كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
قلنا في مشركتنا السابقة : فالفاعل على الحقيقة هو الله تعالى، أما العباد فليس منهم إلا النية والعزم

فهل كل من رمى فى وجوه أعدائه حفنة من تراب كما فعل النبى صلى الله عليه وسلم اعمى أبصار أعدائه وانهزموا ؟

وهل كل انسان يضرب انسانا بحصاة يفلق رأسه ويخر صريعا كما فعل داود بجالوت؟!

بالطبع لا ..ولكن ما حدث من نبينا صلى الله عليه وسلم وما حدث من داود إنما أخبر عنه هذا الحديث القدسى "... ومازال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها وقدمه التي يمشي،
بها وإذا سألني لأعطينه وإذا استغفرني لأغفرن له وإذا استعاذني أعذته.


رواه البخاري وأحمد بن حنبل والبيهقي .. (منقول)
والحديث هنا يخبرنا عن الأولياء وتأييد الله لهم

فكيف يكون الحال مع نبيين عظيمين ؟

فهذان النبيان العظيمان ما فعلا ذلك إلا بالله، وذلك على الحقيقة..

فالنبى يرمى في سبيل الله، والله تعالى يسدد

أما غيره فيتم ذلك بإذن الله تعالى ولكن ليس له من الله مثل هذا العون
وبالله التوفيق
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات