وليس بعد ذلك إلا زيادة القرب منه تعالى ثم النجاة يوم القيامة
والشكر يكون على النعمة وعلى البلاء ايضا، وفى السراء والضراء وفى الرخاء والشدة،
وأسرع ما تنكشف به شدة العبد وينجلى به كربه هو مقابلة الشدة بالحمد عليها ولو عن تكلف عن ابن عباس رضى الله عنهما عن الرسول صلى الله عليه واله وسلم : أول من يدعى إلى الجنة يوم القيامة، الحمادون الذين يحمدون الله في السراء والضراء" حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه " . و
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات