المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أول مؤتمر تقريبي لمجموعة الـ138 عالما بأمريكا



صهيب منير يوسف
31-07-2008, 03:48
أول مؤتمر تقريبي لمجموعة الـ138 عالما بأمريكا

إفتكار البنداري

بابا الفاتيكان خلال زيارته المسجد الأزرق
بمدينة إستانبول التركية
نيوهافن (الولايات المتحدة) - تنطلق غدا الثلاثاء 29-7-2008 فعاليات مؤتمر دولي لعلماء دين بارزين من المسلمين والمسيحيين في جامعة يال الأمريكية، في أول استجابة عملية لمبادرة حوار أطلقها 138 عالما مسلما قبل نحو عام في وثيقة بعنوان: "كلمة سواء بيننا وبينكم"، دعوا فيها المسيحيين إلى أن يستند الحوار بين أتباع الديانتين على القيم المشتركة بينهما، بعيدا عن الخلافات العقائدية الجدلية.
والمؤتمر بمثابة "كسر جدار عدم الثقة بين الإسلام والغرب"، وفق تقدير الدكتور مصطفى تسيريتش، المفتي العام للبوسنة والهرسك، الذي اعتبر أنه "في عالم اليوم لا يجب أن تكون القاعدة هي حوار القوة بل قوة الحوار".

وعلق رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، على المؤتمر المنتظر أن يشارك فيه بالقول: "أومن بقوة بأن هناك أشياء ملحة في مستقبلنا المشترك كمسيحيين ومسلمين، وبشكل أكبر بكثير من الأديان الأخرى.. يجب علينا أن نحترم بعضنا، وأن نعمل معا بشكل أقرب".

طالع أيضا:
"كلمة سواء لخير سواء" من أسقف كانتربري للمسلمين

ووافقه في ذلك ميروسلاف فولف، أستاذ علم اللاهوت في جامعة يال بولاية كونتيكت، قائلا: إن "جولات حوار الأديان في أوروبا والشرق الأوسط تشير إلى الإحساس بوجود مصلحة مشتركة في إيجاد تقارب وتفاهم بين المسلمين والمسيحيين".
حدث فريد

مؤتمر الغد يشارك فيه علماء مسلمون سنة وشيعة من مختلف أرجاء العالم، ومسيحيون من البروتستانت والإنجيليين والكاثوليك، بجانب عدد من اليهود ورجال السياسة.

وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم مجموعة "كلمة سواء": إنه "في العصر الحالي لم نشهد أي حدث مماثل لهذا الحدث الذي آمن به وتبناه أشخاص من مختلف الديانات والأعراق والثقافات".

وبدأت الجلسات المغلقة التمهيدية لمؤتمر يال يوم الجمعة الماضي بين 60 عالما حول المفاهيم المشتركة بين الديانتين التي يجب التركيز عليها في الحوار، وسوف يزيد هذا العدد في الجلسات الرئيسية التي ستبدأ غدا وتتواصل حتى الخميس المقبل إلى 150 عالما.

وبحسب تعبير موقع وثيقة "كلمة سواء بيننا وبينكم" على الإنترنت، فإن التقاء الـ 138 عالما مسلما من مختلف المذاهب والمدارس، ليعلنوا على الملأ القاسم المشترك بين المسيحية والإسلام في رسالة خاصة للمسيحيين، هو أمر يحدث للمرة الأولى منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكانت البادرة الأولى لظهور هذه الوثيقة في أكتوبر 2006، كرد على محاضرة ألقاها بابا الفاتيكان في ألمانيا ربط فيها بين الإسلام والعنف، وحينها وقع 38 عالما مسلما على خطاب بعنوان: "رسالة مفتوحة للبابا" شرحوا فيها التعاليم السمحة للإسلام.

وبعد مرور عام على هذه الرسالة وسع العلماء المسلمون رسالتهم إلى وثيقة "كلمة سواء بيننا وبينكم"، وقَّع عليها 138 عالما ومفكرا إسلاميا، موجهة لعموم قادة المسيحيين؛ بغية دعوتهم لحوار يستند على القيم المشتركة بين الديانتين، عوضا عن الانخراط في المناظرات الجدلية.

دستور مشترك

وتباعا رحب عدد من القادة المسيحيين بهذه الدعوة، من بينهم روان ويليامز، كبير أساقفة كنيسة إنجلترا، الذي وجه في وقت سابق من هذا الشهر رسالة بعنوان: "كلمة سواء لخير سواء"، دعا فيها إلى مؤتمر مشترك مع المسلمين في أكتوبر المقبل.

وحث ويليامز في رسالته المسيحيين المشاركين في هذا المؤتمر إلى تجنب الحديث في الأمور التي تثير استياء المسلمين كـ"عقيدة الثالوث"، وتاريخ الحروب بين أتباع الديانتين.

كما ستتقابل مجموعة "كلمة سواء" في مؤتمر عام من مختلف الديانات والجنسيات يحضره بابا الفاتيكان، بنديكت السادس عشر، في نوفمبر المقبل.

ويأمل الموقعون على هذه الوثيقة أن توفر دستورا مشتركا ينظم قواعد عمل المنظمات والشخصيات العاملة في ميدان الحوار بين الأديان في جميع أنحاء العالم.

ومن أبرز الموقعين على الوثيقة: رئيس جامعة الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، ومفتي الديار المصرية الدكتور علي جمعة، وسماحة آية الله الشيخ محمد علي تسخيري، الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية من إيران، وسماحة العلاّمة السيد محمد بن محمد المنصور، مرجع الزيدية في اليمن، والشيخ محمود المدني، الأمين العام لجمعية علماء الهند، والمفكر والكاتب الإسلامي الدكتور مراد هوفمان في ألمانيا.

وينتقد بعض العلماء المسلمين هذه المبادرة، مقدرين أنها لن تخرج عما أسموه "حوار طرشان"، مستشهدين بأن عشرات المؤتمرات واللقاءات بين قيادات دينية إسلامية ومسيحية لم تفلح في تقريب وجهات النظر، خاصة مع استمرار الإساءة في الغرب للإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم من حين لآخر.

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1216208122809&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout

شفاء محمد حسن
31-07-2008, 12:50
وبحسب تعبير موقع وثيقة "كلمة سواء بيننا وبينكم" على الإنترنت، فإن التقاء الـ 138 عالما مسلما من مختلف المذاهب والمدارس.[/quote

لكن يبدو أن موجههم واحد..نسأل الله أن يلهمه رشدهم، ويقيهم شر الفتنة..

[quote]ليعلنوا على الملأ القاسم المشترك بين المسيحية والإسلام في رسالة خاصة للمسيحيين، هو أمر يحدث للمرة الأولى منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

هذا أمر أكيد؛ لأن أمتنا الإسلامية ما وصلت لهذا الهوان والضعف من قبل..

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وإظهاره، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه وإبطاله، وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غر مفتونين..