جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وكان نبى الله أيوب عليه السلام من أكثر الناس غنىً في عصره ..

    فقد من الله عليه بالمال الوفير والأراضى الواسعة الخصبة المزروعة بأنواع الزروع والمحاصيل

    كما انعم عليه بالكثير من الأنعام والعبيد، والذرية

    ثم أن الله تعالى أخذ ذلك كله منه، فمات أولاده جميعا وهلكت محاصيل أراضيه ونفقت مواشيه

    ثم ابتلاه فى جسده ابتلاءً شديدا بقى فيه سنوات عدة(قيل 7 اعوام وقيل 18 عاما وقيل غير ذلك)

    فلم تجتمع له الدنيا والنبوة ..

    وهو
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ونبينا صلى الله عليه وسلم من أعظم أنبياء الله فضلا من الله ونعمة ..

    قال تعالى " وكان فضل الله عليك عظيما "

    فقد قضله تعالى ورفعه فوق جميع أنبيائه ورسله قاطبة،

    ولكنه تعالى أخلى يديه من الدنيا، وما كان يأتيه منها من قليل أو كثير كان ينفقه كله في سبيل الله

    وقبض منه أعز أحبائه إليه من ذويه ..

    ففقد والديه وهو صغير فتربى في كفالة جده عبد المطلب الذى ما لبث أن رحل عن الدنيا فانتقل إلى كفالة عمه أبو طالب

    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    والمقصد من ذكر نعم على أنبيائه في معرض حديثنا عن عدل الله أنهم أعظم من تفضل الله عليهم من بنى آدم

    فالنبوة والرسالة من أعظم النعم التي ينعم الله بها على خلق من خلقه ..

    فكان لابد لنا من أن نذكر أن هذه النعمة العظيمة لم تكن بدون مقابل، فإن عدل الله جعل لها مقابلا ..

    فالأنبياء هم أقرب الخلق إلى الله وأحبهم إليه وأعلاهم قدرا وأرفعم درجة عنده ولكن ذلك كله لم يكن مدعاة لأن يحصلوا على درجة النبوة بغير مقابل

    وهكذا هو عدل الله تعالى بين خلقه لا
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وأعظم الخلق نعمة وفضلا من الله تعالى هم الأنبياء ..

    فهل فضلهم الله على الخلق هكذا بدون مقابل ؟!!

    لا .. فقد دفعوا ضريبة هذه النعمة العظيمة، نعمة النبوة والرسالة، فقد سلبهم الله تعالى الدنيا

    فعاشوا فيها على الكفاف وقلة ذات اليد ،بل اكتنفهم البلاء وحاطتهم الشدائد فصبرا بل رضوا بقضاء الله فيهم كما يروى لنا هذا الحديث :

    عن أبي سعيد الخدري) رضي الله عنه ، عن النبي - صلّى الله عليه وسلم - أنه قال لقد كان الأنبياء قبلي يبتلى أحدهم بالفقر فلا
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وقد يكون لا هذا ولا ذاك وإنما عوضا لأحد من الآباء أو الأجداد رحل عن الدنيا ولم ينل حظه منها، فعوضه الله تعالى في أحفاده

    وأيضا قد يكون هذا الجد ظالما غاشما ورحل عن الدنيا ولم يلق جزاءه فيُنتقم منه في أحفاده أو أحدهم

    ومن ذلك نرى هذه الأحوال المختلفة بين الناس في أرجاء الدنيا، وإنما ذلك راجع إلى العدل الإلهى

    ولو وزنت أحوال العباد جميعها، لوجدنا أنها تتساوى جميعا فلا يزيد حال عن حال

    فمن افتقد من الناس المال والجاه مثلا، عوضه تعالى الهدوء
    ...
    التصانيف
    غير مصنف