المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم تقبيل المحارم



جمال حسني الشرباتي
03-03-2008, 04:17
السلام عليكم

لم أدر من أين جاء ابن عثيمين بالتفريق بين المحارم من الأصول والمحارم من غير الأصول في جواز التقبيل--

قال "تقبيل المحارم فإن كانت الأم، أو الأخت الكبيرة أو الجدة ، أو البنت ، فهذا لا بأس به ، وقد قبل أبو بكر ابنته عائشة رضي الله عنها على خدها .
وأما غيرهن من المحارم غير الأصول والفروع ، فالأولى ألا يقبلها إلا إذا كانت أختاً كبيرة ، فهنا يقبلها على جبهتها ، أو على رأسها ، أما يقبل أخته الشابة ، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فليتجنب هذا ، لا يقبلها، وأبلغ من ذلك في التحذير منه : أن يقبل محارمه من الرضاع ؛ لأن المحارم من الرضاع أقل هيبة عند الإنسان من المحارم من النسب ، ولهذا يجب الحذر من أختك من الرضاع أن تقبلها ، لاسيما إن كانت شابة جميلة ، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ."

وكلامه بالحقيقة بلا دليل من كتاب او سنّة --وهو عبارة عن استدلال عقلي محض--والعقل يفهم الحكم ولا يشرّع


روت عائشة رضي الله عنها في بيان مكانة فاطمة رضي الله عنها من النبي صلى الله عليه وسلم قالت : (كَانَتْ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ إِلَيْهَا فَقَبَّلَهَا وَأَجْلَسَهَا فِي مَجْلِسِهِ ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ عَلَيْهَا قَامَتْ مِنْ مَجْلِسِهَا فَقَبَّلَتْهُ وَأَجْلَسَتْهُ فِي مَجْلِسِهَا) رواه الترمذي

لؤي الخليلي الحنفي
03-03-2008, 14:34
ولكن مذهبه في الأخت من الرضاع موافق لمذهب السادة الحنفية، فهم يحرمون حتى الخلوة بالأخت من الرضاع، والصهرة الشابة(أم الزوجة).

هلال بن عبد الله بن عمر
03-03-2008, 18:56
//أما يقبل أخته الشابة ، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فليتجنب هذا ، لا يقبلها، وأبلغ من ذلك في التحذير منه : أن يقبل محارمه من الرضاع ؛ لأن المحارم من الرضاع أقل هيبة عند الإنسان من المحارم من النسب ، ولهذا يجب الحذر من أختك من الرضاع أن تقبلها ، لاسيما إن كانت شابة جميلة ، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ."


القول عندي ان فتواه رحمه الله مخالفة للنظر ولعلها مخالفة للنقل كذلك

ادا امكن حررت المسألة وفق مذهبنا نحن المالكية
وفقكم الله

هلال بن عبد الله بن عمر
04-03-2008, 18:24
السلام عليكم

الاستدلال الذي وجدته لائمتنا في الموضوع انها تجوز -حسب فهمي ونظري-
وذلك انهم استدلوا رحمهم الله- كما رأيت لابن بطال القرطبي والباجي والمهلب المالكيين - بحديث ام حرام
من الموطأ للامام رضي الله عنه وعنا بمنه ومن صحيح البخاري
*حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى قَالَ قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ عَنْ إِسْحَقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أُمِّ حَرَامٍ بِنْتِ مِلْحَانَ فَتُطْعِمُهُ وَكَانَتْ أُمُّ حَرَامٍ تَحْتَ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَأَطْعَمَتْهُ ثُمَّ جَلَسَتْ تَفْلِي رَأْسَهُ فَنَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ قَالَتْ فَقُلْتُ مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَرْكَبُونَ ثَبَجَ هَذَا الْبَحْرِ مُلُوكًا عَلَى الْأَسِرَّةِ

*وعن أنس بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم . كان يدخل على أم حرام بنت ملحمان فتطعمه، وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت، فدخل عليها رسول الله يوما . ثم جلست تفلي رأسه، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استيقظ وهو يضحك قالت: فقلت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله، يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة،

كانت ام حرام رضي الله عنها من علية النساء اسلمت وبايعت النبي الكريم وهاجرت وروت الاحاديث وحدث عنها انس بن مالك وغيره.

كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يكرمها ويزورها في بيتها ويقيل عندها فقد كانت هي واختها ام سليم خالتين لرسول الله صلي الله عليه وسلم من الرضاع لذا تحل له الخلوة بهما. حسب ما اذكر


قال ابونصر

وجه الاستدلال انها كانت تفلي راسه صلى الله عليه وسلم وانه كان ينام عندها وهذا ادعى لان يجري الشيطان مجرى الدم ومستحيل ان يسكت النبي صلى الله عليه وسلم عن مسألة من مسائل الفتنة والريبة وكذا هي ايضا تعم بها البلوى -كما هو عند الحنفية- فلو كان للرأي مدخل هنا لردددناه بالحديث
ثم ان النظر ايضا يعضد قولنا وهو انه مادمت حرمت عليه صلى الله عليه وسلم ادى ذلك لجواز معاملتها كمعاملة المحارم من الأصول من الاكل معها ولمسها بغير شهوة والنظر اليها فآل الامر الى جواز التقبيل
قوله رحمه الله//فالأولى ألا يقبلها........
لعله محمولعنده على الكراهة فانظره
حرر على عجل
والله اعلم
ابونصر

هلال بن عبد الله بن عمر
05-03-2008, 15:16
الاخ لؤي والاخوة قي المنتدى

نرجوا المناقشة والتحاور