جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    أما المرحومون أبدا فهم كثيرون جدا ..

    وأول هؤلاء الملائكة، وهم كثيرون جدا، فهم يفوقون أهل الأرض من الإنس والجن عددا..

    فعن ابن عباس ، أنه قرأ هذه الآية ( ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا ) قال ابن عباس : يجمع الله الخلق يوم القيامة في صعيد واحد ،

    الجن والإنس والبهائم والسباع والطير وجميع الخلق ، فتنشق السماء الدنيا ، فينزل أهلها - وهم أكثر من الجن والإنس ومن جميع الخلائق - فيحيطون بالجن والإنس وبجميع الخلق .

    ثم تنشق السماء
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    المرحومون والمعذبون فى الكون

    الحمد لله ارحم الراحمين

    والصلاة والسلام على من ارسله ربه رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه

    الخلائق ما بين مرحومون ومعذبون ..

    ولكن الغالب على الخلق جميعا هو الرحمة، فالرحمة هى الأصل والعذاب هو الاستثناء..

    ويمكن تبين ذلك جيدا بالنظر إلى أحوال الخلق من أهل الأرض..

    ومعظم العذاب الواقع على أهل الأرض نراه واقعا بالمسلمين، وهو فى الحقيقة رحمة، الغرض منها
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وعن هذه الآية يقول القرطبى رحمه الله :

    فيجوز أن يقال : الله تعالى نور ، من جهة المدح لأنه أوجد الأشياء ونوّر جميع الأشياء منه ابتداؤها وعنه صدورها ، وهو سبحانه ليس من الأضواء المُدرَكة جل وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا

    وقد قال هشام الجوالقي ، وطائفة من المجسمة : هو نور لا كالأنوار ، وجسم لا كالأجسام . وهذا كله محال على الله تعالى عقلا ونقلا على ما يعرف في موضعه من علم الكلام . ثم إن قولهم متناقض ؛

    فإن قولهم جسم أو نور حكم عليه بحقيقة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    واختلف العلماء في تأويل هذه الآية ؛ فقيل : المعنى أي به وبقدرته أنارت أضواؤها ، واستقامت أمورها ، وقامت مصنوعاتها . فالكلام على التقريب للذهن ؛
    كما يقال : الملك نور أهل البلد ؛ أي به قوام أمرها وصلاح جملتها ؛ لجريان أموره على سنن السداد . فهو في الملك مجاز ، وهو في صفة الله حقيقة محضة ،
    إذ هو الذي أبدع الموجودات وخلق العقل نورا هاديا ؛ لأن ظهور الموجود به حصل كما حصل بالضوء ظهور المبصرات ، تبارك وتعالى لا رب غيره "

    قال معناه مجاهد ، والزهري ،
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    قال تعالى فى سورة النور " الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية،

    يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم
    "آية 35

    وقالوا فى تفسير هذه الآية :

    ابن عباس ، وعكرمة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف