المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضرورة التقريب والفهم الصحيح للدين



سيف منصور محمد
28-02-2008, 21:58
لعل أن أهم سبب للخلافات بين المسلمين وتحزبهم هى الأحاديث الغير صحيحة والتى يعتبرها فئة مسلمة بأنها صحيحة
وكان الواجب على علماء الدين منذ مدة أن يستخلصوا الصحيح بإتباع ضوابط صحيحة حددها الرسول صلى الله عليه وسلم مع سلسلة الرواه
الحديث رقم:
220 - إذا حُدِّثتم عني بحديث يوافق الحقَ فصدِّقوه وخذوا به حَدَّثْتُ به أو لم أحدِّث.
قال السخاوي رواه الدارقطني
الحديث رقم:
699- إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم، وتلين له أشعاركم و أبشاركم، وترون أنه منكم قريب؛ فأنا أولاكم به؛ وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم، وتنفر منه أشعاركم و أبشاركم، وترون أنه بعد منك فأنا أبعدكم منه
[قال المناوي: قال الحكيم، أي الترمذي:
لأن هناك من يتمسك الحديث الموضوع الذى يحقق مطالبه
وبعضا أراد أن يعتمد على القرآن الكريم فقط وسموهم القرآنيين وهذا موقع رئيس القرآنيين ولكن الأزهر لم يوافق
http://www.ahewar.org/m.asp?i=627
وأخيرا قرر علماء الدين الأتراك مراجعة الأحاديث الصحيحة
حيث أنه وجد بأن الكثير من قوانين الشريعه يعتمد على الحديث
وبأن الكثير منها موضوعة والتى لاينبغى أن تكون أساس للقانون
والتى تبرر تصرفات بعض الفئات بما يتعارض مع الدين
وتهدف الخطة التي تحتاج لتعاون اكاديمي ونشاط بحثي لاعادة تقديم الاسلام علي انه قوة ذات فعل ديناميكي في دولة تقع علي مفترق الطريق او تشكل جسرا بين العالم الاسلامي والغربي.
ويعمل فريق من الخبراء والاكاديميين من جامعة انقرة الان علي المشروع تحت رعاية واشراف مديرية (وزارة) الشوؤن الدينية (ديانت)، وهي الوزراة التي تحدد عمل ونشاط اكثر من 8 الاف مسجد والائمة العاملين فيها. وقال عاملون في المشروع ان الفريق سيقدم نتائج عمله المتعلقة باعادة فهم وتفسير السنة النبوية. ونقلت عن مصطفي اكيول احد المعلقين في اسطنبول الذي يعكس ما يجري من مواقف وافكار معسكر اردوغان واركان حكومته، قوله ان العمل علي مشروع السنة قارب النهاية. واضاف قائلا ان هذا الفريق يجد صعوبة في تفسير الاحاديث التي تحمل نوعا من معاداة المرأة، حيث قد يقومون بمحوها من مجموعة الاحاديث علي ارضية انها غير صحيحة او مشكوك في صحتها . وقد يحاولون تقديم تفسير لها، من خلال التأكيد علي ضرورة فهمها عبر سياقها التاريخي.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\27z28.htm&storytitle=ffالحكومة%20التركية%20ترعي%20مشروعا%20ل تقديم%20%20فهم%20عصري%20%20للاسلام%20من%20خلال%20ا لغاء%20قوانين%20واحاديث%20نبوية%20fff&storytitleb=&storytitlec=

مثال السلفية يتكلمون عن عذاب القبر ولايتكلمون عن نعيمه
الأحاديث :
عن زيد بن ثابت رضي الله عنه، قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار على بغلة له ونحن معه، إذ حادت به فكادت تلقيه، وإذا أقبر ستة أو خمسة أو أربعة.. فقال: ( من يعرف أصحاب هذه الأَقْبُر ؟ فقال رجل: أنا، قال: فمتى مات هؤلاء ؟ قال: ماتوا في الإشراك. فقال: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها، فلولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه. ثم أقبل علينا بوجهه، فقال: تعوذوا بالله من عذاب النار. قالوا: نعوذ بالله من عذاب النار. فقال: تعوذوا بالله من عذاب القبر . قالوا : نعوذ بالله من عذاب القبر ) رواه مسلم .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: دخلت علي عجوزان من عجز يهود المدينة، فقالتا: إن أهل القبور يعذبون في قبورهم، قالت: فكذبتهما ولم أنعم أن أصدقهما، فخرجتا ودخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: يا رسول الله إن عجوزين من عجز يهود المدينة دخلتا علي فزعمتا أن أهل القبور يعذبون في قبورهم . فقال: ( صدقتا إنهم يعذبون عذابا تسمعه البهائم . قالت: فما رأيته بعد في صلاة إلا يتعوذ من عذاب القبر ) رواه مسلم .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( أنه كان يتعوذ من عذاب القبر، وعذاب جهنم، وفتنة الدجال ) رواه مسلم .


وعن ابن عباس رضي الله عنها قال: مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين، فقال: ( إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستتر من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة ) متفق عليه.
وفي حديث البراء بن عازب رضي الله عنه الطويل، جاء فيه عن العبد المؤمن: ( قال: فتعاد روحه في جسده، فيأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك ؟ فيقول: ربي الله، فيقولان له: ما دينك ؟ فيقول: ديني الإسلام . فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول: هو رسول الله صلى الله عليه وسلم . فيقولان له: وما علمك ؟ فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به، وصدقت، فينادى مناد في السماء: أن صدق عبدي، فافرشوه من الجنة، وألبسوه من الجنة، وافتحوا له بابا إلى الجنة. قال: فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره .. ) رواه أحمد .
والقبر إما يعذب فيه الأنسان أو يكرم حسب الحديث يقول:
إنما القبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار
وبذلك هم تكلموا عن المعذبون فى القبر وتناسوا المكرمين وهم المؤمنين والصالحين ممن عملوا الصالحات وبأن قبرهم يكون روضة من رياض الجنة
لماذا إذا يهاجمون الناس عند زيارتهم للأضرحة التى هى روضة من رياض الجنة للصالحين ؟
إن الصالحين يحسون بنا ويرونا ويستمعون لكلامنا ويدعون لنا وكل المشكلة هى بأننا لانراهم ولكن يجب علينا الإيمان بالغيبيات وبأنهم معنا ويسرون بزيارتنا لقبورهم
قال: كنتُ جالساً عند قبر النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فجاء أعرابيٌّ فقال: السلام عليك يا رسول اللّه! سمعتُ اللّه تعالى يقول: {وَلَوْ أنَّهُمْ ظَلَمُوا أنْفُسَهُمْ جَاؤُوكَ فاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ واسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً} [النساء:64] وقد جئتُك مستغفراً من ذنبي، مستشفعاً بك إلى ربي، ثم أنشأ يقول:
يا خيرَ مَنْ دُفنتْ بالقاع أعظُمُه * فطابَ من طيبهنَّ القاع والأكمُ
نفسي الفداءُ لقبرٍ أنتَ ساكنُهُ * فيه العفافُ وفيه الجودُ والكرَمُ
قال: ثم انصرفَ، فحملتني عيناي فرأيت النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم في النوم فقال لي: يا عُتْبيّ، الحقِ الأعرابيَّ فبشِّره بأن اللّه تعالى قد غفر له.
(492) البخاري (1196) ، ومسلم (1390)
عن أبي هريرة، عنه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: "ما من أحدٍ يسلّم عليَّ إلاَّ ردَّ اللَّهُ عليّ روحي حتى أردَّ عليه السلام" قال الحافظ: حديث حسن أخرجه أحمد والبيهقي وغيرهما
عن عمارة بن حزم
وهذا معناه بأن الإنسان فى الحياة الأخرى حى ولكن لانحس به بحواسنا الجسدية
وبأن الصالحين الذين يرون بحواس النفس بمكنهم مخاطبتهم
وأن الأنسان متواصل مع مع إنتقل سواء فى حياته الأرضية أو بعد إنتقاله بدليل الصلاة على النبى بأنه ينالها فى حياته الدنيا وأيضا وهو فى حياته الآخره

قال رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا على قبر، فقال يا صاحب القبر انزل عن القبر، لا تؤذي صاحب القبر ولا يؤذيك، ورواه ابن أبي شيبة
عن ابن مسعود قال أذى المؤمن في موته كأذاه في حياته،

عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن أبي رافع قال بينما النبي صلى الله عليه وسلم يمشي في بقيع الغرقد وأنا أمشي خلفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا هديت لا هديت ثلاثا قال أبو رافع قلت يا رسول الله ما لي قال ليس إياك أريد إنما أريد صاحب هذا القبر يسأل عني فيزعم أنه لا يعرفني فإذا هو قبر قد رش عليه الماء حين دفن صاحبه
وهذا معناه بأن الإنسان الذى إنتقل للعالم الآخر يرى الناس ويتعرف عليهم ويسمعهم
ولذلك كان خروج المصطفى صلى اللّه عليه وسلم إلى البقيع ليلاً ليكلمهم ويستغفر لأهله

الحديث رقم:
2965 ـ حدثنا مُحمّدُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ بنِ أَبي الشّوَارِبِ، أخبرنا يَحْيىَ بنُ عَمْرِو بنِ مالِكِ النّكَرِيّ عن أَبِيهِ عن أَبي الْجَوْزَاءِ عن ابنِ عَبّاسٍ قالَ ضَرَبَ بَعْضُ أَصْحَابِ النبيّ صلى الله عليه وسلم خِبَآءَهُ عَلَى قَبْرٍ وَهُوَ لا يَحْسَبُ أَنّهُ قَبْرٌ، فَإِذَا فيه قَبْرُ إِنْسَانٍ يَقْرَأُ سُورَةَ المُلْكِ حَتّى خَتَمَهَا، فَأَتَى النبيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولُ الله إني ضَرَبْتُ خِبَائِي وَأَنَا لاَ أَحْسَبُ أَنّهُ قَبْرٌ فَإِذَا فِيهِ إِنْسَانٌ يَقْرَأُ سُورَةَ المُلْكِ حَتّى خَتَمَهَا. فَقَالَ النبيّ صلى الله عليه وسلم: "هِيَ المَانِعَةُ هِيَ المنْجِيَةُ تُنْجِيهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ".
قال أبو عيسى: هذا حديث حسنٌ عن أَبي هُرَيْرَةَ
وهذا معناه بأن الإنسان بعد موت جسده موجود بروحه وبأنه حى يتكلم ويقرأ القرآن ويصلى
ومعناه بأن موقع الإنسان فى الحياة الأخرى هو القبر
وبأن الصالحين يمكنهم سماع الأنسان الذى إنتقل للعالم الآخر

الحديث رقم:
3 - حديث عائشة "ما من رجل يزور قبر أخيه ويجلس عنده إلا استأنس به ورد عليه حتى يقوم "عن ابن عباس
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "لأَنْ يَجْلِسَ أَحَدُكُمْ عَلَىَ جَمْرَةٍ فَتُحْرِقَ ثِيَابَهُ، فَتَخْلُصَ إِلَىَ جِلْدِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَجْلِسَ عَلَىَ قَبْرٍ
ومعنى هذا الحديث بأن القبر مكان مرتفع محدد مكانه ويمكن أن يجلس عليه
كما أن معناه بأنه هناك منزلة لصاحب القبر ينبغى أن يعمل حساب صاحبه
كما أن معناه بأن بأن القبر هو قصر لإقامة صاحب القبر