جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ولكن لماذا استجاب الله لعدوه إبليس وأعطاه ما سأل من المهلة ؟..

    قال تعالى على لسان ابليس " قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون، قال فإنك من المنظرين، إلى يوم الوقت المعلوم "من الآية 36 إلى الآية 38 الحجر

    ليس هناك رد على ذلك إلا أنها رحمة محضة ..

    رحمة من الله تعالى لا تعليل لها ..

    فهذا الكفر الصارخ الذى فعله ونطق به مواجهة مع رب العزة لا يستحق عليه إلا حلول العذاب عليه فى الحال

    ولكن الله تعالى الذى لا تستفزه أفعال العباد
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وقد جاء بالسنة المشرفة على صاحبها أزكى الصلاة واتم التسليم أحاديث تحول دون رؤية الجن لعورات بنى آدم :

    فعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال «ستر ما بين عورات بني آدم والجن، إذا وضع أحدهم ثوبه أن يقول: بسم الله» صححه الألباني في صحيح الجامع الصغير

    أما عند دخول بيت الخلاء فهناك أذكار تقال :

    عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول : بسم الله ) صححه الألباني في صحيح
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    الملائكة لم تنظر لأنها كانت ساجدة بأمر الله تعالى، ولكن إبليس لم يسجد ونظر إلى آدم ..ذلك المخلوق الجديد

    ولكن نظر إبليس لا اعتبار له ولا أهمية ..ونظره معصية تضم إلى معاصيه وكفره

    وقد نظر مرة اخرى حينما وقع آدم فى المعصية وأكل هو وزوجه حواء من الشجرة وطارت ملابسهما عن أجسامهما..

    وإبليس وذريته ينظرون إلى عورات بنى آدم دائما أو كلما سنحت الفرصة

    قال تعالى " إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم.." الأعراف

    وبالله التوفيق..
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    كان سجود الملائكة لآدم تنفيذا لأمر الله سجود تحية وتكريم، وأيضا كان وضع رؤسهم على الأرض حفظا لحياء آدم الذى لا يحتمل أن يراه أحد عاريا
    هذا عند أصحاب الفطرة السليمة وليس هناك أصح فطرة منه عليه السلام آنذاك..

    وأيضا كان سجودهم له تعظيما لقدرة الله تعالى فى خلقه ..

    فهو مخلوق جديد فيه من قدرة الله تعالى ومن حسن الصنعة ما يجعله آية عظيمة من آيات الله جل شأنه..

    قال تعالى " وفى أنفسكم أفلا تبصرون "
    الذاريات آية 21

    والله
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة







    سبحان المنزه عن كل نقص ونقيصة ..

    إن من أعظم ما يستدل به على عدم مشابهة صفات الله تعالى لصفات خلقه هو خلقه للمرأة

    وهى فى الجنة أعظم وأتم وأكمل ..


    فسبحانه وتعالى..
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 11 من 84 الأولىالأولى ... 7891011121314152161 ... الأخيرةالأخيرة