المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فقيه الحنفية : محمد أمين عابدين .حياته وآثاره



لؤي الخليلي الحنفي
16-08-2004, 17:58
فقيه الحنفية وخاتمة المحققين محمد أمين عابدين
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ‏قائد الغر الميامين ، وعلى آله وأصحابه نجوم الورى وأهل ‏التقى، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.‏
وبعد: فهذه ترجمة الإمام محمد أمين عابدين نقلتها عن كتاب ‏الشيخ محمد مطيع الحافظ والتي اعتمد فيها على كتاب: ابن ‏عابدين وأثره في الفقه للدكتور :محمد عبد اللطيف فرفور مع ‏بعض التصرف والاختصار ، سائلا المولى أن ينفع بها.‏ ثم عدت إلى كتاب الشبخ الفرفور (ابن عابدين وأثره في الفه الإسلامي)، وأضفت بعض المعلومات منه.

امام الحنفية في الشام_صاحب الحاشية المشهورة_‏
1198-1252
1784_ 1836 م
حياته وآثاره
محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز بن أحمد بن عبد الرحيم بن محمد صلاح ‏الدين بن نجم الدين بن محمد صلاح الدين بن نجم الدين بن كمال بن تقي ‏الدين المدرس بن مصطفى الشهابي بن حسين بن رحمة الله بن أحمد الفاني بن ‏علي بن أحمد بن محمود بن أحمد بن عبدالله بن عز الدين بن عبدالله بن قاسم بن ‏حسن بن اسماعيل بن حسين النتيف بن أحمد بن اسماعيل بن محمد بن اسماعيل ‏الأعرج ابن الامام جعفر الصادق ابن محمد الباقر ابن الإمام زين العابدين بن ‏الحسين بن علي رضوان الله عليهم جميعا.‏
وعرف المترجم بابن عابدين، وهي شهرة تعود الى جده محمد صلاح الدين ‏الذي أطلق عليه اللقب لصلاحه .‏
ووالده الشيخ محمد أمين من ذرية الحافظ محمد عبد الحي الداودي صاحب ‏التآليف المشهورة ، وجدته لأبيه بنت الشيخ محمد أمين المحبي صاحب (خلاصة ‏الأثر )‏
ولد الشيخ محمد أمين بدمشق بزقاق المبلط في حي القنوات سنة1198هـ ونشأ ‏في رعاية أبوين معروفين بالصلاح والتقوى ، وكان والده تاجرا.‏
قرأ القرآن الكريم وجوده وحفظه على الشيخ سعيد الحموي شيخ القراء ‏بدمشق.وكان سبب تلقيه القرآن وحرصه عليه أنه جلس مرة في ‏دكان والده يقرأ ، فمر به شيخ سمعه فقال له:لايحسن أن تقرأ القرآن ‏الكريم هنا لأنك تبتذله في مكان لاينصت إليك فيه الناس ، وقراءتك ‏ملحونة أيضا، فيجب يابني أن تتعلم القرآن الكريم صحيحا ، فلزم على ‏اثر ذلك الشيخ سعيدا ، وقرأ عليه مع القرآن القراءات بوجوهها وطرقها ‏وحفظ عليه الميدانية والجزرية والشاطبية وأتقنها وتعلمها ، وتلقى عنه طرفا ‏من النحو والصرف والفقه الشافعي وحفظ (متن الزبد )‏
ثم لزم الشيخ شاكر العقاد وبذلك تنتهي مرحلته الأولى التي تلقى فيها ‏ثلاث اجازات وتبدأ مرحلته الثانية.‏
بقي ابن عابدين يتردد على الشيخ العقاد سبع سنوات قرأ فيها عليه المعقولات ، ‏وألزمه التحول إلى المذهب الحنفي ، وتفقه عليه وأخذ عنه الفرائض والحساب ‏والأصول والحديث والتفسير ، وقرأ عليه من الفقه الملتقى والكنز والبحر ‏لابن نجيم والوقاية لصدر الشريعة والهداية والدراية وغير ذلك، وأخذ عنه ‏الطريقة القادرية والتصوف. ‏
وكان شيخه العقاد يتفرس فيه الخير ويحبه حبا جما ويكرمه ويقول له: ‏أنت أعز علي من أولادي وقال فيه :‏
‏ ‏حبيب لقد أهدى الي مدائحا ألذ على ‏قلبي وأشهى من الشهد
عقود صاغــــــــها فكر بارع خبير ‏بتنظيم الفرائد في العقد ‏
‏ ‏أديب أريب ألمعي سميدع ‏نبيل لوذعي عطر الند

‏ ‏وكان ابن عابدين قد مدحه بقصيدة مطلعها : ‏

لو سناء من جبينك مشرق ماضاء طرأ مغرب أو مشرق
وأحضره الشيخ العقاد دروس أشياخه ، فصحبه إلى درس شيخه العلامة ‏محمد الكزبري واستجاز له فأجازه سنة 1216هـ وكذلك أحضره مرة ‏درس شيخه العلامة أحمد العطار واستجازه له فأجازه في السنة ذاتها ، ‏وقرأ على الشيخ أحمد العطار الأربعين العجلونية إلى الحديث الثلاثين ثم أتمها ‏على الشيخ شاكر سنة 1218هـ، واستجاز له من الشيخ نجيب القلعي يوم ‏عيد الفطر سنة 1220هـ فأجازه ، وأحضره عند الشيخ محمد عبد الرسول ‏الهندي النقشبندي خليفة الشيخ عبدالله الدهلوي واستجازه له فأجازه مع ‏أخيه الشيخ عبد الغني عابدين.‏
واصطحبه الشيخ العقاد مرة لزيارة الشيخ محمد عبد النبي الذي قدم من الهند ‏زائرا ، فلما دخلا عليه وجلس الشيخ العقاد وبقي ابن عابدين في العتبة واقفا ‏بين يدي شيخه حاملا نعله بيده كما هي عادته مع شيخه. فقال الشيخ للعقاد ‏‏: مر هذا الغلام السيد فليجلس فاني لا أجلس حتى يجلس ، فانه ستقبل يده ‏وينتفع بفضله في سائر البلاد ، وعليه نور آل بيت النبوة.‏
عرض عليه الشيخ العقاد أن يزوجه ابنته ولكن أباه عارض وقال : أخاف ‏عليك من غضب شيخك وعقوقه ان أغضبت ابنته يوما.‏
وشجعه الشيخ العقاد على تحرير المسائل وجمع الرسائل ليتقوى على ‏الممارسة في التأليف فكتب حاشية على شرح الشيخ سعيد الأسطواني ‏‏، وشرح أيضا الكافي في العروض والقوافي وكان عمره يومئذ سبع ‏عشرة سنة.‏
وأجازه الشيخ العقاد نظما ونثرا ومنها قوله:‏

وكان ممن جد في ذا الشأن السيد المفضال ذو الاتقـــــان
محمــــــــــد أمين بن عمــــــرا من جده بعابديـــــن اشــــــتهرا
لازمني في مدة مديـــــدة قراءة لكتب عديــــــــــــــدة ‏
مابين فقــــه وحديث شـافي وعلم نحو وبيان صـــــــــافي
ومنطق وعلم آداب حــــلا وضع عروض والقوافي قد تلا

ثم شرع في قراءة (الدر المختار )على الشيخ العقاد مع جماعة منهم ‏الشيخ سعيد الحلبي ، وتوفي الشيخ العقاد سنة1222هـ ولم تتم قراءة الكتاب ‏‏. فأتمه على الشيخ سعيد الحلبي أكبر طلاب الحلقة .وبذلك تبدأ المرحلة ‏الثالثة من حياته وهي الأخيرة.‏

قرأ على الشيخ سعيد ولزمه واستجازه فأجازه بخطه وختمه ، ونظم ابن ‏عابدين قصائد في مدحه منها قصيدته التي مطلعها :‏
ركبنا جواد الفكر في مهمة البر وخضنا بفلك العمر في لجج البحر
وفي حياته شرح ابن عابدين الدر المختار (حاشية ابن عابدين )‏
واتصل ابن عابدين بالشيخ خالد النقشبندي فلقنه الطريقة وأجازه ، ودافع عنه ضد ‏خصومه وكتب في ذلك رسالة بعنوان (سل الحسام الهندي في نصرة مولانا خالد ‏النقشبندي )ورثاه بقصيدة مطلعها:‏
أي ركن من الشريعة مالا. . . . . . . . . . . . . .‏
أجازه الشيخ ابراهيم وعبد القادر حفيدا الشيخ عبد الغني النابلسي، وصالح ‏الزجاج ، وهبة الله البعلي ، وصالح الأمير المصري ، وصالح المدني .‏
تولى أمانة الفتوى في عهد المفتي حسين المرادي، وحج سنة 1235هـ.‏

مؤلفاته : الكتب المطبوعة‏
‏‎‎‏ الحاشية: وتسمى(رد المحتار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار) ‏بدأه من باب الاجارة حتى أتمها ثم عاد من أولها فتوفي في أثناء ذلك فبقيت ‏مخرومة من أول ثلثها الأخير تقريبا.والذي أكمله ولده ، وسبب تأليفها أن الشيخ ‏سعيد الحلبي بحث مع تلاميذه بحوثا متعددة مشكلة فكان ابن عابدين يتفوق ‏في الاجابة دوما ، وكان من أبرز المسائل مسألة المتحيرة في باب المستحاضة ‏وأعجب الشيخ الحلبي بتقريره للمسألة فأمره بوضع حاشية على كتاب الدر ‏المختار .‏
‏ ‏‎‎‏ حاشية منحة الخلق على البحر الرائق : لزين الدين بن نجيم شرح كنز ‏الدقائق للنسفي ، شرح فيها ابن عابدين ما انتهى اليه ابن نجيم من الاجارة ‏الفاسدة.‏
‏ ‏‎‎‏ العقود الدرية في تنقيح الفتاوى الحامدية : وهو (مغني المستفتي عن سؤال المفتي ‏‏) وهي تنقيح لفتاوى حامد بن علي العماديالمتوفى سنة 1171هـ
‏ ‏‎‎‏ نسمات الأسحار على إفاضة الأنوار على كتاب المنار : في أصول الفقه
‏ ‏‎‎‏ مقامات في مدح الشيخ شاكر العقاد:‏
نزهة النواظر على الأشباه والنظائر

الرسائل المطبوعة
‏ ‏‎ ‎‏. العلو الظاهر في نفع النسب الطاهر.‏
‏ ‏‎ ‎‏. شرح الرسالة المسماة بعقود رسم المفتي
‏ ‏‎ ‎‏. الفوائد المخصصة بأحكام كي الحمصة
‏ ‏‎ ‎‏. منهل الواردين من بحار الفيض على ذخر المتأهلين في مسائل الحيض
‏ ‏‎ ‎‏. رفع التردد في عقد الأصابع عند التشهد مع ذيلها ‏
‏ ‏‎ ‎‏. تنبيه ذوي الأفهام على أحكام التبليغ خلف الإمام ‏
‏ ‏‎ ‎‏. شفاء العليل وبل الغليل في حكم الوصية بالختمات والتهاليل
‏ ‏‎ ‎‏. تنبيه الغافل والوسنان على أحكام هلال رمضان
‏ ‏‎ ‎‏. اتحاف الذكي النبيه بجواب ما يقول الفقيه ‏
‏ ‏‎ ‎‏. الإبانة عن أخذ الأجرة على الحضانة
‏ ‏‎ ‎‏. تحرير النقول في النفقة على الفروع والأصول
‏ ‏‎ ‎‏. رفع الانتفاض ودفع الاعتراض على قولهم: الأيمان مبنية على الألفاظلا على ‏الأغراض
‏ ‏‎ ‎‏. رفع الاشتباه عن عبارة الأشباه
‏ ‏‎ ‎‏. تنبيه الولاة على أحكام شاتم خير الأنام أو أحد أصحابه الكرام عليه وعليهم الصلاة ‏والسلام
‏ ‏‎ ‎‏. الأقوال الواضحة الجلية في تحرير مسألة نقض القسمة ومسألة الدرجة الجعلية
‏ ‏‎ ‎‏. العقود الدرية في قولهم على الفريضة الشرعية
‏ ‏‎ ‎‏. غاية المطلب في اشتراط الواقف عود النصيب إلى أهل الدرجة الأقرب فالأقرب
‏ ‏‎ ‎‏. غاية البيان في أن وقف الاثنين على نفسهما وقف لا وقفان
‏ ‏‎ ‎‏. تنبيه الرقودعلى على مسائل النقود من رخص وغلاء وكساد وانقطاع
‏ ‏‎ ‎‏. تحبير التحرير في ابطال القضاء بالفسخ بالغبن الفاحش بلا تعزير ‏
‏ ‏‎ ‎‏. تنبيه ذوي الأفهام على بطلان الحكم بنقض الدعوى بعد الابراء العام ‏
‏ ‏‎ ‎‏. إعلام الأعلام بأحكام الإقرار العام
‏ ‏‎ ‎‏. نشر العرف في بناء بعض الأحكام على العرف
‏ ‏‎ ‎‏. تحرير العبارة فيمن هو أولى بالإجارة
‏ ‏‎ ‎‏. أجوبة محققة على أسئلة متفرقة
‏ ‏‎ ‎‏. مناهل السرور لمبتغي الحساب بالكسور ‏
‏ ‏‎ ‎‏. الرحيق المختوم شرح قلائد المنظوم ‏
‏ ‏‎ ‎‏. إجابة الغوث ببيان حال النقباء والنجباء والأبدال والأوتاد والغوث.‏
‏ ‏‎ ‎‏. سل الحسام الهندي لنصرة مولانا خالد النقشبندي .‏
‏ ‏‎ ‎‏. الفائد العجيبة في إعراب الكلمات الغريبة.قلت:وهي حول اعراب (كائنا ما كان )‏
‏ ‏‎ ‎‏. بغية الناسك في أدعية المناسك.‏

مخطوطات لم تطبع
‏ ‏‎‎‏ حاشية على شرح التقرير والتحبير لابن أمير الحاج
‏ ‏‎‎‏ حاشية رفع الأنظار عما أورده الحلبي على الدر المختار ‏
‏ ‏‎‎‏ حاشية فتح رب الأرباب على لب الألباب نبذة الاعراب لابن هشام
‏ ‏‎‎‏ الدرر المضية في شرح نظم الأبحر الشعرية.‏
‏ ‏‎‎‏ فتاوى في الفقه الحنفي تبلغ مايقارب المائة.‏

كتب مفقودة‏
‏‎‎‏ حاشية على شرح الملتقى للحصكفي ‏
‏ ‏‎‎‏ نظم كنز الدقائق.‏
‏ ‏‎‎‏ حاشية كبرى على إفاضة الأنوار شرح كتاب المنار ‏
‏ ‏‎‎‏ حاشية على تفسير القاضي البيضاوي .‏
‏ ‏‎‎‏ شرح الكافي في العروض والقوافي.‏
‏ ‏‎‎‏ مجموع النفائس والنوادر .‏
‏ ‏‎‎‏ قصة المولد النبوي.‏
‏ ‏‎‎‏ حاشية على المطول.‏
‏ ‏‎‎‏ ذيل سلك الدرر للمرادي.‏

‏ انتفع بعلمه خلق كثيرون منهم أخوه عبد الغني عابدين وابن أخيه أحمد بن عبد الغني ‏أمين الفتوى بدمشق وابن عمه صالح ومحمد جابي زاده ويحيى سردست وعبد الغني ‏الغنيمي الميداني . . . . وغيرهم كثيرون.‏
كان طويل القامة شثن الأعضاء والأنامل أبيض اللون أسود الشعر مقرون الحاجبين ‏جميل الصورة حسن السريرة دائم البشر والابتسام نظيف الثوب والبدن يلبس لباس ‏علماء زمانه الجبة والعمامة البيضاء المكورة على طربوش أحمر والقفطان .‏
متواضعا جم التواضع لم يقبل التولي على وقف جده لأم أبيه العلامة المحبي الذي كان ‏شرط نظره للأرشد من ذريته وسلم ذلك لأخيه ‏
وكان منهجه في الحياة العلم والتعليم ، جعل يومه للصيام وليله للقيام، وكان ‏من عادته أن يختم كل ليلة ختمة في شهر رمضان، ولا يدع وقتا يكون فيه على ‏غير طهارة ، وخصص الليل للتأليف فلا ينام إلا القليل .‏
وكان كسبه من تجارة له يأكل منها بمباشرة شريك له من غير أن يتعاطى ذلك ‏بنفسه.‏
أغرم بالكتب وجمع مكتبة عظيمة وكتب بخطه الكثير ، وكان والده ‏يشتري له مايريد من الكتب ، ويقول له اشتر ما بدا لك وعلي الثمن فانك أحييت ما ‏أمته أنا من سيرة سلفي ، ووهبه مكتبته التي ورثها عن آبائه.‏
توفي ضحوة الأربعاء 21 ربيع الثاني سنة 1252هـ وصلي عليه في جامع سنان باشا ‏ودفن في مقبرة الباب الصغير وكانت وفاته في حياة والدته التي صبرت واحتسبت ‏وعاشت بعده سنتين، وجعلت تقرأ كل أسبوع مئة ألف مرة سورة الإخلاص وتهب ‏له ثوابها.‏
حزن الناس لوفاته وخرجت جنازته حافلة حاشدة وشيعه علماء دمشق ‏ورؤساؤها ومنهم شيخه سعيد الحلبي الذي بقي مواظبا على حضور درسه حتى ‏آخر عمره.‏
وكان ابن عابدين قبل وفاته بعشرين يوما اشترى القبر الذي دفن فيه وأوصى بذلك ‏محبة في جوار عالمين جليلين هما علاء الدين الحصكفي صاحب الدر المختار ، ‏وصالح الجنيني المحدث المشهور .‏

وكتب على لوحة قبره:‏
قفوا واغبطوا قبرا تسامى بعــالم وقولوا له هنيت وافـــــــــــاك سيد
هو الحبر من أضحى بعلمه عالما هو العابد ابن عابـــــــــــدين محمد
لقد بكت الأملاك حزنا لموته فحقا نعاه روض درس ومسجد
فهذا ما أردت أن يطلع عليه الأخوة من سيرة هذا العالم العامل العابد، نفعنا الله ‏واياكم ببركات علمه ، وجمعنا واياكم مع الأنبياء والصديقين والشهداء ‏وحسن أولئك رفيقا.‏
والحمد لله رب العلمين
وكتبه : لؤي الخليلي الحنفي


‏ ‏
‏ ‏
‏ ‏[/ALIGN]

محمد يوسف رشيد
04-01-2005, 01:02
هل من مصدر لترجمته أستاذ لؤي غير المذكور في حاشيته ؟

لؤي الخليلي الحنفي
04-01-2005, 18:52
المكرم محمد يوسف رشيد : ‏

وأهلا بك بين اخوتك أصيلا لا ضيفا ، ‏
ومعا للارتقاء بالمنتدى ، وتفعيل دوره ، وتعدد موضوعاته
‏ ‏
وسأبدأ مجيبا حول ما استفسرتم عنه حول ترجمة ابن عابدين ، فقد ذكرت مصادر الترجمة في بداية ‏المقال ، والحقيقة أن جميع ما اطلعت عليه لا يزيد عن ما كتبه ابنه في بداية تكملة الحاشية ، سوى ‏التنسيق وجمع لأسماء الكتب التي كتبها أو حررها ‏‎…‎‏.. ‏
وكذلك ما كتب في هدية العارفين ، لا يزيد شيئا عما ذكرت ، ولا أدري اذا زاد شيئا في اعلام ‏الزركلي فإني لم أطلع عليه . ‏
ولكن أجمع ما كتب ، ما كتبه الشيخ مطيع الحافظ ( كتيب مطبوع بالشام ) ، وهو بدوره نقله ‏عن رسالة الدكتوراه للدكتور الفرفور ، وهي مطبوعة وموجودة في الشام ، وقد نفدت نسخها ‏في الاردن ، فهي في مجلدين كبيرين ، وباهظة الثمن .‏

وأما ما تفضلتم به حول برنامج لطالب في الفقه الحنفي ، وعدم ضرورة الالتزام بشيء معين فأنا ‏اوافقك الرأي فيه .‏
وأقترح أن يبدأ الطالب بقراءة كتاب كامل على يد الشيخ ( من الكتب غير المطولة كالاختيار ‏والهداية وتحفة الملوك ومراقي الفلاح ) ، ثم ينتقل للتوسع في المذهب لوحده ، وبالنسبة لي لا ‏أحيد عن الاختيار ككتاب ، وأدرسه لطلابي ، ومن ثم هم ينطلقون في البحث والتوسع في كتب ‏المطولات كالحاشية وشروح الهداية وحاشية الشرنبلالي على الدرر وغيرها ، ولو أقسمت لك ‏فلعلي أكون صادقا أني لم ألتقي بأحد قط يتقن الاختيار كاملا أو يدرسه كاملا ‏‎–‎‏ مع العلم أن ‏الحاشية تقرأ في الشام تبركا لاتدريسا وتحقيقا - وهذا ما حصل معي فقد أكملته وحدي ، ‏وكرست وقتي لمطالعته ودراسته وتدريسه ، مع قراءة المطولات في كتب معينة كحلبي كبير ، ‏ومطولات الشروح كالحاشية والمبسوط ‏‎…‎‏.. وغيرها كثير من الكتب المذهب مما حصلته واقتنيته ‏بشق الأنفس لندرته .وأعتقد أن من أتقن أحد الكتب المعتبرة في المذهب فهو أهل للافتاء ‏

وأنا الآن بصدد انهاء مصادر ابن عابدين في حاشيته ، فقد جمعتها كاملة وأقوم الآن بوقت فراغي ‏بعمل التراجم لأصحابها ، وما أصعبه من عمل ، فمن اطلع على الحاشية يعلم أن ابن عابدين ‏يشير الى مراجع قديمة ونادرة ، فدائما يذكر الكتاب ولا يذكر المؤلف ومرات يذكر المؤلف ولا ‏يذكر اسم الكتاب الا نادرا ، وابحث بعدها يا لؤي . . . . .فقد عفصت عيوني من كثرة النظر ‏في كشف الظنون وذيله وهدية العارفين ..وكتب الطبقات ومفتاح السعادة ‏
وهناك نية لتنقيح كشف الظنون وذيله ، وذلك بالاقتصار على ما ورد فيهما من كتب الأحناف ‏وشروحها ‏
وحقيقة أني أتوقف كثيرا عند بعض الكتب ، أو تراجم أصحابها ، وأبحث عن معين له اطلاع على ‏كتب الأحناف وعلمائهم ، فإن كان لك اطلاع واهتمام فلا بأس أن نعرض عليكم بعض أسماء ‏الكتب ‏

وهذا الموضوع هو الذي شغلني في الفترة السابقة عن المنتدى ، فهو يأخذ كل وقتي ، ففي ‏الصباح حتى المساء عمل ، وفي الليل أعتكف على الكتاب .‏
وقبل أن انهي أخي محمد :‏
كان الله في عونكم لاتمام ما بدأتم به من عمل يتعلق بكتاب الاختيار ، ولا بأس لو نشرتم شيئا منه ‏في المنتدى ، ليتسنى لنا الاستفادة من جنابكم الكريم ‏

فأنا بانتظار مشاركاتك وتفعيلك للمنتدى وبانتظار الافادة من علمكم ، ولا بأس لو أطلعتم ‏شيخكم الكوثري على الموقع وأفادنا مما عنده ‏

ولا بأس يا شيخ محمد لو أطلعتني على ما هو نادر من كتب المذهب ويمكن تحصيله من مصر ‏
وحتى لا تذهب بعيدا حول ما ذكرت لك ، فأنا ما زلت في بداية الطلب ، وأبلغ من العمر 33 ‏عاما ، مع قلة انتشار المذهب الحنفي عندنا في الأردن فغالب اهل البلد شافعية المذهب ‏
والله يتولاكم برعايته وحفظه ، ‏

محمد يوسف رشيد
04-01-2005, 23:40
بارك الله تعالى فيكم أستاذ لؤي
و في الحقيقة فإن الكتب الحنفية في مصر قليلة بعض الشيء لنفس السبب ، فالذي يساعدك في ذلك أخ من ( طالبان ) .. أو ( الباكستان ) .. أو ( الهند ) !! دعابة

في الحقيقة فإن الكتب الحنفية في مصر لا أظنها أبدا بحال من الأحوال تزيد عن الكتب التي عندكم .. بل تقل والله ..

و أنا عمري 24 سنة .. من مواليد 23 / 9 / 1980 م

و اعكف الآن على الاختيار
ما رأيك أخي الحبيب في اتخاذي الاختيار عمدة ؟
أراه جيدا جدا في هذا الأمر

و هنا سؤال / أرى أن من درس الاختيار و أتقنه تكون دراسة الهداية بالنسبة إليه مضيعة للوقت .. لأني أرى بعض مباحثها تذكر نصا .. ما رأيك ؟

سؤال آخر / هل ترى بعد إتقان الاختيار وقتله دراسة .. أن نقوم بسرد كتاب أكبر .. أم تكون مباحثنا إكثارا للمطالعة و التنقل بين الكتب مع الاحتفاظ بذخيرة الاختيار ؟
ليتنا نقتل هذاالأمر بحثا و إثمارا واستقرارا أستاذ لؤي

أخوكم المحب / محمد رشيد الحنفي

لؤي الخليلي الحنفي
06-01-2005, 09:27
المكرم محمد : ‏
ما بالك تتسرع الكلام والاتهامات لكتب المذهب ، على رسلك ، ودعنا لا نعطي ‏أحكاما جزافا .‏
سأوضح لكم الأمر وبعدها نتحاور إذا كان لديكم ثمة اعتراض على كلامي ، فهل ‏يعقل القول أن دراسة الهداية مضيعة للوقت ؟‏
وما قيمة الاختيار على جلالته وجلالة مؤلفه بالنسبة للهداية ، أما علمت أنه أعظم ‏كتاب ألف على وجه الخليقة ، ولا مثيل له في كتب المذاهب الأربعة ، حتى علماء ‏الشيعة شهدوا بذلك فقال أحدهم : كتب الأدب في المسلمين ثلاثة : كتاب الله ، ‏وصحيح البخاري ، وهداية المرغيناني .‏
قل لي ماسبب اهتمام العلماء بالكتاب شرحا وتحقيقا واختصارا وتعليقا . . . . . ؟ ‏حتى أن من علماء الشافعية من قام بشرحه ، ولقد جمعت ما يتعلق بالكتاب من شرح ‏وتخريج . . . فوجدتها أكثر من مائة ، لم يخدم كتاب كما خدمت الهداية ، ولعلك ان ‏رجعت الى بحثنا المنشور في الموقع حول الكتاب تجد ما يبهرك وتقر به عينك .‏
أوافقك أنه مختصر العبارة ، الا أنه غزير العلم رصين العبارة ، اذا غصت في معانيه تجد ‏العجب العجاب ‏
ولا أظن أحدا يتقن فهمه بغير الاستعانة بشروحه ، وأذكر لك قصة لعلك تجد الحكمة ‏منها ، فقد التقيت بشخص يدرس الأصول وهو في مرحلة الاعداد لرسالة الدكتوراه ، ‏ودار بيننا حوار حول الكتاب ، وأخبرني أنه لم يقرأ الكتاب وإنما تصفحه ، وقال لي أن ‏باستطاعته فهمه رواية ودراية بنسبة 90% ، فقلت له أنا من غد تلميذك لأقرأ الهداية ‏عليك ، ولكن لي اشكال واحد ، أتستطيع أن تقرأ لنا الآن من كتاب المواريث ‏وتشرح لنا ، فأطبق صامتا ، فقلت له لا بأس لعل كتاب الطلاق يكون أهون عليك ‏‏،فلم يبت ببنة شفة ، واستحلفته الله أن يرجع ويقرأ ما ذكرت له ، فإن حصل له ‏اشكال فلا بأس أن يسأل ، ومن يومها ما عدت أراه .‏
فأقول لا بد لقارىء الاختيار من الرجوع الى الهداية وشروحها لفهم مسائل الاختيار ، ‏فكما تعلم أنها في كثير من المواضع مختصرة ، . . . أما كان حري بعلمائنا أن يقوموا ‏بشرح الاختيار وخدمته كما خدمت الهداية . فما يتعلق بالاختيار من كتب لا يتجاوز ‏عدد أصابع اليد الواحدة .‏

أما بالنسبة لقراءة كتاب آخر غير الاختيار ، فلا أجد ضرورة له ، فأنت تعلم أن ‏المتأخرين كثر اعتمادهم على أربع كتب ، فأيها قرأ فلا بأس .‏
وبعدها ينطلق للتوسع في فهم المسائل ، ومعرفة صورها ، والمقارنة بين أقوال العلماء ‏في فهمها ، وتحقيقات ابن عابدين وترجيحاته لأقوال العلماء

وأما بالنسبة لكتب المذهب فأفضل من يفيدك بوجودها أخي حسين يعقوب من جنوب ‏افريقيا ، فقد أفادني كثيرا ، وأخبرني بوجود الكثير من الكتب النادرة بالنسبة لنا عنده ‏في جنوب افريقيا ، ويحصل الباقي من باكستان ، وأنا بانتظار زيارته لي في الأردن قريبا ‏كما وعدني .‏
فكم هو معيب من دور النشر في بلادنا ، أن تجد هذه الكتب في بلاد الأعاجم ، ونحن ‏نسمع بها سمعا ، فالله حسبنا ‏

وأجد من الضروري اهتمام طالب العلم الحنفي بكتب المذهب وعلمائه ، ومعرفة ما ‏هو معتمد منها وغير المعتمد مع معرفة أسباب عدم اعتماده ، وقد ذكرت نبذا في ‏الموقع عن الموضوع وأسباب عدم اعتماد بعض الكتب .‏

وقد سألني أحد الأخوة بعد توهمه بعدم وجود منظومات في الفقه الحنفي ، وتقصير ‏العلماء بهذا الجانب مقارنة مع المنظومات المختلفة في الفقه المالكي فذكرت له طرفا من ‏هذه المنظومات التي ذكرتها في المنتدى ، فعلق لي على الخاص وقال لي انظر الى صدق ‏ما قلت لك ، ومن يومها استفزني الموضوع فبدأت البحث عن أسماء المنظومات ، فوقع ‏تحت نظري أسماء ما يزيد على مائتي منظومة بين مطول ومتوسط ومختصر ، وشروحا ‏عليها ، وليت عندي الوقت لأتحقق من وجودها ، وما طبع منها ، أو أين تكون ‏مخطوطته . . . . لأقوم بنشر تعريف عام ومتكامل حول الموضوع .‏

هذا ما جال به الخاطر ، وأعتذر عن الإطالة ، والحدة ، ولكن الكرام أمثالك يعذرني ، ‏ولعله يجعل لي دعوة في ظهر الغيب .‏
والله يحفظكم ويرعاكم ويسدد خطاكم ، ولعل الوقت يسمح لي لأشارككم في الحوار ‏حول ما طرحتم حول موضوع الربا .‏

لؤي الخليلي الحنفي
23-07-2008, 08:56
* أقوال أهل العلم من المترجمين في ابن عابدين:
- علاء عابدين في التكملة:
(وكان رحمه الله فقيه النّفس، انفرد به في زمنه)
وقال: (كان بحاثاً ما باحثه أحد إلا وظهر عليه)
وقال: (وقلّ أن تقع واقعة مهمة أو مشكلة مدلهمة في سائر البلاد أو بقية المدن الإسلامية أو قراها، إلا ويستفتى فيها مع كثرة العلماء الأكابر والمفتين في كل مدينة)
- أبو الخير عابدين في الثبت(ذيل الثبت):
وقال مترجم الثبت: ( لا سيما وهو المرجع للفتوى التي هي من أعظم البلوى، وعلى الخصوص في ذاك الزمن الذي كان مرجع الأحكام فيه إليه من سائر البلاد من كل حاضر وباد)ص/245 وما بعدها.

- البيطار في حلية البشر:
( هو الشيخ الإمام العالم العلامة والجهبذ الفهامة، قطب الديار الدمشقية وعمدة البلاد الشامية والمصرية، المفسر المحدث الفقيه النحوي اللغوي البياني العروضي الذكي النبيه، الدمشقي الأصل والمولد، الحسيب النسيب الشريف الذات..... إمام الحنفية في عصره والمرجع عند اختلاف الآراء في مصره، صاحب التآليف العديدة والتّصانيف المفيدة).3/1230 وما بعدها.
وقال أيضاً: (فإن سيرة المرحوم السيد محمد عابدين وما حصّله من الشهرة والمنقبة والفضل لا تخفى على أحد).2/720.

-الشّطي في روض البشر:
( وجملة القول في صاحب التّرجمة أنه علامة فقيه فهامة نبيه، عذب التقرير، متفنن في التّحرير، لم ينسج عصره على منواله، ولو لم يكن له من الفضل سوى حاشيته المنوه بها التي سارت بها الركبان، وتنافست فيها الناس زماناً بعد زمان لكفته فضيلة تُذكر ومزية تشكر). ص/252.

- الحصني في منتخبات التواريخ لدمشق:
( محمد أمين بن السيد عمر عابدين: شاع صيته في الأمصار واشتهر فضله كالشمس في رابعة النهار، صاحب الحاشية الشهيرة والتآليف المفيدة الكثيرة، أحد أفراد زمانه وزينة دهره وأوانه، إمام السادة الحنفية في عصره والمرجع عند اختلاف الآراء في الفتوى في مصره... وهو المؤسس لمجد هذه الأسرة الكريمة المباركة... وله اليد الطولى في جميع العلوم والفنون والمنقول والمعقول، انتفع به وبمؤلفاته خلق كثير من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وتخرّج عليه كثير من العلماء الأعلام)2/680

- عبد الحيّ الكتاني في فهرس الفهارس والأثبات:
( فقيه الشام ومفتيه، صاحب التآليف العديدة، والفتاوى المجيدة، والمجموعات المفيدة) ثم قال: ( وهو عند فقهاء المشرق كالرهوني عندنا في فقهاء المغرب)2/216.

- كرد علي في خطط الشام:
(ومحمد عابدين واسع المادة صاحب التآليف والرسائل المتقنة) 4/68.

- سركيس في معجم المطبوعات:
( وقرأ عليه0أي على شيخه العقاد- كتب الفقه وأصوله حتى برع وصار علامة زمانه) وقال: ( وكان زرعاً ديناً عفيفاً عالماً صالحاً) 1/150، 41، 52، وما بعدها.

-القساطلي في الروضة الغنّاء في دمشق الفيحاء:
( وانتفع به خلق كثير لم يزل بعضهم أحياء.. وكان له ذوق في حل مشكلات العلوم.. وله التآليف الكثيرة التي تبلغ الخمسين، وكان عالماً فقيهاً يضيق كتابنا عن ذكر مآثره الحميدة.) ص141.

-شيخو في الآداب العربية في القرن التاسع عشر:
( أما بلاد الشام فاشتهر من علمائها الشيخ محمد أمين..عابدين، برز بين أبناء وطنه وأخذ عنه علماء الشام)/49

-البستاني في دائرة المعارف:
( علم أسرة دمشقية من أعيان الفقهاء... فكان من أشهرهم محمد أمين ... الشهير بابن عابدين)3/324.

- مردم بك في أعيان القرن الثالث عشر:
( حتى برع وتمكن فكان دائباً على إلقاء الدروس ونشر العلم، يحل المشكلات بشكل ثاقب حتى صار مرجعاً للفتوى، وقد بلغ من الشهرة مبلغاً عظيماً، وعمّ نفعه وأخذ الناس عنه منهم شيخ الإسلام عارف حكمة بك استجازه بالمكاتبة فأجازه)/36 وما بعدها.

-الزركلي في الأعلام:
( فقيه الديار الشامية وإمام الحنفية في عصره)3/866.
-البغدادي في هدية العارفين:
(ابن عابدين المفتي العلامة)

-كحالة في معجم المؤلفين:
( فقيه أصولي له أربعون مؤلفاً) 9/77.

-سكر في أعلام الإسلام:
( ولم يبق عالم من أعلام المسلمين في بلدة من بلاد الإسلام إلا وحاشية ابن عابدين أول كتاب في خزانته)/20 وما بعدها.

-عبدالله مصطفى المراغي في طبقات الأصوليين:-
( ونبغ في علوم شتى حتى أصبح علامة زمانه... وما زال مجداً في نشر العلم بالتدريس والتصنيف حتى صار يشار إليه بالبنان، وعنه أخذ كثير من العلماء الأجلاء.... وقد عرف ابن عابدين بالتدين والعفة والعلم والصلاح والتقوى) 2/147 وما بعدها.

-التنوخي في مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق 35/424:
( حجة المذهب الحنفي في عصره السيد محمد أمين عابدين صاحب الحاشية المشهورة)

-بروكلمان في تاريخ الأدب العربي:
( كان في بدايته تاجراً، ثم درس المذهب الشافعي، ثم تحنف، ونبغ بنفسه وأصبح مدرساً واستاذاً)2/773.