المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سخافات أبي يعرب وزمرته



سعيد فودة
07-11-2008, 13:38
أشكر كل أخ فاضل تطوع للكشف عن أوهام بعض المتحذلقين، واحتمل سفاهاتهم وصبر على أذاهم وما ينشرونه من أوساخ .وأدعو الله تعالى أن يثيبنا وإياكم خير الثواب فهذا نوع من الجهاد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهيهات أن يتصور أحد العاملين أن يقوم ببيان الدين وما أقر به أعلام المسلمين دون أن يناله أذى هؤلاء الرعاع المغترين بشتى الأوهام، والمتصفين بمختلف الصفات القبيحة.
وكنا نعتقد أن المرزوقي أعقل بكثير مما أظهر من حاله، ثم ظهر لنا ما استدعى منا العجب، من ازدياد جهلٍ مع قلة في الأدب! وذلك لأنه تهاوى في الأدب إلى أسفل سافلين، واحتمل من الكذب والافتراء على خلق الله تعالى المتقدمين منهم والمتأخرين، ولم يرعوِ حتى فضَّل على علماء الدين أوساخَ المتفلسفين.
وقد سكتنا عنه فيما مضى وقلنا لعلَّ ذلك يعالج ما استقرَّ في نفسه من اختلال واضطراب لما رأى ما رددنا به عليه وما أظهرنا من جهالته وتسرعه، ولكن يبدو أن الجهل قد تزايد فيه، وتخللت ذلك الجهالة فظنَّ سكوتنا عنه، وسكوت الأفاضل خوفا وجبنا، ولعله قاس ذلك على ما تبدى له في وهمه من أشخاص سفهاء ترددوا لما أقدمَ، ونكسوا وهو أفدم، وصار يظنُّ -هو ومن معه- كل صيحة عليهم، شأن المنافقين.
ويبدو أن بطانته التي لم تتصف إلا بالسفه وقلة الأدب تحاول أن تنفخ نفخَ إبليس في ذوي النفوس المريضة الخائبة، ولم يقنعوا بالكذب الصراح بل تهاووا وضموا إلى ذلك أنواعا من الطيش فصاروا يوزعون الاتهامات هنا وهناك، ويصفون الخلق بما يتقي الأبالسة من أن يصفوهم به. وأبو يعرب من وراء ذلك يشجعهم ويبتسم في وجههم، ومن هنا فإننا نعتبره مسؤولاً عن كلَّ كلمة أطلقها هؤلاء الأوساخ !
وما كنا نعتقد أن الهوى قد عشش في نفسه ونفوس أصحابه، حتى وصل بهم الأمر إلى شبه اعتقاد راسخ بأن لا قول إلا قولهم، ولا ظنَّ إلا ظنهم، وتعدوا على كبار المتكلمين، وصاروا يصنفون هذا باطنيا، وذاك يونانيأ، وفوق ذلك كله جرؤ هذا المتجاهل على اتهام علماء الدين من الفقهاء والصوفية بأنهم مجرد عصابات مافية، وكرر ذلك في كتبه، وما ذلك إلا ليتقرب من أحبابه؟! فمن بربكم الذي يمكن أن يرضى على شخص يتهم الفقهاء والصوفية بأنهم مجرد عصابات مافية، يبرعون في استغلال الناس، والتحايل عليهم بالتعاون الأفاك مع السلاطين والظالمين!
ويبدو أنه التفَّ من حوله بعض ذوي الهوى، وعاندوا الحقَّ حتى بدا منهم ما بدا.. ومن الظاهر أنه لم يعلمهم إلا السفاهة والشتائم والسباب، فلم نرَ لأحد منهم نقاشا في مسألة فلسفية أو كلامية أو عقلية مطلقا، وقد أظهروا مبادرة للتفوق على أستاذهم لا في التفلسف الفارغ ولا في الوهم، بل في الانحطاط في اختراع القصص والخيالات وتصور أمور لا ثبوت لها إلا في أوهامهم، فصاروا يلوحون بأن كل من يكتب فإنما يدفعه إلى ذلك تسلط شيخ أو رغبة أو خوف أو طمع، ويلهثون من ورائه إلى اكتساب ما يلوح لهم به مما تخيله هؤلاء النوكى! وإذا سكت بعض أعضاء المنتدى ظنوه قد سكت لأنهم وافقهم على هرائهم، وصاروا يمنون أنفسهم الخربة بأنه سوف يعلن انفكاكه عن مذهب أهل السنة، ويعدون الخلق وأنفسَهم الصدئة بأنَّه سيكون أول التاركين، وفي بعض الأحيان كانوا يتملقون بعض الإخوة سرَّا أو علنا، ويمدحون هذا أحيانا ويتقربون من ذاك سعيا منهم وراء الإفساد والفساد، وتمزيق ما بين العباد، ولم يخطر ببالهم أنه إنما سكت –من سكتَ- متقززا من أحوالهم، ومبتعدا بنفسه عن أن يتلوث سمعه أو بصره بما يند من كلامهم الهابط عن أئمة الدين وعلماء المسلمين!
ولم يعرف هؤلاء المتحللون من كل خلق، والمتبرئون من كل احترام لأعلام الأمة أن هؤلاء الإخوة الذين يكتبون فإنهم لا يكتبون إلا ما به يعتقدون، ولا يرضون لأحد أن يملي عليهم، كما يظنُّ هؤلاء ويفترون! ولا يترقبون من أحد –من البشر - عطاء ولا يخافون منعا ولا حساباً، كما يوهم هؤلاء الكذبة المتهتكون! وكلُّ إناء بما فيه ينضح!
نعم لم يخطر لهم ذلك في بال مطلقا، لأنهم يعيشون في أحوال نفسية جد خطيرة، سوف نبين كثيرا منها فيما يأتي، ليتضح لهم ولغيرهم مدى سوء ما انتهوا إليه.
والعجيب أنَّ المرزوقي هذا يزعم في كتبه أنه يهاجم المتفلسفة الممثلين للثقافة اليونانية والغنوصية وغيرهما، ومن أجل ذلك ينتقد المتكلمين! ويصوِّر أعماله كأنها الدافعة لاضطرابات وأكاذيب الحداثيين والعلمانيين الملحدين، والواقع أنه في حقيقة أفكاره أكبر ممثل لهم، سواء في موقفه من علماء الإسلام، أو في ما يحاول بثه من أوهام، حتى إن ما يتعلل به ويحاول أن يتجمل من الابتعاد عن التأويل في الدين ما هو إلا مقلد فيه بعض المتفلسفة الذين يزعم فيما يزعم أنه يقف ضدهم ويكشف زيفهم. وسوف نبين أنه لا يستمد إلا من متفلسفة الغرب الذين فضلهم على ما أنتجته جهود علماء الإسلام على مرِّ الزمان وما رضي به أفاضل المحققين من الفقهاء والأصوليين والمتكلمين والمحدثين والمفسرين...الخ.
أمَّا آراؤه الشاذة الباطلة الأخرى، فهو مقلد فيها لبعض فلاسفة الغرب الذين هاجموا الأديان كلها، وتعلق بهم بعض السفهاء من مقلدين في المشرق، وكعادة هؤلاء في التاريخ يحاولون أن يظهروا أنفسهم بصورة المتحضرين، وأصحاب عقلية الحداثة، وأنهم يبتعدون عن العقلية القروسطية، ...الخ المصطلحات الفجة والقبيحة التي يشتركون هم والعلمانيون من الذين يعلنون إلحادَهم في وصف العلوم الدينية بها.
وكم كنا نودُّ أن يصلح من نفسه، ويربأ بها وبأصحابه عن التهاوي في الأوحال، ولكنه يأبى وهو في أرذل العمر إلا الانحلال...
وكنا عندما نقرأ بعض مقالاته التي ينشرها في موقعه، نتحسر على أحوال الناس عندما يجرفهم الهوى، ويعميهم الوهم وتتصرف بهم النفوس، وكنا نقول في أنفسنا لعلَّ وعسى! ولكن هيهات هيهات!
يعلم الله أنا ما أردنا إلا الإصلاح ونقد ما كتبه من الزيغ عما نراه حقا، وما ابتدأنا نحن بالجهالة بل منه ذاك بدا! ولم يتوقف حتى الآن بل قد أبى! ولعلَّ بعض المتخاذلين قد سوَّلوا له في نفسه أنه يتصرف بسيف عنترة، وما يميل على القوم إلا يجدهم هاربين، ولا أعرف كيف صدّق ذلك الوهم، فارتبط بنفسه مثل السهم.
ولن يكتال الإنسان إلا نتائج أعماله.

فراس يوسف حسن
07-11-2008, 21:58
بارك الله لنا فيك يا شيخنا العلامة, يا شمس أهل السنة,
وأثابك على صبرك وتحملك للسفهاء الذين أرّقتهم
بشاعة وجوههم التي ظهرت بعدما أزيلت عنها الأقنعة
الزائفة التي كانوا يتجملون بها للناس!
ألا قبّح الله السفه والسفهاء.

سعيد فودة
08-11-2008, 10:55
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أفضل الأنبياء والمرسلين وبعد،
فإنَّ الكشف عن زيغ الزائغين واجب دينيٌّ شريف، وإذا تكاثر الناعقون بالضلالة وجب على أهل الحقِّ إزالة ما يلصق من أوساخهم في نفوس الناس إن علق، وذلك بالكشف عن تهافتهم وكسر ما يزوقونه، وقد كثر الأفاكون في هذا الزمان، وازداد عدُّهم، واجتمع بددهم، واستمرَّ افتراؤهم على أئمة الدين، أعملوا أيديهم تخريباً في أصول الدين وفروعه، واتهموا أئمة الهدى بأنهم مجرد عصابات تجتمع لاستلاب حقوق الناس وأموالهم، وأصروا على نسبة الزيغ إلى كبراء أهل الحق والسنة، فنسبوا إلى بعضهم الباطنية، وموهوا على الآخرين بأحاديث المرجفين الزائغين. تراهم من أشدِّ الناس تمسكا بآراء فلاسفة الغرب، وفي الوقت نفسه يزخرفون كلامهم يصوغون زورَهم بما يوهمون الناسَ به أنهم يريدون تجديد الدين والكشف عن المفاسد التي ينسبونها إلى أئمته، فوالله الذي لا إله إلا هو لو اجتمع خيل الكفار ورجلهم على أن يعملوا في هذا الدين تمزيقا لما أمكنهم ذلك إلا بمعونة من هؤلاء المرجفين الخائنين.
وقد أوجب الله تعالى على العلماء أن يقوموا بحقِّ علمهم، وأن يقوِّموا به من اجتالته الشياطين علَّه يرجع أو يؤوب، وما علينا إلا البلاغ وعلى الله الهدى.
ومن هؤلاء المتفنِّنين في تلك الجهالات، ذاك المسمَّى بـ"أبو يعرب المرزوقي".
ولن نطيل في هذه المقدمة، بل سنشرع في المقصود، وسوف نذكر في هذا المحل بعض مخاريق هذا الأفاك، لتكون عينات على جهالاته وخبالاته.
والعجيب في هذا المأفون أنه يحسب نفسه على شيء وليس على شيء، قبح الله الجهلَ وأهله، وأدحض الكفر ونحله، ومزق الشرَّ ونحوَه.
وتراه يتمارى في كذبه، ويتموه في لعبه، ويغالي في قبحه وكذبه. ولا يتراجع عمَّا سقط فيه من النجاسات، ولا يغتسل ممَّا تضمخ به من القذارات. فقلنا ما دام هذا حاله، مستمراً عليه لا يرعوي، ولا يراجع نفسه، وكأنه ظنَّ إمساكنا عنه خوفاً أو مهانة، ولم يعرف هذا الكذوبُ مكانه.
فسوف نورد في هذا المحلِّ بعض أكاذيبه، ونكشف للناس جهالاته ونطلعهم على تخاريفه، ونؤكد لهم بعد ذلك قبح خُلُقه وبعضَ زيفه.
وسنكتب ذلك في مقالات قصار، فإنَّ هذا الخائنَ نفسَه أعجزُ عن فهم ما قلناه له فيما مضى، وربما لتطويلنا ظنّاً منا آنذاك أنا نخاطب عاقلا من العقلاء، وصادقا من الصادقين، ولكن ظهر لنا حمقه وكذبه، وبدا لنا من جهله المركب ما هالنا، وما يزال يهريق للناس من قذاه وقيحه، وما انفكَّ يريق لهم من أذاه وإفكه.
وسوف نسمّي هذه المخاريقَ بـ"تهافتات أبي يعرب" وهو أقلُّ من أن نذكره بعدما أهان نفسَه، وكشف لنا عن سوءات جوفه، ولكن الضرورات تلجئنا إلى هذه الملاجئ، وسوف نقتصر منها على القدر الضروري ولا نزيد، ولن نطيل مهما استطعنا والله هو المبدي ثم يُعيد.

ملاحظة رقم (1)عَـدُّنا للتهافتات المذكورة ليس بحسب صدورها، ولا بحسب أهميتها، بل سننشرها نشرا حيثما تبدى لنا، ولن نلتزم بترتيب ذلك لكثرتها عند هؤلاء المخاريق، وربما يكون ذلك أقرب إلى تسلية القارئ ومعرفته بأهواء هؤلاء وأكاذيبهم.
ملاحظة رقم (2)سوف نقوم بنسبة كل ما صدر عن أحد أذناب أبي يعرب من السخفاء الكاتبين في موقع الفلسفة لأبي يعرب نفسه، لأنهم إنما يصدرون عن تعاليم جهالاته التي غرزها في أنفسهم، وإنما ينطلقون عن الطرق البحثية التافهة التي علمهم إياها، وعن الأخلاق المنحطة والكذب المقصود الذي يقتدون في ذلك به، فحقّ إذن أن ننسب ذلك إليه إذ هو المنشأ وهم المظهر ، وهو الباطن وهم الظاهر. ولكنا سوف نشير بإذن الله إلى ذلك متى ما نقلنا عنهم شيئا أو رددنا عليهم بعض تفاهاتهم وسخافاتهم.

صهيب منير يوسف
28-11-2008, 19:53
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد أفضل الأنبياء والمرسلين وبعد،

فقد اطلعت على ما كتبه الدكتور المحمودي في مقاله الأخير، و إني إذ شكره على حسن ظنه و مدحه لي - دون أن أقضي في صدق ذلك - إلا أني جد متعجب مما آلت إليه أحوال إخواني و أصحابي في كلا الموقعين و المنتديين فما أرى هذا البحث مفض إلى فائدة دينية أو دنيوية - على حد تعبير الإمام الفخر -أعلى الله مقامه و نور مرقده- أثناء مناظرته مع المسعودي، تلك المناظرة التي ما زلت تتقول فيها على الإمام الأقاويل - و ما أرى طريقة النقاش و الحوار هذه بين كلا الموقعين بالتي هي أحسن، و ما اراها ستفضي إلى حل لهذه المباحث العلمية

إني جد متألم من الكلمات التي يتبادلها كلا الطرفان و إني جد متعجب من الأستاذ المرزوقي و ممن معه إذ ما يتهمون به غيرهم قد وقعوا في مثله و أكثر و أعظم !!!

هل ترون أن هذه المسائل التي نتناقش فيها تحل بهذه الطريقة، أم تعتقدون أننا سنصل إلى ما نريد -إن كان نبيلا- بهذه الطريقة.

أنا أرى أن نتوقف قليلا عن هذه الاتهامات بالباطنية و العمالة و السخافة و الهبل و العهر الجنسي ...إلخ - مما تنفطر له قلوب الباحثين عن الحق - وغير ذلك مما رأيته ولم أفرح به ولم أسرَّ له لا والله، فقد كنت أتوقع أن يسير النقاش في طريق آخر

فأقترح أن نتوقف جميعا عن النقاش في هذه المسائل بعض الوقت، بارك الله بكم، ونعطي جميعا لأنفسنا وقتا لنعيد ترتيب أفكارنا، ولا أمانع أن نعيد الكلام في هذه المواضيع وفي غيرها ولكن بأسلوب آخر لائق بأهل الإسلام.

أقول هذا القول بغض النظر عن المخطئ أصلا والمصيب في الطريقة وفي المعاني التي قيلت و لا يستلزم كلامي هذا التسوية بين كلا الطرفين و هذا معلوم للقاصي و الداني من اصحابي في هذه البلاد و من مطالعي هذا المنتدى الكريم.

و الله تعالى أعلم و أحكم بالصواب و إليه المرجع و المآب.