جميع مقالات المدونة

  1. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وأمر تعالى بالقصاص بين العباد فيما يكون بينهم من جراحات واصابات "

    " وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص، فمن تصدق به فهو كفارة له، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون " المائدة آية 45

    وهذا هو العدل الذى ينبغي أن يكون بين العباد

    ومن الحقوق أيضا التي تقتضى القصاص : القذف للمحصن أو المحصنة، وقد جاء في سورة النور بيان العقوبة بالتفصيل

    وكذلك سرقة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وعن عبدالله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم " إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن - عز وجل - وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما وَلُوا) رواه مسلم.


    ويقول مسلم رحمه الله في شرح هذا الحديث (باختصار) :

    قوله صلى الله عليه وسلم : إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا، وأما المنابر فجمع منبر سمي به لارتفاعه ،
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    فاستيفاء الحقوق للمظلومين من الظالمين هو ما أمر الله به عباده أمرا صريحا في كتابه ..


    قال تعالى " إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون "النحل آية 90

    وقال تعالى " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا "النساء آية 58

    وقال تعالى " .. وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط " المائدة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وإن كنا قد ناقشنا مساواة الله للعباد في المواهب والأرزاق والأحوال، وإن كنا نراه عدلا إلهيا، فإنه ليس واجبا على الله، وليس حتما عليه تعالى

    وإنما هو نظام كونى سنه الله تعالى لعباده وذلك لكى تكون سنة الله هذه في كونه إرشادا وتعليما لهم أن يتخذوا ذلك منهاجا وسبيلا فيما بينهم

    ولو لم يفعل تعالى ذلك بهم ــ أي هذه المساواة التي تحدثنا عنهاـــ لسارت أحوال العباد طبيعية كما هي الآن

    ولكن لا يليق بالعباد فعل ذلك، أي أن يسيروا فيما بينهم بغير مساواة وعدل، ويكون
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. فضفضـــــــة..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عبد الحى سعيد مشاهدة المشاركة
    وقسمة الميراث التي قسمها الله تعالى بين عباده لهى أبلغ دليل على ما نقول ..

    فالله تعالى قد قسم بين الورثة من الرجال والنساء ما هو عدل تماما

    فأحيانا يعطى الرجل ضعف المرأة وأحيانا يتساويان وأحيانا يحرم أحدهما ويعطى الآخر

    وفى كل هذا مراعاة للمصلحة والحقوق والالتزامات ..

    وإذا كان الرجل يحصل أحيانا على ضعف ما تحصل على المرأة، وذلك لأن النفقة على الرجل أعلى مما هي على المرأة التي ليس عليها نفقة إلا على نفسها فقط

    أما الرجل فينفق
    ...
    التصانيف
    غير مصنف