جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وأعظم الخلق نعمة وفضلا من الله تعالى هم الأنبياء ..

    فهل فضلهم الله على الخلق هكذا بدون مقابل ؟!!

    لا .. فقد دفعوا ضريبة هذه النعمة العظيمة، نعمة النبوة والرسالة، فقد سلبهم الله تعالى الدنيا

    فعاشوا فيها على الكفاف وقلة ذات اليد ،بل اكتنفهم البلاء وحاطتهم الشدائد فصبرا بل رضوا بقضاء الله فيهم كما يروى لنا هذا الحديث :

    عن أبي سعيد الخدري) رضي الله عنه ، عن النبي - صلّى الله عليه وسلم - أنه قال لقد كان الأنبياء قبلي يبتلى أحدهم بالفقر فلا
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وقد يكون لا هذا ولا ذاك وإنما عوضا لأحد من الآباء أو الأجداد رحل عن الدنيا ولم ينل حظه منها، فعوضه الله تعالى في أحفاده

    وأيضا قد يكون هذا الجد ظالما غاشما ورحل عن الدنيا ولم يلق جزاءه فيُنتقم منه في أحفاده أو أحدهم

    ومن ذلك نرى هذه الأحوال المختلفة بين الناس في أرجاء الدنيا، وإنما ذلك راجع إلى العدل الإلهى

    ولو وزنت أحوال العباد جميعها، لوجدنا أنها تتساوى جميعا فلا يزيد حال عن حال

    فمن افتقد من الناس المال والجاه مثلا، عوضه تعالى الهدوء
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    الحمد لله الحكم العدل،اللطيف الخبير البر الرحيم
    ونصلى ونسلم على خير خلقه، ومن بيده لواء الحمد يوم القيامة
    صلاة وسلاما دائمين متلازمين إلى يوم أن نلقاه وننضوى تحت لوائه


    الله تعالى هو العدل المطلق، حكم به بين عباده وأمرهم به

    فكيف يكون عدل الله بين العباد فى الدنيا ؟ هل العدل الإلهى هو أن الله تعالى إذا رزق عبدا الفا من الجنيهات أو الدنانير أو الريالات مثلا فلا بد
    أن يرزق جميع الناس نفس القدر من المال أو بما يساويه ؟ فيكون ذلك عدلا أو
    ...

    تم تحديثة 21-03-2019 في 12:45 بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد

    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    أما من يقولون أن صفة العلو لله هو العلو المكانى الحسى، أي أنه تعالى علا على خلقه باستوائه على عرشه!

    ولهؤلاء نقول فكيف كان ربنا قبل خلقه عرشه ؟!

    هل لم يكن الله تعالى على صفة العلو ؟ ثم بعد أن خلق العرش واستوى عليه صارت له صفة العلو !

    فقولك هذا يعنى أن الله تعالى استمد صفة العلو على خلقه من أحد مخلوقاته !

    وكلامك هذا يعنى أيضا أن العرش له فضل على خالقه في صفة العلو !تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا

    فهل يقول بهذا عاقل
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ويقول أهل التجسيم والمشبهين لله تعالى بخلقه في صفاته : أن علو الله على خلقه هو باستوائه على عرشه فهو بذلك عالٍ على خلقه !

    فهم يعتقدون أن الله تعالى علا على خلقه باستوائه على عرشه!!

    بينما يقول المنزهون لله عن مشابهته تعالى لخلقه كالأشاعرة ومن نحا نحوهم من الماتريدية أن الله تعالى عال عن خلقه علو مكانة ومنزلة وبقهره لمخلوقاته وبتدبيره لملكه ..

    الإمام الطبري أكد على أن الاستواء هو علو الملك والسلطان.." ويقول رحمه الله " ذو العلو والارتفاع
    ...
    التصانيف
    غير مصنف