المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التنوير وثقافة الشرخ



سطام بن نهار بن جديع
04-12-2007, 10:20
بسم الله الرحمن الرحيم
التنوير وثقافة الشرخ
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على رسوله الكريم , محمد بن عبد الله , وعلى آله وصحبه أجمعين .
أما بعد .
فمما لا شك فيه أن ّ مشروع التنوير في العالم العربي والإسلامي له شرعيته , وهي شرعية سيظل محتفظا بها لبضعة أجيال قادمة . وليس الأمر مقصورا على منطقتنا , إذ إن ّشرعية التنوير قائمة وضرورية في أي منطقة من العالم تحارب شعوبها معركة , معركة تختلف في حدّتها وضراوتها من منطقة إلى أخرى , ضد الخرافة والتفكير الخرافي , ذلك من أجل العلم والعقل وسيادة الحق .
وأي قول بعد ذلك حكم أكيد بالموت , في عالم يأكل القوي فيه الضعيف . ثمّ إنّ البحث عن الهوية الثقافية لا يعني العزلة و إغلاق النوافذ و الأبواب (حتى لو افترضنا أنّ هذا الاختيار ممكن ), ورأب الصدع والخروج من ثقافة الشرخ لا يعنيان أن ندفن رؤوسنا في الرمال , ظانّين أنّ العالم من حولنا ( العالم الذي يموج بالتحوّلات والتغيّرات ) لا وجود له , فإنّه موجود , موجود بكل تحولاته و تغيراته من جانب , و من جانب آخر فإنه يقوم بفرض هذه التغيرات ,بوسائل كثيرة , شئنا ذلك أم أبيناه .
وإن لم نتعامل مع حقائق الواقع الجديد مسترشدين بحضارتنا الإسلامية , وبثقافتنا العربية , فإننا سنواجه زلزالا عظيما , و ها نحن نتعرّض له عندما انفتحنا على الثقافة الغربية قاطعين الصلة بأصالتنا وعراقتنا العربية المشرفة . ونحن في هذه الحقبة إلى الآن .
وقد ساهمت أسباب في ذلك , بل دفعت الناس دفعا للابتعاد عن حضارتهم وعن ثقافتهم وحيى عن دينهم , ولست الآن في صدد استقراء تلك الأسباب . ولي أن أقول : إن كثيرا من المثقفين وعلية القوم والخواص لا يتعدون الثقافة الساذجة من تاريخهم العريق الحافل بالعلم و الفكر الذي يلهثون وراءه بلهفة مميتة , و إليه يجمعون . وصدق رسول (صلى الله عليه و سلّم) , إذ قال : }}لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضبّ تبعتموهم {{ .] البخاري : 6889 [ . وهذا الرفض الذي أعلنه ليس رفضا للحداثة و التحديث , بل هو رفض للفكر والثقافة والفلسفة الغربية الغريبة على مجتمعاتنا , ثقافة تتعارض مع ثقافتنا وفكرنا وديننا , ذلك أنّ العوامل التي أفرزتها والبيئة التي ترعرعت و نشأت فيها ليست عندنا . بل إنها لتتعارض مع أصول المنطق والعقل السليم .
و الشعور بالأزمة التي وصلت إليها الاتجاهات الفكرية والثقافية المعاصرة , داخل خيمة الثقافة الغربية ليس من صنع خيالي في شيءٍ البتة , والشواهد على حضورها في الوقت الراهن كثيرة وليس المرء إلا أن يخرج من الهوة التي صنعناها بأيدينا .
وإن كان ذلك كذلك , فقد تعين علينا حمل ثقافتنا , بل ونشرها و ديننا للعالم أجمع – ذلك بعد أن نطّلع عليها , لا أن نهملها وراء ظهورنا – لتكون البديل الضروري الباقي للأمة , بعد أن أصبحت حصن المقاومة الأخير للأمة في ظل التحديات المعاصرة .
وكتب
سطّام بن نهار الأشعري الشافعي

عماد أحمد الزبن
05-12-2007, 14:15
بوركت أيها الألمعي، وأرجو أن تجود علينا دائما بوافر علمك ودقيق نظرك
ولا زلت بالخير موصولا