المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النزول لا تعني الحركة دائما



جمال حسني الشرباتي
06-07-2004, 16:28
السلام عليكم
قال تعالى( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِٱلْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْمِيزَانَ لِيَقُومَ ٱلنَّاسُ بِٱلْقِسْطِ وَأَنزْلْنَا ٱلْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ )
لاحظوا معي (وَأَنزْلْنَا ٱلْحَدِيدَ )
هل راى احدكم حديدا ينزل من السماء؟؟بالطبع لا
هل فسر احد المفسرين بان نزول الحديد هو هبوط من اعلى الى اسفل؟؟
بالطبع لا
هنا لم ياخذ احد بظاهر اللفظ ولم يقتصروا على معنى واحد للنزول بل بحثوا عن معنى غير معنى الهبوط من اعلى الى اسفل----ربما كان المعنى التسخير هنا
الان----الحديث الذي فيه ان الله عز وجل ينزل الى السماء الدنيا-
قوله صلى الله عليه وسلم : ( ينزل ربنا إلى سماء الدنيا فيقول هل من داع فأستجيب له , هل من سائل فأعطيه هل من مستغفر فأغفر له ) هذا الحديث رواه البخاري ومسلم وغيرهما من حديث أبي هريرة .

----لا يمكن ان يفهم منه الحركة ابدا----اذ لا يجوز ان نصف الله بصفة الاجسام اي الحركة---ثم كيف سيحل الله عز وجل في مخلوق له حين ينزل وهي السماء الدنيا؟؟
ولا يقال ينزل نزولا يليق بجلاله اذ لا اهمية لعبارة يليق بجلاله طالماقلنا انه ينزل

يقول بدر الدين بن جماعة في كتاب إيضاح الدليل " إعلم أن النزول الذي هو الإنتقال لا يمكن حمل الحديث عليه لوجوه :
أولا : النزول من صفات الأجسام الحادثة ويحتاج إلى ثلاثة : منتقل ومنتقل عنه ومنتقل إليه وذلك على الله محال .
ثانيا : لو كان النزول لذاته حقيقة لأحتاج إلى حركات عديدة تستوعب الليل كله تنقلات كثيرة لأن ثلث الليل يتجدد على أهل الأرض مع اللحظات شيئا فشيئا فيلزم إنتقاله في السماء الدنيا ليلا ونهارا من قوم إلى قوم وعودته إلى العرش في كل لحظة على قولهم ولا يقول ذلك ذو لب وتحصيل .
ثالثا : أن القائل بأن الله فوق العرش وأنه ملأه كيف تسعه سماء الدنيا وهي بالنسبة للعرش كحلقة في فلاة فيلزم أحد أمرين إما اتساع سماء الدنيا كل ساعة حتى تسعه أو تضاؤل الذات المقدسة عن ذلك ونحن نقطع بانتفاء الأمرين .
؟

جمال حسني الشرباتي
06-07-2004, 16:30
لا اعرف لماذا خاصية لصق الاية من القران ازالت حرف الالف والهمزة من بدايات بعض الكلمات