جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    بالحديث الشريف المتفق على صحته " ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر"

    وفى القرآن الكريم " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " البقرة آية 186


    و عن أبي موسى الأشعري ، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فجعلنا لا نصعد شرفا ، ولا نعلو شرفا
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    يقول ابن باز، وهو كان رأسا من رؤس السلفية، يقول :
    وقد بين العلماء أنه نزول يليق بالله وليس مثل نزولنا، لا يعلم كيفيته إلا هو ïپ‰،
    فهو ينزل كما يشاء، ولا يلزم من ذلك خلو العرش (منه ) فهو نزول يليق به جل جلاله

    يقول : ولا يلزم من ذلك خلو العرش (منه ) فهو نزول يليق به جل جلاله..
    كيف ذلك ؟ وما دليله ؟
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    [B]يقول ابن باز عفا الله عنه، عن النزول، نزول الله تعالى فى الثلث الأخير من الليل:

    هذا كلام رسول الله ï·؛ فهو القائل عليه الصلاة والسلام: ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر" متفق على صحته.
    وقد بين العلماء أنه نزول يليق بالله وليس مثل نزولنا، لا يعلم كيفيته إلا هو ïپ‰، فهو ينزل كما يشاء، ولا يلزم من ذلك خلو العرش (منه ) فهو نزول يليق به جل
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    ونفى الكيف يكون عن الأفعال الإلهية، وبخاصة الإستواء، وليس عن الصفات أو الذات

    فلا نقول عن صفات السمع والبصر والعلم مثلا أنها بغير كيف، بل نقول أنه تعالى يسمع بغير كيف ويبصر كذلك..

    وكذلك نقول علمه يقع بغير كيف

    وإذا قلنا أن الله تعالى يسمع ويبصر بغير كيف فإنه يلزم ألا ننسب له أذنا ولا عينا، وإلا كان قولنا بغير كيف لا معنى له ..

    ومعنى نفى الكيف عن أفعال الله أنه تعالى مخالف فى حقيقة أفعاله، لمخلوقاته التى لا تنفك عن الكيف فى أفعالها وصفاتها
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    فالكلام عن الوجه والعين واليد والساق..وغير ذلك
    يجب أن يكون فى حدود هذه الآية
    أى يجب ألا تؤخذ على ظاهرها وإلا نكون قد خالفنا قوله تعالى " ولا يحيطون به علما "

    ولكننا نصف الله تعالى بالعلم والحلم والحياة والقدرة والكلام والبقاء والسمع والبصروغير ذلك ..أليس ذلك بحث فى الذات ؟
    نقول هذه صفات معنوية وردت فى القرآن الكريم نتعبد بها لله تعالى بغير إحاطة ولا مشابهة أو مماثلة بصفات مخلوقاته

    فماذا لو أسقطنا مثل ذلك على هذه الصفات كالوجه
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 8 من 89 الأولىالأولى ... 4567891011121858 ... الأخيرةالأخيرة