المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين ابن عطية المفسر المالكي والزمخشري



هلال بن عبد الله بن عمر
30-04-2008, 01:31
بسم الله الرحمن الرحيم
منقول
مر معي أثناء مطالعتي لكتاب ( فتاوى البرزلي) ما أحببت أن يدلي فيه الأخوة بماعندهم

قال البرزلي ناقلا عن شيخه ابن عرفة ما سمعه منه قال : ( وسمعت شيخنا الإمام ـ رحمه الله ـ يقول : في تفسير ابن عطية والزمخشري قال : نخاف على المبتدي من تفسير ابن عطية أشد من الزمخشري لأن الزمخشري لما علم أنه مبتدع تحرز منه الناس وذكروا ما خالف فيه واشتهر ، وابن عطية سني لايزال يدخل من كلام الرماني ماهو من مذهبه من الاعتزال في التفسير ، ولاينبه الشيخ عليه فتعتقد أنه من أهل السنة وأن الكلام جار على أصولهم وليس الأمر كذلك )أهـ 6/418

وبالمناسبة فهذا الكتاب ـ فتاوى البرزلي ـ نفيس للغاية ، كأغلب كتب المغاربة فلها من الرونق مالطبيعة تلك البلاد ، وعليها ماء الحياة يجري بين سطورها ، جريان الجداول في سفوح بلنسية والقيروان .
وبين جنباته أشتات ونوادرليست إلا فيه من مسائل لها تعلق بالقرآن وعلومه

سئل ابن حجر الهيتمي : هل في تفسير ابن عطية اعتزال :
فأجاب بقوله : (( نعم ، فيه شيء كثيرٌ ، حتى قال الإمام المحقق ابن عرفة المالكي : يُخشى على المبتدئ منه أكثر ما يُخاف عليه الزمخشري ؛ لأن الزمخشري لما علِمت الناس منه أنه مبتدع تخوفوا منه ، واشتهر أمره بين الناس مما فيه من الاعتزال ومخالفة الصواب ، وأكثروا من تبديعه وتضليلة وتقبيحه وتجهيلية ، وابن عطية سُنِّي ، لكن لا يزال يُدخل من كلام بعض المعنزلة ما هو من اعتزاله في التفسير ، ثمَّ يُقِرُّه ولا يُنبِّه عليه ، ويعتقد أنه من أهل السنة ، وأن ما ذكره من مذهبهم الجاري على أصولهم ، وليس الأمر كذلك ، فكان ضرر تفسير ابن عطية أشد وأعظم على الناس من ضرر الكشاف )) . الفتاوى الحديثية ، لابن حجر الهيتمي

شيوخنا الفضلاء اصحابنا هل يمكن توثيق هذا النقل وتبيين مدى صحته فكتاب فتاوى البرزلي الجليل ليس عندي ولا رأيته قط للاسف الشديد والله المستعان

سليم حمودة الحداد
30-04-2008, 01:50
لا أفهم ..لماذا لم تسأل عن ذلك من قصصت و لصقت كلامه ؟؟؟
و لو تسأل لنا أيضا -بالمرة- أين الاعتزال في تفسير الامام ابن عطية السني الأشعري ؟؟
ثم ألصق لنا الإجابة هنا ..

د.محمد عزالدين المعيار
01-05-2008, 00:38
كتب العلامة الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور رحمه الله في كتابه القيم "التفسير ورجاله " تحت عنوان بين الزمخشري وابن عطية كلاما نفيسا عن هذا الموضوع فبعد أن أرجع الاختلاف بينهم إلى ثلاث جهات :"أولاها أن ابن عطية مغربي والزمخشري مشرقي وثانيهما من حيث إن ابن عطية سني والزمخشري معتزلي - وهذا ما يعنينا كما سيأتي - وثالثهما من حيث إن ابن عطية مالكي والرذزمخشري حنفي "
قال عن الجهة الثانية المذكورة آنفا :"هي أهم الجهات كلها ، أعني الاختلاف بالسنية والاعتزال "
يتبع

جمال حسني الشرباتي
01-05-2008, 06:08
السلام عليكم

الدكتور مساعد الطيّار سلفي --

ولمّا تكلّم عن ابن عطيّة وصفه بالأشعري--


( ومن ذلك قول ابن عطية في تفسيره المحرر الوجيز :(... هكذا هو الحديث ، وإن اختلفت منه ألفاظ بزيادة أو نقصان ، وعلى كل وجه مما ذكرته من كشف الساق وما في الآية أيضًا من ذلك ، فإنما هو عبارة عن شدة الهول وعِظَمِ القدرةِ التي يُري اللهُ تعالى ذلك اليوم ، حتى يقع العلم أنَّ تلك القدرة إنما هي لله تعالى وحده).
وقال الزمخشري :(... فمعنى ﴿يوم يكشف عن ساق﴾ في معنى : يوم يشتدُّ الأمر ويتفاقم ، ولا كشف ثَمَّ ولا ساق ، كما تقول للأقطع الشحيح : يده مغلولة ، ولا يَدَ ثَمَّ ولا غِلٌّ ، وإنما هو مَثَلٌ في البخل ، وأمَّا من شَبَّه فلضيق عطنِه ، وقلة نظره في علم البيان . والذي غرَّه منه حديث ابن مسعود رضي الله عنه :( يكشف الرحمن عن ساقه ، فأما المؤمنون فيخرون سجدًا ، وأما المنافقون فتكون ظهورهم طبقًا طبقًا ، كأن فيها السفافيد) ، ومعناه : يشتد أمر الرحمن ويتفاقم هوله ، وهو الفزع الأكبر يوم القيامة ، ثمَّ كان من حقِّ الساق أن تُعرَّف على ما ذهب إليه المشبِّهة ؛ لأنها ساق مخصوصة معهودة عنده ، وهي ساق الرحمن).هذان النقلان عن ابن عطية الأشعري والزمخشري المعتزلي ينبئانك عن أنَّ الأصل عندهما نفي الصفة ، لا الإثبات ، فهم ينكرون أن يكون لله ساقٌ حقيقية تليق بذاته وجلاله )

د.محمد عزالدين المعيار
01-05-2008, 22:51
تابع
أضاف العلامة الفاضل ابن عاشور قائلا :"... أعني جهة الاختلاف بالسنية والاعتزال ، فإنها ترتبط بما كنا مهدناه من أن الاختلاف ما بين السنيين السلفيين ، والمعتزلة المتكلمين في القرنين الثاني والثالث في تأويل متشابه القرآن ، قد جعل من الطريقة العلمية الأدبية في التفسير عونا للمعتزلة على الفوز بالنصر في تلك المجادلات الكلامية ، فلما نشأت الطريقة السنية الكلامية وهي طريقة الأشعري ، نازع السنيون المعتزلة ما كانوا مختصين به من التفسير البلاغي حتى انتزعه من أيديهم قهرا الشيخ عبد القاهر الجرجاني ، فأصبحت للأشاعرة طريقتهم التفالتفسيرية البلاغية المتوجهة إلى مناقضة ما كان تاه فيه من المسالك مفسرو المعتزلة وتمحيص تخاريجهم ...
فلذلك كان تفسير الزمخشري في المواطن الكثيرة التي يختلف فيها وجه تخريج الآية عند المعتزلة عنه عند السنيين التزاما دفاعيا ، وكان تفسير ابن عطية في تلك المواطن نقديا هجوميا فكان يمثل صولة الغالب العتيد على المنهزم المتراجع ..."

سليم حمودة الحداد
07-05-2008, 17:45
بارك الله فيك على هذا النقل المفيد يا دكتور محمد ..
فهل أنت تونسي ؟..

هلال بن عبد الله بن عمر
07-05-2008, 17:55
بارك الله فيك على هذا النقل المفيد يا دكتور محمد

هلال بن عبد الله بن عمر
07-05-2008, 20:36
وبالمناسبة فهذا الكتاب ـ فتاوى البرزلي ـ نفيس للغاية ، كأغلب كتب المغاربة فلها من الرونق مالطبيعة تلك البلاد ، وعليها ماء الحياة يجري بين سطورها
اخي الدكتور محمد هل في مكتبتك نوزل البرزلي فتنقل لنا منها بعض المسائل المالكية
وفقكم الله

د.محمد عزالدين المعيار
07-05-2008, 22:55
أقول للأخ الكريم سليم حمودة الحداد :أنا عربي مسلم ، كل بلاد المسلمين بلادي أؤمن " أن الأرض المقدسة لا تقدس أحدا وإنما يقدس المرء عمله " كما قال أبو الدرداء لسلمان الفرسي رضي الله عنهما ثم إن كل مسلم أخي في كل بلاد الله {إنما المومنون إخوة }
أما مكان داري وقراري فبلدكم المغرب ومدينة مراكش بالذات
وأقول للأخ الكريم هلال بن عبد الله بنعمر للأسف لا توجد عندي نوازل البرزلي لكن توجد عند بعض الزملاء أستعيرها منهم عند الحاجة ويمكنك أخي الرجوع إلى مختصر نوازل البرزلي لحلولو القروي المالكي وهو مطبوع ويمكن تحميله من ملتقى أهل الحديث
وفي الختام شكرا للأخوين الفاضلين على ما عبرا عنه من حسن الظن بأخيهما الفقير إلى عفو ربه ولطفه

سليم حمودة الحداد
08-05-2008, 03:00
مرحبا بكم في المنتدى يا دكتور ..نفع الله بكم و وفقكم ..
و تحياتي و سلامي الحار لأهلنا في المغرب الأقصى حفظه الله و حفظ علماءه و عامته ..
بارك الله بكم ..