عثمان حمزة المنيعي

  1. التحسين و التقبيح و الشرع و العقل

    ************
    ************
    يورد المعترضون على الأشاعرة في مسألة التحسين و التقبيح شبهة مفادها أنه : لو كان الحسن و القبح بالشرع و ليس بالعقل ، فكيف ننفي الكذب عن الله تعالى بالعقل قبل ورود الشرع ؟

    و قد أورد المعترضون الشبهة بـ ( مسألة الكذب ) ، لأنه لا بد من إثبات صفة الصدق لله تعالى قبل ورود الشرع ، لأن صدق الرسالة لا يتحقق إلا بصدق المُرسِل .

    و الجواب على هذه الشبهة ، هو كالتالي :

    التحسين و التقبيح بمعنى الأمر بالشيء الحسن و النهي عن
    ...

    تم تحديثة 06-10-2016 في 16:17 بواسطة عثمان حمزة المنيعي

    التصانيف
    غير مصنف