كتابات عبد الله عبد الحى سعيد

تحتوى على العديد من المقالات العلمية الهامة

  1. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    وهذا رجل مات على ما يوجب الخروج من الإيمان والخلود في النار ولكن الله تعالى تلقاه برحمته فغفر له وأدخله الجنة :

    عن أبي هريرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (أسرف رجلٌ على نفسه، فلما حضره الموتُ أوصى بنيه فقال: إذا أنا مت، فأحرقوني، ثم اسحقوني، ثم اذرُوني في الريح في البحر،

    فوالله لئن قدَر عليَّ ربي ليعذبني عذابًا ما عذَّبه به أحدًا، قال: ففعلوا ذلك به، فقال للأرض: أدِّي ما أخذتِ، فإذا هو قائم، فقال (الله) له: ما حملكَ على ما صنعتَ؟ فقال: خشيتُك
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ومن المعلوم أن الجنة يدخلها الطائعون وأصحاب الأعمال الصالحة

    ولكن هناك من قتل 99 نفسا ثم أراد أن يتوب، فدُل على راهب فقنطه من التوبة فقتله فأتم به المئة..

    ففى الحديث الصحيح عن أبى سعيد الخدرى عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على راهب ، فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفسا ، فهل له من توبة ، فقال : لا ، فقتله فكمل به مائة .. " الحديث

    مات الرجل فى الطريق وهو ذاهب إلى
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): الرجل، الطريق، غريبة إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    والجنة دار الرحمة والنعيم والخلود ومن دخلها فإنه لا يخرج منها أبدا ولكن ادم عليه السلام قد خرج هو زوجه حواء منها وهبطا معا إلى الأرض..

    ولكنه سيعود إليها مرة أخرى يوم القيامة ومعه السعداء من ذريته ..حسب وعد الله له..

    أما إبليس فقد طُرد من الجنة مرتين ..

    وقد سبق مناقشة ذلك في فضفضة ..
    هنـــــا

    والله تعالى أعلم
    التصانيف
    غير مصنف
  4. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    ومن المعلوم أن الحديد من أشد المعادن متانة ..

    ولا يلين إلا بالنار الشديدة

    ولكن الله تعالى ألانه لداوود عليه السلام ، قال تعالى
    " ولقد آتينا داود منا فضلا يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد "سبأ آية 10

    فصار داوود عليه السلام يشكله بيده كيف شاء كما يشكل الخباز العجين..!

    فسبحان الله
    التصانيف
    غير مصنف
  5. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يحترق بالنار كل من يمسها، ولكن إبراهيم لم يحترق بها حينما ألقى فيها، وكانت بردا وسلاما عليه

    وكانت آية لقومه وللنمرود..

    وكما ذكرنا في المقدمة أنه تعالى يخرق سننه للناس أحيانا، حتى لا يظن أنها سنة لا تتغير أبدا، وما ذكرناه واضح تماما في ذلك

    وبالله التوفيق

    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة