المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طعن المؤيد على أى عالم غير مقبول لجهالة المؤيد عينا وحالا



عصام أنس الزفتاوى
24-10-2007, 19:08
دار حوار طويل بينى وبين الأستاذ المؤيد فى موضوع قائمة المسندين ... المنشور هنا .
دافعت فيها ما استطعت عمن طعن فيهم من علماء العصر .
ويعرف ذلك بتفاصيله الكثيرة من موضعه .
ولجأت معه إلى طريق النصح والإرشاد اللائق بالمقام ، بعيدا عن قواعد الجرح والتعديل التى هو خارج عنها أصلا .
ولما أكن أريد معه إلا الإصلاح ، وأعرف أنا عند تطبيق قواعد الجرح والتعديل سيكون هو أول من يسقط منها .
وعبثا حاولت دفعه عن الطعن فى العلماء ، فلم يفلح الأمر معه .
فألجئنا إلى ما ينادى به هو نفسه من استعمال قواعد الجرح والتعديل فى شأنه ، ومما جرى فى آخر الأمر معه مما يعنينى التأكيد عليه هنا قولى له :
وجوابى عما ذكرت هو أيضا جواب على طريقة الوعظ والإرشاد أيضا والتى أرى أن شأن أهل العلم يقتضيه فى هذا المقام .
والحمد لله إنما أجبتك على بعض كلامك فى حق من عرفنا ومن لم نعرف من علماء الوقت ، قياما بحقهم علينا ، وردا لغيبتهم فى غير حضورهم . ولكنك موغل فى اللجاج .
وكنت أعلم حين تعرضت لكلامك أنى لست بأكبر عندك ممن تعرضت لهم ، وأنه لا بد مصيبنى منك شىء مما أصابهم أو أكثر ، وقد وطنت نفسى على عدم الجواب عنها ولو كنتُ محقا عملا بالسنة .
لكن أسأل الله الذى لوجهه نافحتُ عن هؤلاء العلماء صيانة لحرمة حملة الشريعة أن ينافح عنى ، ويدفع عنى لسانك ويدك ، ويكفينك بما شاء وكيف شاء ووقت شاء إنه على كل شىء قدير .
الكلام واضح أنك خارج عن قواعد الجرح والتعديل ، وأنت قد اعترفت أولا بذلك فهل رجعت .
على أنه لا يقبل كلام أى شخص فى الجرح والتعديل فى العلماء ، ولهذا ذكروا وبينوا أسماء من يقبل قولهم فى الجرح والتعديل .
وبفرض أن ذلك ليس ملزما ، فقطعا ليس الباب مفتوحا لكل من هب ودب يتكلم فى علماء المسلمين ، ويجرح ويعدل كيف شاء .
ولسنا نقبل كلام أى أحد حتى نعرف مرتبته فى العلم ، وحتى نعرف صدقه من كذبه فيما يحكى ، وحتى نجرى عليه أولا ما أجراه هو نفسه على من يتكلم فيهم .
فإن من جرح وعدّل ادعى لنفسه مرتبة علمية لعلها من أعلى مراتب علم الحديث ، لا بد من إقامة الدليل على أنه مستحق لها ، وإلا لم نصدقه فى دعواه ، ولم نقبل كلامه .
ولهذا نقبل كلام الإمام أحمد لأنه الإمام أحمد ، ونقبل كلام الإمام أبى حاتم لأنه أبو حاتم ، وهكذا ، فمرتبتهم العلمية سمحت لهم بذلك ، ولا بد من حد أدنى من المرتبة العلمية ليتحقق مصداقية لكلام من يتكلم ، لسنا قطعا نريده مثل هؤلاء الجبال ، لكن هناك حد أدنى لا بد من أن يتحقق وجوده .
على أننا قد ابتعدنا عن الموضوع المطروح أصلا هو : قائمة بأسماء المسندين ، فتحه علينا من خرج بالموضوع من الجمع إلى الجرح والتعديل ، رغم اعتراض أكثر من واحد على هذا .
ولذا فأرجو العودة إلى الموضوع الأصلى ، وإنهاء هذا الحوار الجانبى .
فأجاب الأستاذ المؤيد : والحاصل أن الكلام في الكتب ورتب الرجال العلمية قام مقام الجرح والتعديل للمتأهل ، وان صدر من غير متأهل فيمكن البحث والتحري .
فأجبته : هذه القاعدة الغريبة من أين أتيت بها ، وهى مخالفة للمشهور عن العلماء أنه لا يؤخذ العلم من صحفى ، كما تعرف .
والجرح والتعديل لا يقبل من أى أحد ولو قرأ ألف ألف كتاب حتى تحقق فيه شروطه ، وقراءة الكتب إنما تفيد شيئا فى معرفة الجرح والتعديل وأسبابهما ، وهو شرط فى المجرح والمعدل ، وأين باقى الشروط لا بد أن تحقق فيمن أراد أن يتكلم فى العلماء .
لهذا فكلامك غير مقبول فى أى عالم حتى تحقق فيك شروط أهل الجرح والتعديل ، وأولها أنه لا يقبل كلام جرح المجهول ولا تعديله ، ونحن لا نعرفك ، ولا نعرف إن كان الاسم الذى تتسمى به حقيقى أم لا ، وإذا لم يكن حقيقى ، فهل يوصف ذلك بأنه كذب ، وهل يجوز قبول الجرح والتعديل ممن يتسمى بخلاف اسمه ، ولا نعرف - عفوا - منزلتك من العلم ، ولا على من أخذت ، ولا من أجازك ، فلا بد أن يتحقق كل هذا وغيره ، فنرجو أن تعلمنا ذلك حتى يمكننا قبول كلامك ، وإذا تحققت فيك شروط أهل الجرح والتعديل فلك عندى أن ألقبك بأبى حاتم عصره ، ولا أخاطبك بغيرها ما كان لنا كلام معك .
فلم يجب ثلاثة أيام فكتبت له :
مرت ثلاثة أيام ولم يرد الأستاذ المؤيد على هذا الإلزام ، رغم مشاركته فى نشاط المنتدى خلال الأيام الماضية .
وبناء عليه إذا لم يرد على ما ألزمناه به فيمكننا أن نعلن أن طعن المؤيد فى أى عالم من علماء الوقت مردود جملة وتفصيلا ، ولا ينظر فيه أيضا ، لأن الطاعن وهو الأستاذ المؤيد مجهول العين والحال بالنسبة لنا ، ولا يمكن بناء على قواعد الجرح والتعديل أن نقبل الكلام فى العلماء ممن هذه صفته أنه مجهول العين والحال .
وإذا كان الاسم الذى يتكلم به وهميا (محمد محمود المؤيد) وليس حقيقيا ، فيكون قد أضاف إلى جهالته عينه وحاله بالنسبة لنا ، الكذب ، وأظن أن عدم قبول جرح أو تعديل من اتهم بالكذب موافق للقواعد الجرح والتعديل ، التى لم نرد ابتداء أن نلزم المؤيد بالدخول فيها ، حتى لا ندخله فى أمر لا يعرف كيف يخرج منه ، وذهبنا به مذهب الوعظ والنصح والإرشاد اللائق بحاله وحال كلامه فى الوقوع بالعلماء ، فلم يكن يعجبه .
والآن إلى كل محبى العلماء الذين وقع فيهم المؤيد لا عليكم من كلامه فإنه لا يقبل كلامه بناء على قواعد العلم الذى احتكم إليه .
ومضى على هذا الإلزام الآن أكثر من أسبوع وهو لا يرد .
فلما كنا نسير معه على طريق النصح والإرشاد - ليس عجزا عن طريق قواعد الجرح والتعديل وما هو الشأن فى أهل العلم - لأنه هو الملائم لما فيه من الغيبة فى حق العلماء ، كان يقيم الدنيا صياحا معترضا على هذه الطريقة .
فلما استعملنا معه طريق قواعد الجرح والتعديل وما هو الشأن فى أهل العلم فسكت ولم يحر جوابا ، وحسنا فعل .
وختاما وطبقا لقواعد الجرح والتعديل وبناء على عدم رد المؤيد على إلزامتنا له : فالمؤيد مجهول العين والحال بالنسبة لنا ، ولا يمكن طبقا لقواعد الجرح والتعديل ، أن نقبل كلام من هذه صفته ، وإذا ثبت كذب المؤيد فى اسمه فيضاف إلى جهالة العين والحال : الكذب ، وأظن أن حكم الكاذب معروف للجميع .
والحمد لله الذى بين لنا حاله ، ودفع عن علماء الوقت - الذين أعرفهم والذين لا أعرفهم - سطوة هذا المجهول العين والحال ، الذى استباح حرماتهم .

أحمد درويش
25-10-2007, 02:32
أنا أتأسف لروح العارف بالله القطب الشعراني ببرزخه ممن ذكروه بالسوء جهلا بين أظهرنا
http://www.aslein.net/showthread.php?t=7153

محمد محمود المؤيد
29-10-2007, 08:46
من هم الذين طعنت فيهم ؟

من فضلك اذكر نص كلامي ، وسأجيبك ان شاء الله .

عصام أنس الزفتاوى
29-10-2007, 09:14
من هم الذين طعنت فيهم ؟

من فضلك اذكر نص كلامي ، وسأجيبك ان شاء الله .
لا نحتاج إلى جوابك ، ولا نسمع لمجهول العين والحال ، ولا حجة فى كلامه ، ولا يعنينا خطابك بعد الآن حتى تجيب عن الإلزامات التى أوردت عليك .
وإذا كنت لا تعرف كلامك أفنحن الذين نعرفك به ، ماهو إلا هروب عن الحوار إلى غيره ، وعود بالكلام على بدئه ، فلا يعنينا من أمرك ولا من كلامك شىء .
وعلماء الوقت أكبر من أن يسأل مثلك عنهم ، بل يسألون عنك فلا يعرفونك ، ويسمع كلامهم فيك ، ولا يسمع كلامك فيهم .

محمد محمود المؤيد
29-10-2007, 17:46
الكلام الذي ذكرته في موضعه المعروف .
الحمدلله الذي حفظنا من أن نكون من أهل الاتحاد الاشتراكي العربي الناصري الهزائمي وخطبائه.
والحمد لله الذي حفظنا من أن نكون ناشرين لكتب شيخ الضلال وامام المبتدعة والداعين له وتلقيبه بشيخ الاسلام ، وتعبيد الأزهر للتيميين .

أحمد درويش
29-10-2007, 17:59
(تعبيد الأزهر للتيميين)

هذه أكبر مصيبة لن يرضى عنها المرحوم الدكتور عبد الحليم محمود فى برزخه وقد رأيت له رؤية أنه مستاء من وضع الأزهر والإسلام بمصر - عليه سحائب الرحمة والرضوان
ولم يبن الأزهر ومعاهده مثله أحد مثله فى هذا القرن وأحيى علوم عباد سلف الأمة
وقد أخبرنى الشيخ علاء أبو العزايم أن الوهابية عرضوا على أخيه 2.5 مليون ويترك الرد عليهم فأبى رحمه الله

نحن بحاجة لرجالة
وما أقلهم