المشاركات الأخيرة للمدونات

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    من المناقشة المتواضعة السابقة يتبين لنا الفارق الكبير بين عقيدة المنتمين للسلف وبين عقيدة أهل السنة والجماعة من الأشاعرة

    وهذا الفارق منشؤه ليس فقط حسن الفهم وجودة الإستنباط، بل هناك ايضا فارق التعظيم لله و إجلاله..

    فمن كان قلبه ممتلئا بتعظيم الله وإجلاله وتوقيره كان حريصا فى ما ينسب لله جل جلاله من صفات ومعان لإقواله وأفعاله وذاته

    وأن يتروى فى ذلك ولا يجازف بنسبة صفة له تعالى قد تكون غير لائقة بجلال الله عز وجل

    وكما قلنا لا يقدر على ذلك
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): بتعظيم، امتلأ، وتورعا إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    والأشاعرة أعتبروها، أى جميع هذه الصفات السابق ذكرها، باستثناء صفات الأذى والجنب والملل، تابعة لصفة الإرادة وهذا هو الأسلم

    فالغضب عندهم هو إرادة العقوبة للعبد الذى ارتكب ما يستوجب العقوبة

    ونتساءل هل من اللائق اعتبار الغضب صفة قديمة لله الرحيم ؟

    وقد فضل الله عليها الرحمة، ففى الحديث القدسى الشريف المتفق عليه "..إن رحمتى تغلب غضبى"

    ولكن المؤكد عند أهل السنة جميعا أنه تعالى رحيم أزلا وأبدا..وليس فى ذلك خلاف

    وهم
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): اللائق، الغضب، رحيم إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يقول المازري فى شرح هذا الحديث : حقيقة الصبر منع النفس من الانتقام أو غيره ..)

    ومن الأنسب أن نقول الصبر فى حق الله ألا يعجل تعالى بالعقوبة على عبده، فالعقوبة أشمل من الإنتقام والله أعلم

    وتامل قوله: فالأذى أذى حقيقيٌّ لكنَّه باعتبار الخالق لا المخلوق..

    ياللهول!!أيتوصل المخلوق الحقير إلى الخالق عز وجل بأذى حقيقى ؟ !!

    وهو المتسمى باسمه العزيز أى الذى لا يتوصل إليه بأى أذى أو يغلبه غالب وقد تكرر هذا الإسم كثيرا فى القرآن وله معان أخرى..
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ويستدلون على اثبات صفة الأذى لله تعالى ..تعالى الله .. بقوله تعالى:

    (إنَّ الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدُّنيا والآخرة)

    ويستشهدون أيضا بالحديث القدسى عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلَّم عن ربه عز وجل قال: (يؤذيني ابن آدم يسب الدهر، وأنا الدهر، أقلبُ الليل والنَّهار)

    وللإنصاف نقول هناك خلاف بينهم فى اثبات هذه الصفة فيما بينهم ولكن المخالفين قليلون

    ويقولون : وهذا الوصف منه سبحانه على ما يليق بجلاله وعظمته،
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    اثبت إخواننا من متبعى منهج السلف فى العقيدة لله تعالى الملل من الحديث الشريف " إن الله لا يمل حتى تملوا .."

    وأثبتوا له التأذى فى الحديث المتفق عليه " يؤذينى ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر.." الحديث
    وغير ذلك من أحاديث أخذوا ما بها من معان على ظاهرها ولم يتأولوها.. هكذا..

    وبغير مراعاة لما يليق به تعالى وما لا يليق وما يجوز فى حقه وما لا يجوز

    أما هذا الحديث الذى بين أيدينا لم يجدوا مفرا من تأويله فأولوه، مخالفين بذلك مذهبهم فى
    ...
    التصانيف
    غير مصنف