عبد الله عبد الحى سعيد

فضفضـــــــة..

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
أما قول بعضهم، وهو ما ردده هذا الببغاء، أنه صلى الله عليه وسلم لم يأت بطب خاص به وإنما هو شيء تعلمه عن العرب..
نقول سبحان الله ! هل كان ينبغي أن يوحى إليه طب وعلاج كما يُوحى إليه القرآن ؟!!
حقا كان بعض ما أمر به صلى الله عليه وسلم كان من علم العرب والأولين عموما ولكنه صلى الله عليه وسلم أقره وأمر به فصار طبا نبويا خالصا..
وهل يأمر صلى الله عليه وسلم بطب وعلاج لا يعرف عنه شيئا فيضر به أمته ؟ كان صلى الله عليه وسلم على علم بهذا الطب الذى أمر به وعلى علم بفائدته ومنفعته للناس
فقد كان من تعليم الله له وليس عن تعلم من أحد، فلم يأت عن طريق صحيح أو غير صحيح أنه جلس إلى حكماء فتعلم منهم .. ولكن الله تعالى علمه ما تنتفع به أمته، وهو صلى الله عليه وسلم أحكم حكماء بنى آدم ولا شك ..
أخرج النسائي بسند صحيح عن حميد عن أنس : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرطب والخِرْبِز ، (وهو نوع من البطيخ الأصفر)
قد ورد التعليل بأن أحدهما يطفئ حرارة الآخر ، والجواب عن ذلك بأن في البطيخ الأصفر بالنسبة للرطب برودة
قال الخطابي : فيه إثبات الطب والعلاج ومقابلة الشيء الضار بالشيء المضاد له في طبعه على مذهب الطب والعلاج
صحيح البخاري » كتاب الأطعمة
اسلام ويب

فقد كان صلى الله عليه وسلم على علم ببرودة الأطعمة وحرارتها ورطوبتها وهو من علم الأقدمين فى الطب والعلاج والذى ضاع الآن ولم يعد أحد يعرف عنه شيئا فصرنا نأكل بغير هدى فيتسبب ذلك فى العديد من الأمراض

وهى من العلوم التى تتنزل على السالك فى خلوته،
يقول العارف بالله محمد حقى النازلى فى كتابه خزينة الأسرار" :

(.. وكُشف لك(أى للسالك فى خلوته) عن النباتات، ونادتك كل عشبة بما تحمله من خواص ومضار ومنافع، ..)ويكون ذلك على سبيل الإختبار للسالك فى خلوته، مع علوم أخرى كثيرة
فهو من علوم العارفين وراسخى القدم فى التصوف

[/SIZE]
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات