جميع مقالات المدونة

  1. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ودوام التسبيح لأهل الجنة دليل على دوام الدهشة والإعجاب والمتعة بكل ما يرى أو يتناول..

    فلا يعتادون مع تطاول الزمان ودوام المكث بهحة الجنة ومتعها اعتيادا يدعو إلى الملل والسآمة ..

    قال صلى الله عليه وسلم "يأكل أهل الجنة ويشربون ، ولا يمتخطون ولا يتغوطون ولا يبولون ، طعامهم جشاء كريح المسك ، ويلهمون التسبيح والتقديس كما يلهمون النفس " رواه مسلم

    وقوله صلى الله عليه وسلم " .. ويلهمون التسبيح والتقديس كما يلهمون النفس " أي لا تعب ولا
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    الجمال رؤيته تدعو إلى التسبيح..

    والأشياء القبيحة والرديئة والسيئة تدعو إلى التعوذ منها ومن شرها..

    ولذا فأهل الجنة فى تسبيح دائم، لما يرونه من جمال لكل شيء حولهم

    أما أهل النار فلا يقوون على الكلام إلا بمشقة شديدة، ويعلمون أن تعوذهم بلا فائدة

    والله تعالى أعلم
    التصانيف
    غير مصنف
  3. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    إن اطيب طعام، من فاكهة وغيره، عند أهل الأرض هو أردأ طعام عند آدم وحواء عليهما السلام

    فإن من ذاق طعام الجنة، لا يستطيب طعام الأرض مهما كانت حلاوته

    ولكنهما ما اكلا من طعام الأرض إلا بدافع الجوع وحفظ الحياة..
    التصانيف
    غير مصنف
  4. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ولكن هل هناك رسالة من خلقه تعالى هذه الكائنات الدقيقة البالغة الدقة يراد منا أن نفهمها ؟

    نعم هناك رسالة يريد تعالى أن يبلغنا إياها، بل هى رسائل ولكن سنكتفى منها برسالة واحدة :

    فهو تعالى بخلقه لهذه الأشياء الدقيقة فإنه ينبغى لنا أن نوقن منها أنه تعالى ليست قدرته متعلقة بالآيات العظيمة فقط،

    بل أيضا بالأشياء الدقيقة التي لا تُرى، يستخرج منها ما لا طاقة لمخلوق بها، وأنه تعالى على كل شيء قدير ..
    وبالله التوفيق

    التصانيف
    غير مصنف
  5. متنـــــــــــوعـــــــــ ـــــات..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ( كــــــورونـــــــا )

    شاء الله تعالى أن يجعل أصغر الأشياء فى كونه من أعظم الأشياء خطرا وتأثيرا فيما حولها ..

    فمن الكائنات الحية فإن الميكروبات والتى هى كائنات دقيقة جدا لا تُرى إلا بالمجهر، والفيروسات والتى يقول العلماء عنها

    أنها أصغر من الميكروبات بحوالى مئة مرة، ولا تُرى إلا بالميكروسكوب الإليكترونى، تتسبب فى أخطر الأمراض وأشدها فتكا ..

    وبمقدور بعضها إبادة شعب عن آخره إذا لم تُقاوم، !

    ومن غير الكائنات
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 1 من 72 123451151 ... الأخيرةالأخيرة