جميع مقالات المدونة

  1. هدية للجزائر، بمناسبة عيدها الوطني الخامس من جويلية:(Omar Katib:facebook)

    هدية للجزائر، بمناسبة عيدها الوطني الخامس من جويلية:
    ــــــــــــــ
    قل يا جزائرُ بالفخار فميدِي ... أرضَ المكارمِ أشرِقي بالعيدِ
    قد كان أًمسُكِ ناشرًا إحسانَه ... والآن يومُكِ مُكثِرٌ للجود
    أنتِ التي نسعى لحفظ جمالِها ... وجمالُها قد حاز ثوبَ خلود
    رُضتِ الحياةَ بسيرةٍ ومآثرٍ ... ورَسمتِ دربَ كرامةٍ وصمود
    وطفقتِ قبلةَ ثائرين تحثُّهُم ... بلواء صدقٍ للعلا معقود
    عجبًا جزائرُ كم بضوئكِ مهتدٍ ... بالصدق منكِ وفِعلكِ المحمود
    ذاكُمْ (يُغَرْطَا) مرسِلٌ ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    يقول تعالى فى الآية 165 من سورة البقرة "..والذين آمنوا أشد حبا لله.. "

    هذا هو حال المؤمنين مع ربهم وهذا هو حبهم له ..

    فكيف بحب النبى صلى الله عليه وسلم لربه ؟!!

    شئ لا يوصف بكلام ولا تدل عليه عبارة..!

    ومن أجل ذلك وصفه ربه بأنه على خلق عظيم ..

    ومن أجل ذلك نال شرف أن يكون سيد ولد آدم..

    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

    والله تعالى أعلم وبالله التوفيق
    والحمد لله رب العالمين
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): فكيف، بحب، النبى إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يقول تعالى فى سورة السجدة " الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون "آية 4

    قال الحسن : من أيام الدنيا . وقال ابن عباس : إن اليوم من الأيام الستة التي خلق الله فيها السماوات والأرض مقداره ألف سنة من سني الدنيا.
    وقال الضحاك : في ستة آلاف سنة ; أي في مدة ستة أيام من أيام الآخرة .ت القرطبى

    ولو احسنا التأمل فى الآية لوجدنا أنه أمر مذهل وقدرة عظيمة أن يتم خلق الكون كله فى ستة
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): ستة، الآف، الأنجم إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  4. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يقول تعالى فى سورة الرعد" عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال "آية 9

    يقول القرطبى رحمه الله فى تفسير هذه الآية : أي هو عالم بما غاب عن الخلق ، وبما شهدوه . فالغيب مصدر بمعنى الغائب . والشهادة مصدر بمعنى الشاهد ; فنبه سبحانه على انفراده بعلم الغيب ،
    والإحاطة بالباطن الذي يخفى على الخلق ، فلا يجوز أن يشاركه في ذلك أحد ; فأما أهل الطب الذين يستدلون بالأمارات والعلامات فإن قطعوا بذلك فهو كفر ، وإن قالوا إنها تجربة تُركوا وما هم عليه ،
    ولم يقدح ذلك في الممدوح
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يقول تعالى " هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شئ عليم "الحديد آية 3

    وقال صلى الله عليه وسلم كما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة : اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء ، اقض عنا الدين ، وأغننا من الفقر ، .ت القرطبى

    (وهو بكل شيء عليم بما كان أو يكون فلا يخفى عليه شيء) ت القرطبى

    فإذا كان الله تعالى الأول ليس قبله شئ والآخر ليس بعده شئ وهو الظاهر ليس فوقه
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 1 من 107 123451151101 ... الأخيرةالأخيرة