المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المهارات والمفاهيم الفكرية مع ناجح سلهب



ناجح أسامة سلهب
27-07-2008, 09:26
بسم الله الرحمن الرحيم

المهارات والمفاهيم الفكرية مع ناجح سلهب


كتبها ناجح سلهب
باحث ومفكر فلسطيني متخصص في العقلانيات والدراسات الإسلامية

المشكلة: هي حاجة لم تشبع أو هي عقبة أمام إشباع الحاجة . و بشكل آخر فإن المشكلة هي غموض يكتنف موضوع ما أو هي " ما يمنع ويعرقل الحصول على تلبية الحاجات والرغبات "

حل المشكلة هو نشاط حيوي يهدف إلى التغلب أو تخطي أو إزالة العقبات والعراقيل التي تمنع تلبية الحاجات والرغبات .

الهدف : هو حالة أو وضع ما يسعى للتوصل إليه .

لنأخذ الثراء كهدف : فالثراء هو حالة من الوفرة المالية يسعى للوصول إليها.

الحكم : هو نسبة شيء إلى شيء آخر , فهو عملية تنسيب ما بين الأشياء والعناصر والمواضيع والقضايا.

والحاكم هو من يقوم بعملية التنسيب هذه .

مثلا لو حكمت على سلعة معينة بأنها سيئة فقد نسبت السوء إلى السلعة وهذا حكم .

ومثال ذلك أيضا : الأخضر هو لون , والشجرة هي نبات لو قلت أن الشجرة خضراء فقد نسبت اللون الأخضر إلى الشجرة وهذا حكم, والقدرة على التنسيب الصحيح هي الحِكْمَة.

التقييم: هو إسناد قيمة ما لشيء أو فكرة أو نشاط ما بناء على معايير محددة, ومهارة تثمين الأشياء هي عينها مهارة التقييم. والمقاييس المعيارية تخضع ضمن نطاق الكم والكيف Quantity & Quality .

النقد : هو القدرة على التقييم, فهو الحكم بناء على القيم المتاحة وهو إسناد القيم إلى الموضوع المنقود.

ويستطيع الفرد من خلال مهارة النقد والتقييم إلى إرساء مسلمات وبديهيات ثابتة يركن إليها ويؤيدها ويدافع عنها.

الملاحظة : استخراج المعلومات أو البيانات الحسية من الموضوع أو الشيء قيد الملاحظة فهي استنطاق حسي للظاهرة قيد الملاحظة, وتقوم الملاحظة المتطورة باستخراج الأحكام الفكرية من الموضوعات قيد الملاحظة.

البيانات الحسية :
1 عبر العين : بصريات : ألوان وكثافات ومسافات ومساحات وحجوم.
2 عبر الأذن: سمعيات: أصوات ونغمات.
3 من اللمس : ملموسات: حار وبارد وخشن وناعم وصلب ولين..
4 من الشم : روائح
5 من الذوق : نكهات.

المقارنة : هي التعرف على أوجه الشبه وأوجه الاختلاف بين شيئين أو أكثر عن طريق تفحص العلاقات بينهم ( اكبر, اصغر,أغلى, أرخص, أقوى, أضعف, ......) , والبحث في نقاط الاتفاق ونقاط الاختلاف ورؤية ما هو موجود في أحدهما ومفقود في الآخر.

المقارنة
نقاط الاتفاق _________ نقاط الاختلاف
تقاربي _________ تباعدي
تشبيهي _________ تغييري تجديدي

التصنيف: هي القدرة على تجميع الأشياء أو الوحدات أو العناصر في مجموعات وفقا للتشابه والإختلاف فيما بينها بحيث تتضمن كل مجموعة وحدات ذات خواص أو ميزات أو عوارض مشتركة.

التخطيط : هي عملية رسم أو بناء الإجراءات ( الخطوات العملية) التي يتم تبنيها واتخاذها للتوصل إلى إنجاز يحقق الهدف الموضوع مسبقا, ولا شك أن استخدام هذه المهارة يساعد الفرد في التعرف على أهمية التنظيم من أجل إنجاز المهام. فالتخطيط يوفر الوقت ويقلل الجهد المبذول ويزيد من كفاءة العلم ويوفر المال.

العلاقات : هي روابط منطقية تجمع ما بين الأشياء أو العناصر أو القضايا.

العناصر والعوامل : هي الوحدات الرئيسية التي تؤلف حادثا ما , أو هي المحددات الأولية التي ترسم ظاهرة ما.

التعليل : هو البحث في الأسباب والمقدمات التي أدت إلى حصول النتائج الموجودة, فالتعليل هو ذكر الأسباب التي تقف خلف النتائج الحاصلة.

الحقائق : هي أحكام برهن العلم على صحتها.

الشرح والتفسير : تناول المشكلات والظواهر تناولا عقليا يرمي إلى وضع العلاقات السببية بين عناصر ظاهرة معينة توضح النتائج الحاصلة.

التلخيص : هو التركيز على الأفكار الرئيسية ( النقاط موضع الأهمية) ثم إعادة صياغتها بطريقة منطقية.

السؤال : هو جملة لسانية, يأخذ صيغة الاستفهام, أو يقوم بوظيفة الاستفهام, وهو من أنجح الطرق لجمع المعلومات.

التبسيط والتوضيح : هو القدرة على التعامل مع مقدار كبير من المعلومات أو مع معلومات معقدة أو غير واضحة ثم وضعها في شكل أوضح ظاهر العناصر والأسباب والعلاقات والنتائج.

التوسع: هو جلب أقصى ما يمكن من الأفكار والمعلومات التي تتعلق بأحد الموضوعات.

التعميم : هو إسناد حكم معين إلى مجموعة من العناصر يشملها جميعا. وهو خطوة من خطوات الاستقراء العلمي

فالاستقراء العلمي هو البحث عن حكم شامل يجمع عناصر موضوع مبحوث تثبته الأدلة والقرائن والبراهين.

فقولك أن النعامة لها ريش , والحمامة لها ريش, والعصفور له ريش وعليه تعمم وتقول أن الطيور (تصنيف) جميعها من ذوات الريش.

المفهوم : هو شيء أو حادثة أو موضوع أو قضية له خصائص وميزات وعوارض محددة تتملك حوله خبرة ذات أسس حسية فتفهمه على ما هو عليه فيصبح مفهوما.

ومثال ذلك : قولنا سمكة فلو سمعنا شخص لا يعرف ما هي السمكة فلن يفهم منا أي شيء من هذه اللفظة, فكلمة سمكة بحد ذاتها لا تملك القدرة على جعل نفسها مفهوما وأن تمنح المستمع أو القارئ إدراكا لصورتها في الواقع.

الفرضية : الفرضية هي حل محتمل لمشكلة أو موضوع ما, وهذا الحل له قيمة تحقق احتمالية, فمثلا لو بحثت في إمكانية وجود شخص ما في بيته لقلت أن لديك فرضين أو فرضيتين إما أن يكون موجودا أو أن لا يكون موجودا تحمل كل منهما قيمة تحقق احتمالية بنسبة خمسين بالمائة.

الخيارات والبدائل : هي عدة كيفيات أو أشكال يؤدي تطبيقها إلى تحقيق الحاجات أو الرغبات أو المطالب.

فلو كنت جائعا , فهنا لديك حاجة إلى تلبية جوعك, والبدائل والخيارات هي بوجود عدة أشكال من الطعام يمكن توفرها أو إعدادها فتتناول أحد هذه الخيارات فيتحقق المطلوب.

التخيل: هو إطلاق العنان للأفكار دون النظر للارتباطات أو الالتزامات الواقعية أو المنطقية. يتحقق بوساطة الخيال أحيانا إلى الوصول لنظريات جديدة أو مبادئ أو فرضيات جديدة كليا وقد يترتب عليه ازدهار وظهور حركات ومدارس بحثية جديدة.

التنظيم: هي المقدرة على وضع العناصر أو الأشياء أو الحوادث أو القضايا ضمن تسلسل ما أو ضمن ترتيب شبكي أو هيكلي أو غيره بحيث تحقق تتابع معين يقصد به مراعاة معايير أو مقاييس محددة.

الإبداع : هو حل مشكلة أو موقف بطريقة جديدة أو الوصول إلى أفكار أو نتائج جديدة, أو حل مشكلة مألوفة بطريقة أو أسلوب غير مألوف وتعتبر مهارة الطلاقة ومهارة المرونة ومهارة الأصالة من أركان الإبداع.

الطلاقة : هي مهارة تذكرية تقوم على جمع كل ما له علاقة بالموضوع المطروح ضمن علاقات ذات صلة ونسق ما (مرادفات, متشابهات,ولوازم).

المرونة: هي توجه فكري غير نمطي وغير تقليدي وغير جامد وغير مألوف يعتمد التخيل أساسا له.

الأصالة: هو البحث عن استجابة مختلفة وردة فعل غير مألوفة لمشكلة ما.

التطبيق: هو استخدام المعلومات المتاحة في الساحة العملية لتؤدي إلى نتيجة ما.

التنبؤ : هي القدرة على توقع الأحداث القادمة تأسيسا على معلومات سابقة يحصل توفرها إلى إفاضتها نحو نتائج محتملة تعتمد خاصية الاطّراد الطبيعية وتجاور الأحداث ذات العلاقة السببية.