جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وقلنا أن أفعال الله تعالى تتم فى لا زمن ..

    فأذا خلق الله تعالى الشمس والقمر والأرض على الترتيب ..

    فأيهما يكون أولا ؟

    الترتيب سيكون بالنسبة لنا أى لمخلوقاته من إنس وجن وملائكة..

    فيكون الترتيب عند هؤلاء الشمس ثم القمر ثم الأرض..وهكذا

    أما عند الله تعالى فلا ترتيب..فالترتيب يقتضى الزمان، أى لا يكون إلا فى زمان

    وعلم حقيقة ذلك عنده تعالى ولا يُبحث فى ذلك ولا يُتخيل ولا يُتصور

    وهكذا جميع
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة

    وكما
    أعتاد القارئ منى أن أفصل وأوضح ما قد يغيب عن ذهن البعض، أوضح لهم ولنفسى ونفسى أولا

    فها أنا ذا أوضح معنى الأزلية والتى ذكرها العلماء مجملة ونذكرها بشئ من التفصيل

    فمن وفقه الله وعلم ما هى الأزلية، انكشفت عن بصيرته وقلبه غشاوة وابصر ما لم يكن يبصر

    ومما ينكشف لمن كشف الله عن قلبه الحجب أنه تعالى لا تسرى عليه أحكام الزمان أو المكان..

    فإن الأزلية ليست بزمان، فالزمان له بداية ونهاية أو له بداية فقط أما الأزلية فليست هناك
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): الأزلية، ليست، بزمان إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    من أعقد مسائل علم الكلام هى مسألة الأزلية ..

    فكثيرون يخطئون فيها ويبنون عليها مسائل كلامية كثيرة فى العقيدة..

    ولكن من تامل فيها جيدا علم أنها لا يصح الكلام فيها بأى وجه من الوجوه..

    فما هى إلا صفة من صفات الله العظيمة وسر من أسراره التى لا تنكشف أبدا..

    والأزلية تعنى أن لا بداية.. أو لا ابتداء !!

    وكل من يتحدثون عنها ويبنون عليها مسائل لا يقدرونها قدرها..

    ولكى نعلم ما هو هذا السر، فعلى المتأمل فى شأنها أن يرجع
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): العظيمة،أسراره،لا ابتداء إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    قلت فيما سبق : ومثيل الله تعالى محال كما هو معلوم

    حقا مثيل الله محال..فهذا فرض جاءت به الآية لتوضيح المعنى المراد

    وإذا كان لا توجد مماثلة بين شئ من الأشياء ومثيل الله تعالى لو وجد

    فمن باب أولى تنعدم المماثلة بينه تعالى وبين خلقه..

    فتسقط بذلك ولابد مقولة القدر المشترك بين الله تعالى وبين خلقه

    وبالله التوفيق
    الكلمات الدلالية (Tags): مثيل الله،محال،مماثلة إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ونقول :الآية نفت عن مثيل الله، بل عن المثيل الأبعد كما قالوا، أن يكون مشابها لشئ من مخلوقاته بحال من الأحوال، ولم تنف عن الله مباشرة ..

    لأن الله تعالى أجل وأعظم من أن يقارن بخلقه فابتعدت عن الكلام عنه تعالى مباشرة إجلالا له تعالى و إعظاما لحرمته وقدوسيته ..

    فالشمس إذا قورنت بمصابيح بيوتنا أنتقص من قدرها، وكذلك العرش الأعلى إذا قارناه بعروش ملوك الدنيا نكون قد أنزلنا من قدره والملك لا يقارن بواحد من رعيته فيكون ذلك إهانة له

    فكذلك الله تعالى لاينبغى أن
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): أجل،وأعظم،بالقدر إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف