المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية (من تفقه و لم يتصوف) لا تصح عن الامام مالك رضي الله عنه



هلال بن عبد الله بن عمر
14-03-2008, 18:21
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
الاخوة المالكية قبل ان اطرح هذا الموضوع للمناقشة والتحرير فيه
اقول اني لا انكر التصوف ولااستطيع ولكن ليكن علمنا على اسس صحيحة وعن يقين وان لانجعله محلا لايراد الشبهات من الخصوم وكذا يجب تنقيح المذهب من الروايات الباطلة التي ظهرت مؤخرا
قال ابونصر
نسب الى الإمام مالك رضي الله تعالى عنه هذا القول : (من تفقه و لم يتصوف فقد تفسق و من تصوف و لم يتفقه فقد تزندق و من جمع بينهما فقد تحقق )

ومن نسبه اليه قال

المصدر: حاشية العلامة علي العدوي على شرح الامام الزرقاني على متن العزيه في الفقه المالكي. وشرح عين العلم وزين الحلم للامام ملا علي قاري.

اقول الذي يظهر لي انه لايصح نسبتها الي الامام رحمه الله مادامت لم تثبت بسند صحيح ولم تثبت في كتب ائمتنا المتقدمين كالامام ابن ابي زيد والعتبي والاندلسيين على شدة اقتفائهم لاقوال الامام
واقول
اعيتني هذه الرواية اذا كان عندكم اخواني سندها فلينقلها احد الاخوة المطلعين
فاني لااظن الا انها موضوعة والمعروف عن الامام بخلاف ذلك
يتبع....

هلال بن عبد الله بن عمر
15-03-2008, 00:33
ثم متى ظهر مصطلح التصوف
هل ظهر في حياة الامام ام بعده لا اقصد مصطلح الصوفية
فقد نقل احد الاخوة ان هذا المصطلح فى النصف الأول من القرن الثالث الهجرى
وكان أبو هاشم الصوفى (ت262) هو أول من أطلق عليه هذا اللقب وهو من المعاصرين للإمام أحمد والمتصلين به كما يحكى السراج فى اللمع

فهذه واحدة تضعف الرواية

قال الإمام - بزعمهم - أن من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومع ذلك فإن الامام مالكاً تفقهو لم يتصوف، وهكذا فقد حكم على نفسه بالفسق.
وكذلك تفقه اصحابه وتلاميذه ولم يتصوفوا ولا نقل الينا ان احدهم تصوف على كثرتهم وشهرتهم وجلهم ائمة ثقات
وكذلك لم يتصوف الامام مالك الصغير جامع شتات المذهب اقصد ابن ابي زيد القيرواني صاحب الرسالة
ولم يتصوف كل الائمة المعروفين بجمع الروايات فهل غابت عنهم وهم جبال المذهب وكبار رجاله بل فاقوا العلماء في الاقتداء بسمت الامام رضي الله عنه
وهذه ثانية ترد عليهم
والعجيب ان هذه الرواية غابت عن هؤلاء الرواة والمتمسكين بسمت الامام وظهرت في عصر الشيخ العدوي الصعيدي صاحب الحاشية
وهذه ثالثة ترد عليهم

ما المانع من عدم تصوف الامام واصحابه وتلاميذه والاعجب ان ابن رشد جامع الروايات وشارحها لم يتصوف إن كان هذا كلام الامام رحمه الله
وعليه فللصوفية الحكم على أفضل طبقة وأشرفها في الصوفية أنهم زنادقة!وهي طبقة الامام من علمائنا

يتبع

هلال بن عبد الله بن عمر
15-03-2008, 19:11
قال الحافظ ابن بطال في شرح البخاري
وقال مالك أيضا: لا أكره لباس الصوف لمن لم يجد غيره، وأكرهه لمن يجد غيره، ولأن يخفى عمله أحب إلى، وكذلك كان شأن من مضى
وقد سئل مالك عن لباس الصوف الغليظ، فقال: لا خير فيه فى الشهرة ولو كان يلبسه تارة وينزعه أخرى لرجوت، فأما المواظبة حتى يعرف به ويشتهر فلا أحبه

قال الامام ابوالعباس القرطبي في المفهم
فأما ما أبتدعته الصوفية اليوم من الإدمان على سماع المغاني بالآلات المطربة ؛ فمن قبيل ما لا يُختلف في تحريمه ، لكن النفوس الشهوانية والأغراض الشيطانية قد غلبت على كثير ممن نُسِب إلى الخير وشُهر بذكره ، حتى عموا عن تحريم ذلك وعن فحشه ؛ حتى قد ظهرت من كثير منهم عوارات الْمُجَّان والمجانين ، والصبيان ، فيرقصون ويزقنون بحركات متطابقة ، وتقطيعات متلاحقة ؛ كما يفعل أهل السَّفَه والمجون ، وقد انتهى التواقح بأقوام منهم إلى أن يقولوا : إن تلك الأمور من من أبواب القرب وصالحات الأعمال ، وأن ذلك يُثمر صفاء القلوب وسنِيَّات الأحوال ، وهذا على التحقيق من آثار الزندقة ، وقول أهل البطالة والْمَخْرَقَة ، نعوذ بالله من البدع والفتن ، ونسأله التوبة والمشي على السنن.

قال الامام ابو العباس القرطبي
وقد يستدل بإنشاد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه هذه الأسجاع وأشباهها أهل المجون والبدع من المتصوّفة على إباحة ما أحدثوه من السَّماع المشتمل على مناكر لا يرضى بها أهل المروءات ، فكيف بأهل الديانات ؟! كالطارات ، والشبابات ، واجتماع المغاني وأهل الفساد والشبَّان ، والغناء بالألحان ، والرقص بالأكمام ، وهز الأقدام ، كما يفعله الفسقة الْمُجَّان . ومجموع ذلك يعلم فساده وكونه معصية من ضرورة الأديان ، فلا يحتاج في إبطاله إلى إقامة دليل ولا برهان . وقد كتبنا في ذلك جزءًا حسنًا سميناه : "كشف القناع عن حكم مسائل الوجد والسَّماع".

وقال رحمه الله
هذا الحديث يَرُدُّ حكايةً حُكيت عن بعض مشايخ الصوفية ، وذلك أن مريدًا له قال له يومًا : قد حمي التنورُ فما أصنع ؟ فتغافل عنه ، فأعاد عليه القول ، فقال له : ادخل فيه . فدخل المريد في التنور ، ثم إن الشيخ تذكّر فقال : الحقوه ، فإنه كان عقد على نفسه ألا يخالفني ، فلحقوه ، فوجدوه في التنور لم تضره النار . وهذه الحكاية أظنها من الكذب الذى كُذِبَ به على هذه الطائفة الفاضلة ، فكم قد كَذَبَ عليها الزنادقةُ ، وأعداءُ الدين

روى أبو بكر أحمد بن مروان بن محمد الدينوري القاضي المالكي في المجالسة
حدثنا أحمد نا ابن أبي الدنيا نا محمد بن سلاّم قال قال ابن السّماك لأصحاب الصوف واللهِ لئن كان لباسكم وفقاً لِسرائركم لقد أَحبَبْتُم أن يطّلع الناس عليها وإن كان مخالفاً لقد كذبتم
حدثنا ابن أبي الدنيا نا أحمد بن سعيد قال سمعت النضر بن شميل يقول قلت لبعض الصوفيين تبيع جبتك الصوف فقال إذا باع الصياد شبكته فبأي شيء يصطاد

قال الشيخ عليش في الفتاوي

زَعْمُهُمْ أَنَّهُمْ مَالِكِيَّةٌ مَعَ هَذِهِ الْأَفْعَالِ الْمُخَالِفَةِ لِنُصُوصِ مَذْهَبِ مَالِكٍ أَمْرٌ يُكَذِّبُهُ الْعِيَانُ وَلَيْسَ بَعْدَ الْعِيَانِ بَيَانٌ وَعُلَمَاءُ الْمَذْهَبِ لَمْ يَكْتُمُوا شَيْئًا مِنْ النُّصُوصِ وَلَا جَهِلُوهُ وَمَنْ ظَنَّ بِهِمْ هَذَا الظَّنَّ وَجَبَتْ عَلَيْهِ التَّوْبَةُ لِأَنَّهُ ظَنُّ سُوءٍ بِعُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ

ثُمَّ قَالَ فِي الْمَدْخَلِ سُئِلَ الْإِمَامُ أَبُو بَكْرٍ الطُّرْطُوشِيُّ رحمه الله تعالى مَا يَقُولُ سَيِّدِي الْفَقِيهُ فِي مَذْهَبِ الصُّوفِيَّةِ وَاعْلَمْ حَرَسَ اللَّهُ مُدَّتَك أَنَّهُ مِنْ رِجَالٍ فَيُكْثِرُونَ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَذِكْرِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ أَنَّهُمْ يُوقِعُونَ بِالْقَضِيبِ عَلَى شَيْءٍ مِنْ الْأَدِيمِ وَيَقُومُ بَعْضُهُمْ يَرْقُصُ وَيَتَوَاجَدُ حَتَّى يَقَعَ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ وَيُحْضِرُونَ شَيْئًا يَأْكُلُونَهُ هَلْ الْحُضُورُ مَعَهُمْ جَائِزٌ أَمْ لَا أَفْتَوْنَا يَرْحَمْكُمْ اللَّهُ . الْجَوَابُ يَرْحَمُك اللَّهُ مَذْهَبُ الصُّوفِيَّةِ بَطَالَةٌ وَجَهَالَةٌ وَضَلَالَةٌ وَمَا الْإِسْلَامُ إلَّا كِتَابُ اللَّهِ وَسُنَّةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم , وَأَمَّا الرَّقْصُ وَالتَّوَاجُدُ فَأَوَّلُ مَنْ أَحْدَثَهُ أَصْحَابُ السَّامِرِيِّ لَمَّا اتَّخَذَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ قَامُوا يَرْقُصُونَ حَوَالَيْهِ وَيَتَوَاجَدُونَ فَهُوَ دِينُ الْكُفَّارِ وَعُبَّادِ الْعِجْلِ . وَأَمَّا الْقَضِيبُ فَأَوَّلُ مَنْ اتَّخَذَهُ الزَّنَادِقَةُ لِيَشْغَلُوا بِهِ الْمُسْلِمِينَ عَنْ كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى وَإِنَّمَا كَانَ يَجْلِسُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مَعَ أَصْحَابِهِ كَأَنَّمَا عَلَى رُءُوسِهِمْ الطَّيْرُ مِنْ الْوَقَارِ فَيَنْبَغِي لِلسُّلْطَانِ وَنُوَّابِهِ أَنْ يَمْنَعَهُمْ مِنْ الْحُضُورِ فِي الْمَسَاجِدِ وَغَيْرِهَا وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَحْضُرَ مَعَهُمْ وَيُعِينَهُمْ عَلَى بَاطِلِهِمْ هَذَا مَذْهَبُ مَالِكٍ وَأَبِي حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ وَغَيْرِهِمْ مِنْ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَبِاَللَّهِ التَّوْفِيقُ

قال الشيخ زروق شيخ الصوفية
وسئل مالك عن جماعة، يأكلون كثيرا، وذكرت له أحولهم، فضحك، ثم قال: مجانين هم

قال ابونصر وانظر الى الشيخ زروق شيخ الطائفة كيف روي هذه الحادثة على المعني او انه غيرها عن عمد
ومما يدل على مانقول قوله عن جماعة فاي جماعة يقصد امن الشيعة او السنة اومن الزنادقة او من ....
وكذلك يدلك ما قلناه قوله وذكرت له احوالهم هروبا من ذكر الرقص لانه عند الصوفيه جائز وعند فقهاء المالكية المحققين غير جائز ومنهي عنه ومن اراد التفصيل والتأكد من حرمة الرقص فلينظر ما قدمنا عن القرطبي ولينظر المعيار
وشيء اخر انه مما يوكد الرواية ان الشيخ زروق رواها بالمعنى عن الامام وهو من هو شيخ الطائفة الصوفية فدل ذلك ان هذه الرواية موضوعة ولله الحمد على توفيقه
ويوكد ذلك رواية الامام التنيسي عن الامام مالك رضي الله عنه
وقولهم مرسلة اوغيره من التفاهات مردود يان اغلبكتب المذهب لم تصلنا ولو وصلتنا لعلمنا سند القاضي عياض الى التنيسي
فان قيل لما اخذتم برواية التنيسي ورددتم الاخري
قلنا ان رواية التنيسي تلقاها علماؤنا بالقبول وبنوا عليها فتاويهم كما رأيت آنفا للقرطبي والطرطوشي وكثير من علمائنا انظر المعيار وفتاوى ابن رشد الجد

يتبع
ابونصر

هلال بن عبد الله بن عمر
15-03-2008, 19:24
قال الشيخ الونشريسي في المعيار: (حكى عياض عن التنيسي أنه قال: كنا عند مالك وأصحابه حوله، فقال رجل من أهل نصيبين: يا أبا عبد الله، عندنا قوم يقال لهم الصوفية، يأكلون كثيراً، ثم يأخذون في القصائد، ثم يقومون فيرقصون.

فقال مالك: أصبيان هم؟

قال: لا.

قال مالك: أمجانين هم؟

قال: لا، قوم مشايخ، وغير ذلك عقلاء.

فقال مالك: ما سمعت أحداً من أهل الإسلام يفعل هذا إلا أن يكون مجنوناً أوصبياً.

قال الونشريسي: فهذا بين أنه ليس من شأن الإسلام،

قال الامام مالك رحمه الله: (فما لم يكن يومئذ ديناً لم يكن اليوم ديناً، وإنما يعبد الله بما شرع).


وهذه الاقوال طافحة بها كتب المذهب وليست بدعا من القول او غريب من الرواية

وليحذركل من تسول له نفسه ان يقول عنها واهية
فقد تقبلها علماؤنا وفقهاؤنا بالقبول واودعوه كتبهم على شدة مراعاتهم لامور الرواية ونهيهم عن دراسة الكتب غير المعروفة
فلا يعقل انهم تقبلوا رواية الامام التنيسي بلا سند او انهم غفلوا عنها لتوافر الصوفية من الصنفين الفضلاء منهم والمبتدعة
قال ابونصر

انظر كتاب الشيخ الامام االزواوي و المعيار و ترتيب المدارك غيرها من الكتب

وانظر هذا من حلية الأولياء:

حدثنا أبو بكر الرازي، قال: سمعت غيلان السمرقندي يقول:

سمعت أبا بكر الوراق يقول: من اكتفى بالكلام دون الزهد تزندق، ومن اكتفى بالزهد دون الكلام والفقه ابتدع. ومن اكتفى بالفقه دون الزهد والورع تفسق. ومن تفنن في هذه الأمور كلها تخلص.
وهذا ايضا مما يضعف نسبة الرواية الى الامام مالك رحمه الله
لكون الحافظ ابن ابي نعيم لم ينقلها عنه على كثرة مانقل في ترجمة الامام مالك رحمه الله

ابونصر

د.محمد عزالدين المعيار
16-03-2008, 00:17
بسم الله الرحمن الرحيم
يبدو أن كلمة تصوف أوصوفي بدأ استعمالهما مبكرا فقد ذهب المستشرق الفرنسي الشهير لويس- ماسينيون الى أن كلمة "صوفي" كانت في أول أمرها مقصورة على الكوفة" و يرجع استخدام مصطلح التصوف لأول مرة في الإسلام،الى النصف الأخير من القرن الثاني للهجرة وقد لقب به كل من: جابر بن حيان {ت 197ه} وأبي هاشم البغدادي المعروف بأبي هاشم الزاهد{ت105ه} وقد روي عن سفيان الثوري أنه قال : لولا أبو هاشم الصوفي ما عرفت دقيق الرياء" وعبدك الصوفي وهو من القائلين بأن الإمامة بالتعيين وكان لا يأكل اللحم وتوفي ببغداد حوالي عام 210ه
وفي المقابل يوجد ما يفيد أن اللفظ كان متداولا في البصرة أيضا،كقول الحسن البصري رحمه الله :{ ت110هـ} "رأيت صوفيا في الطواف فأعطيته شيئا فلم يأخذه وقال : معي أربعة دوانيق فيكفيني ما معي "
وهناك ما يفيد أن أول ما ظهرت الصوفية كان من البصرة،وأول من بنى دويرة الصوفية، بعض أصحاب عبد الواحد بن زيد من أصحاب الحسن، وكان في البصرة، من المبالغة في الزهد والعبادة والخوف ونحو ذلك ما لم يكن في سائر أهل الأمصار الأخرى، ولهذا كان يقال :"فقه كوفي وعبادة بصرية"
وعبد الواحد هذا،هو أبو عبيدة القاص البصري العابد، ذكره الشوكاني في قطر الولي وقال إنه أصابه الفالج فسأل ربه أن يطلق أعضاءه وقت الوضوء فكان وقت الوضوء تطلق له أعضاؤه ثم تعود بعد- وهذا من الكرامات كما سياتي- وقد فسر معنى الصوفية:بأنهم القائمون بعقولهم على همومهم والعاكفون عليها بقلوبهم "
يقول الشيخ زروق في القاعدة الرابعة من قواعده:"لا تصوف إلا بفقه إذلا تعرف أحكام الله الظاهرة إلا منه ولا فقه إلا بتصوف إذ لا عمل إلا بصدق وتوجه ولا هما إلا بإيمان إذ لا يصح واحد منهما بدونه فلزم الجميع لتلازمها كتلازم الأرواح للأجساد إذ لا وجود لها إلا فيها كما لا كمال له إلا بها فافهم .
ومنه قول مالك رحمه الله وهو بيت القصيد :"من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن جمع بينهما فقد تحقق " وهذا الكلام صحيح في معناه، دقيق في مبناه، لكن الذي يستوقف الباحث هو مدى صحة نسبته إلى الإمام مالك الذي عاش ما بين 93 و 179ه أي في وقت مبكر من تاريخ التصوف ؟ إذ لو ثبت ذلك لاتخذ البحث مسارا آخر لأن هذا الكلام لا ينطبق على الأوليات و البدايات التي عرفها القرن الثاني وإنما على الكمالات والنهايات التي تمت في القرن الخامس وما بعده ...
و مثل ذلك ما ينسب الى الإمام الشافعي :
فقيها وصوفيا فكن ليس واحدا* * * فإني وحـــــق الله إيــاك أنصـــــح
فذلك قاس،لم يذق قلبه تقـــــى * * *وهذا جهول، كيف ذو الجهل يصلح؟

هلال بن عبد الله بن عمر
16-03-2008, 11:48
السلام عليكم
سيدي واخي محمد عزالدين اشكر لك مناقشتك ومشاركتك فبورك فيكم سيدي

قلت سيدي ان

يبدو أن كلمة تصوف أوصوفي
الذي يهمني كلمة تصوف فحبذا اخي لو تكرمت بزيادايضاح فضلا

انتبه اخي

و يرجع استخدام مصطلح التصوف
اريد التفريق بين الكلمتين صوفي وتصوف اذ ان الرواية جاءت بكلمة تصوف
وهذالذي نقلت حبذا لو تسير لنا من اين نقلته بورك فيكم سيدي

يقول الشيخ زروق في القاعدة الرابعة من قواعده:"لا تصوف إلا بفقه إذلا تعرف أحكام الله الظاهرة إلا منه ولا فقه إلا بتصوف إذ لا عمل إلا بصدق وتوجه ولا هما إلا بإيمان إذ لا يصح واحد منهما بدونه فلزم الجميع لتلازمها كتلازم الأرواح للأجساد إذ لا وجود لها إلا فيها كما لا كمال له إلا بها فافهم .
ومنه قول مالك رحمه الله وهو بيت القصيد :"من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن جمع بينهما فقد تحقق " وهذا الكلام صحيح في معناه، دقيق في مبناه، لكن الذي يستوقف الباحث هو مدى صحة نسبته إلى الإمام مالك الذي عاش ما بين 93 و 179ه أي في وقت مبكر من تاريخ التصوف ؟ إذ لو ثبت ذلك لاتخذ البحث مسارا آخر لأن هذا الكلام لا ينطبق على الأوليات و البدايات التي عرفها القرن الثاني وإنما على الكمالات والنهايات التي تمت في القرن الخامس وما بعده ...

قال ابونصر
هذا الذي قاله يدل عندي ان ما جاء في رسالة النصيحة للشيخ العلامة زروق اقرب الى التحريف والذي حرفه بعض الغلاة و يدلك عليه انه قال


يقول الشيخ زروق في القاعدة الرابعة من قواعده:"لا تصوف إلا بفقه إذلا تعرف أحكام الله الظاهرة إلا منه ولا فقه إلا بتصوف إذ لا عمل إلا بصدق وتوجه ولا هما إلا بإيمان إذ لا يصح واحد منهما بدونه فلزم الجميع لتلازمها كتلازم الأرواح للأجساد إذ لا وجود لها إلا فيها كما لا كمال له إلا بها فافهم .
والشيخ زروق مالكي معروف والمالكية لا يروون عن الامام الابلفطه في الغالب لكون كتب الروايات في اعصارهم متوافرة
.....يتبع

محمد زاهر حسين هويدي
16-03-2008, 14:11
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله...والصلاة والسلام على أشرف خاق الله وعلى آله وصحبه ومن والاه:
إخواني الأكارم لعل هذا الرابط من كلام شيخنا العلامة عبد الهادي خرسة ينفعكم ..لأني رأيت عند نقله عن الإمام مالك بعض المصادر التي لم تذكرونها..وأنا لاأعرف مذهبكم ورجالاته الأكابر فأحببت أن تنظروه ..
http://al7ewar.net/forum/showthread.php?t=4200
والله من وراء القصد..

محمد زاهر حسين هويدي
16-03-2008, 14:21
.....يتبع

آسف أخي هلال لم أرَ هذه الكلمة..

عبد الرحمن هلال السطائفي
30-03-2008, 14:39
السلام عليكم
قال بعضهم


وقد ثبت مشاركته أهل التصوف في مشربهم وأخذ علومهم ، فقد قال القاضي عياض رحمه الله تعالى : وبلغ شيوخ الإمام مالك تسعمائة شيخ : ثلاثمائة من التابعين ، وستمائة من تابعيهم ممن اختاره لدينه وفقهه وتيقظه ، ولزم ابن هرمز رحمه الله كما في المدارك ثلاثة عشر عاماً من الصباح إلى الزوال في علم ، قال مالك رحمه الله : لم أبثه لأحدٍ من الناس .
نقله عنه الشيخ كنون بالجيم المصرية في تعليقه على الموطأ .
وقال الإمام أبو اسحق الشاطبي رحمه الله في الموافقات : وأخبر مالك رحمه الله عن نفسه أنّ عنده أحاديث وعلوماً ما تكلم فيها ولا حدّث بها ، فلو كانت هذه العلوم من الأحكام الفقهية لما ساغ له كتمانها للزوم معرفتها من قبل جميع المكلفين ووجوب تبليغها لهم .
ومن أقواله : ليس العلم بكثرة الرواية وإنما هو نور يضعه الله في القلب ، وقيل له : ما تقول في طلب العلم ؟ فقال : حسن جميل ، ولكن انظر ما يلزمك من حين تصبح إلى أن تمسي فالزمه .
قلت
هذا محمول على انه علم اصول الدين او اصول الفقه وقد علم الناس ان بعض الاصول بثها الامام رضيالله عنه في الموطا ومن تتبع مسأئل المدونة والسماعات علمه ايضا
وليس لهم في ان الامام مالك لم يظهر هذا العلم ان ينسبوه الى التصوف وهو نفسه لم يتصوف فكيف يكتم علما لم يعمل به وكيف يقول بعلم لايعمل به
وهو القائل ينبغي للعالم ان يلزم نفسه مالايلزم الناس
اوكما قال

...يتبع

مكاشفي خضر الطاهر
17-04-2008, 09:00
هلال بن عبد الله
اما انك وهابي تريد ان تبث افكارك هنا
او انك تريد ان تشكك الاخوان هنا فى معتقداتهم العلمية
حيث انك فتحت هذا الموضوع لبحث مدى صحت تلك المقولة ولكن جنحت بالموضوع للتشكيك فى حقيقة التصوف الاسلامي فهذا ه قصدك النهائي على ما كتبته هنا من كتابات
فانا احد اهضاء هذا المنتدى ارفض مثل هذا الكلام ولا اؤيده ابدا
وانا فى الحقيقة مع كل من يريد ان يهذب الاثار ولكن بشرط ان يكون قصده نبيل

هلال بن عبد الله بن عمر
17-04-2008, 13:27
السلام عليكم
اخي انا مالكي اشعري عند من يعرفني اما من لا يعرفني فلا يهمني بما يصفني مادمت اعرف ما اقول وما افعل والعبرة ليست بك ولا بكلامك فان كان لك اثبات للرواية فادرجه وانا معك وان كان لا فلا
والسلام

مكاشفي خضر الطاهر
19-04-2008, 09:12
انا لم اتحدث عن ان الرواية صحيحة , ولكنك تريد ان تقول انه لا يوجد شيئ اسمه التصوف الاسلامي , وان مقولة الامام مالك اتخذتها فقط وسيلة لتصل بها الى ذلك , والدليل هو اسهابك فى تفنيد كل المباحث التى تؤيد حقيقة التصوف هذا هو ما تبين لى من كلامك

هلال بن عبد الله بن عمر
22-04-2008, 23:04
الاخوة المالكية قبل ان اطرح هذا الموضوع للمناقشة والتحرير فيه
اقول اني لا انكر التصوف ولااستطيع ولكن ليكن علمنا على اسس صحيحة
وهناك من الائمة المالكيين المتصوفة وهم اجل من علماء عصرنا كلهم وانا مثلهم في تبجيل ساداتنا الصوفية الفضلاء غير الغلاة
وفقكم الله