عثمان حمزة المنيعي

  1. من الرد على نونية القحطاني

    ************
    **********
    عثمان حمزة المنيعي

    مساهمة في الرد على نونية القحطاني :

    قلت :

    يَهْجُو أَشاعرةً و يَـــــــــزعمُ أَنَّـــهُ ******* لَقِيَ الرٍّضا مِن ربٍّه المنَّــانِ
    إنَّ الأشاعرة الــــذين هــــجوْتَهم ******* هُمْ غـــــــالبية أُمَّةِ الإيمـانِ
    يروي مَسائلَ في العبادة مُطنِبًا ******* مُتوَخِّيًّا بالفقه حُسْنَ معان
    أيَظنُّ فِقْهًا قد يُبرِّرَ بغْيَـــــهُ ******* فِقْهٌ و بَغْيٌ ! كيف يَجتمعانِ ؟
    ...

    تم تحديثة 23-02-2018 في 02:31 بواسطة عثمان حمزة المنيعي

    التصانيف
    غير مصنف
  2. الدعوة السلفية : ...تكفير بالجملة للعلماء ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان حمزة المنيعي مشاهدة المشاركة
    تكفير بالجملة للعلماء ... كالسيوطي والقسطلاني و البوطي ...

    في كتاب :

    شرح نواقض الاسلام للشيخ خالد علي مرضي الغامدي


    هل هذه هي الدعوة السلفية ؟؟؟
    التصانيف
    غير مصنف
  3. أوقعهم في القدم النوعي للعالم قولهم بالوجود الزماني لله تعالى

    ****************
    **************


    ما معنى قولنا عن الله عز وجل القديم ؟

    هل القديم بمعنى تنزهه عن الابتداء الزمني ؟
    أم القديم بمعنى أن زمن وجوده لا بداية له ؟

    الأشاعرة يقولون بالمعنى الأول .
    والسلفية يقولون بالمعنى الثاني .

    عند الأشاعرة أن وجود الله تعالى غير زماني ، فهو منزه عن الزمان .
    بينما عند السلفية فإن وجود الله تعالى زماني .

    وقول السلفية بالقدم الزماني لله تعالى أوقعهم في ورطة القول بالقدم
    ...

    تم تحديثة 22-05-2017 في 18:28 بواسطة عثمان حمزة المنيعي

    التصانيف
    غير مصنف
  4. لعبة اللامذهبية : شجار بين الحديث و الفقه

    *******************
    ********************
    لعبة اللامذهبية : شجار بين الحديث و الفقه
    ************************
    ***********************
    استطاع السلفيون بفكرة اللامذهبية السيطرة على عقول كثير من المسلمين من طلاب علم و من عوام الناس..، وتتلخص هذه الفكرة في كلمة واحدة يقولونها : (أيهما أولى بالاِتِّباع ؟ كلام رسول الله (ص) أم كلام الفقهاء ؟) .
    ولم يكن للطالب المبتدئ أو العامي المرتجل أن يدرك المغالطة التي أوقعه السلفيون في شركها ، فينساق وراء كلامهم ويبدأ في ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. متى يتنافى إثبات الغرض مع الكمال؟

    السلفيون و المعتزلة يستعملون إثبات الغرض لأفعال الله تعالى للوصول إلى إعتقادات غير صحيحة :
    السلفيون :يستدل السلفيون بالغرض على قيام الحوادث بالله تعالى ، لأن تجدد الأغراض مع الزمن يعني تجدد الفعل و تجدد الإرادة ، تجددا زمانيا
    و هذا المعنى عند الأشاعرة لا وجود له ، لأن إرادة الله و أفعاله ( القيام بالفعل ) مطلقة ، و زمنية الاغراض لا تخرج بإرادة الله تعالى و أفعاله لأن تكون زمانية ، بل الإرادة مطلقة لا زمانية و الافعال مطلقة لا زمانية .
    و ينتقد السلفية للأشاعرة ، بأن كون الإرادة ...

    تم تحديثة 29-03-2017 في 18:33 بواسطة عثمان حمزة المنيعي

    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة