جميع مقالات المدونة

  1. لا اله الا الله عليها نحيا وعليها نموت وعليها نلقى الله

    معنى أشهد أن لا اله الا الله أعلم وأعتقد وأعترف أن لا معبود بحق إلا الله، أي لا احد يستحق العبادة أي نهاية التعظيم والخضوع والتذلل إلا الله، الله تعالى هو الذي يستحق على عباده نهاية التذلل والتعظيم، لا أحد يجوز أن يعظم كما يعظم الله، لا الملائكة و لا الأنبياء ولا الأولياء يستحقون أن يعظموا كما يعظم الله، لكن يعظمون إلى حد يليق بهم ليس كتعظيم الله، تعظيم الله مطلق، هو غاية التعظيم، فالله متصف بصفات الكمال التي تليق به، موجود لا كالموجودات، لا يشبه شيئًا من العالم، لا يشبه العوالم التي رأيناها والتي ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. رسالة الى علمائنا الاجلاء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أشكر السادة القائمين على المنتدى بقبول انضمامى اليهم وأسال الله تعالى ان يجعل كل ما يكتبونه فى الدفاع عن عقيدة اهل السنة والجماعة فى ميزان حسناتهم
    التصانيف
    غير مصنف
  3. تساؤل عن الشرط : هل يلزم من وجوده الوجود ؟

    هل الشرط مثل السبب يلزم من وجوده الوجود ؟

    سؤال أحاول الإجابة عنه :

    إن الشرط مثل السبب يلزم من وجوده الوجود و من عدمه العدم .
    و الفرق بينهما أن الشرط تصور في ما سيكون و السبب تصور في ما قد كان ، فالشرط يلاحظ المستقبل و السبب يلاحظ الماضي .

    لماذا يكون الشرط مثل السبب يلزم من وجوده الوجود و من عدمه العدم ؟
    الجواب : لأن الشيء إذا إكتملت شروطه تحقق .

    و في ذلك أمثلة من أشهرها أن الوضوء شرط لصحة الصلاة ، و أنه لا يلزم من تحققه
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. بحث حول الهوية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان حمزة المنيعي مشاهدة المشاركة
    الهوية العلمية : تتبع الحقيقة العلمية للشيء ، كأن نقول عن شخص هذا إنسان ، نشير بذلك إلى هويته الإنسانية ، أو كأن نقول عن أسد هذا حيوان ، نشير بذلك إلى هويته الحيوانية .
    الهوية الوجودية : تتبع الوجود الخارجي للشيء ، كأن نقول عن الموجودات ، هذا فلان عن شخص بعينه ، هذا كتاب ، هذه سيارة ، .. ، عن أشياء بعينها .
    الهوية الماهوية : تتبع ماهية الشيء ، بحيث أن قبول الماهية لأي تفصيل يعني قبولها لهوية جديدة ، كأن نقول عن كتاب ، هذا الكتاب ، عنوانه كذا هوية جديدة ، إشتريته بكذا هوية جديدة
    ...

    تم تحديثة 18-03-2017 في 20:47 بواسطة عثمان حمزة المنيعي

    التصانيف
    غير مصنف
  5. هل وجد الرسول ( ص ) قومه موحدين توحيد الربوبية ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان حمزة المنيعي مشاهدة المشاركة
    كان المشركون في جاهليتهم يقرون بمبدإ التوحيد ، الذي هو : الرب الكامل هو الإله الحق ، أي أنهم كانوا يرون ان الرب الذي ربوبيته كاملة هو وحده من يستحق أن يعبد ، و كانوا يعرفون الله و يقرون أنه هو الخالق الرازق . و السؤال هو : فلماذا إذن أشركوا به ، و لم يعبدوه وحده ، و عبدوا الاصنام معه ؟
    الجواب : أنهم رأوا أن ربوبية الله غير كاملة ، و أنها لا تكتمل إلا بشركاء هو خلقهم ، و أنه بحاجة إليهم ، فهم يقربون الناس منه ، و يشفعون لهم عنده ، و ينفعون من تقرب إليهم بالعبادة و يضرون من أثار سخطهم . و هؤلاء
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 9 من 10 الأولىالأولى ... 5678910 الأخيرةالأخيرة