المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استخدام الاصطلاحات العلماء في تفسير معاني القرآن الكريم



جلال علي الجهاني
23-07-2008, 12:04
بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه...


أما بعد..

فقد فسر الإمام العلامة البيضاوي رحمه الله تعالى، قوله تعالى: (الحي) في آية الكرسي بأن قال: (الحي الذي يصح أن يعلم ويقدر)

فناقش الإمام القونوي في حاشيته الرائعة الرائقة، مسألة استخدام الاصطلاحات البلاغية والكلامية في تفسير القرآن، وذكر أن بعض الناس اعترض بأن هذه الاصطلاحات حادثة، فكيف يفسر بها معاني القرآن الكريم، ولم تكن هذه الاصطلاحات وقت النزول؟ وأجاب عن ذلك بقوله ص 156 من تكملة المجلد الثاني (طبعة المكتبة المحمودية):


وما ذكره المصنف معنى مجازي للحياة في شأنه تعالى، ثم اصطلح المتكلمون ذلك المعنى المجازي المفهوم بمعونة القرينة القوية، فصار حقيقة عرفية.
فإن أراد المعترض بأن هذا المعنى لا يعرفه أهل اللسان لكونه غير موضوع له، فلا يكون حقيقة، فلا يضرنا.

وإن أراد أنه لا يعرفه مطلقاً ولو مجازاً فممنوع؛ لأن له نظائر كثيرة، والقرآن مشحون بالمجازات والاستعارات، وقد حُقِّقَ في موضعه أن الشرط سماع نوع المجاز لا شخصه، ولو تم ما ذكره لأشكل الأمر في مواضع عديدة.

وأكثر المعاني الاصطلاحية معنى مجازي أو فرد من أفراد العام، فمن أين علمت أيها المعترض أن أهل اللسان لا يعرفه بطريق المجاز حين نزول القرآن.

وأيضاً لو تم ما ذكره يلزم اتفاق أهل الكلام على معنى خلاف ما فهم من القرآن، ولا أظن أحداً يتجاسر على مثل هذا البهتان.

جمال حسني الشرباتي
23-07-2008, 12:09
بارك الله بكم أخي الشيخ جلال

سعيد فودة
23-07-2008, 12:50
[CENTER]
وأيضاً لو تم ما ذكره يلزم اتفاق أهل الكلام على معنى خلاف ما فهم من القرآن، ولا أظن أحداً يتجاسر على مثل هذا البهتان.



في زماننا الحاضر فإن الكثير من السفهاء وسخيفي العقول يتجاسرون على ذلك وعلى ما هو أشد منه في حق جماهير المتكلمين من أهل السنة لا على واحد منهم فقط...فتدبر...!