المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والتعقبات العلمية



عصام أنس الزفتاوى
04-10-2007, 09:03
بسم الله الرحمن الرحيم
يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

آداب التعقب على العلماء والأئمة
حاول الكاتب من خلال مشروع جامع الأحاديث أن يقدم تطبيقات عملية لقواعد علم الجرح والتعديل ، ذلك العلم أو الفن العملى التطبيقى ، الذى ما زال بحاجة إلى جهود كبيرة لإكماله ، والبناء على الجهود النظرية الأصيلة التى أحياها وقدمها العلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى ، وهو أحد العلوم الحديثية الصعبة والدقيقة والتى كادت أن ترتفع من الأرض لقلة المشتغلين بها ، فحاول أن يقدم المشروع إسهامه فى هذا المجال وبحسب ما تقتضيه المناسبات والسياقات ، إحياء لهذا العلم الإسلامى الأصيل ، وشحذا لهمم المهتمين بعلوم الحديث للتعقيب والاستدراك والأخذ والرد والتدارس فإن حياة العلم مدارسته ، وفى هذا الإطار تأتى هذه المواضع التى أثرنا فيها العديد من المناقشات فى هذا العلم الجليل . ونأمل من الله تعالى أن تحقق التعقبات والتذييلات التى قدمناها فى هذا الصدد ما نرجوه من أثر فى الحركة العلمية الحديثية ، وأحسب أن ما قدمناه من الكثرة والتنوع والتعلق بالعديد من أكابر الحفاظ المتقدمين والمتأخرين على السواء ما يحرك الهمم ، وحتى ولو لم يحالفنا التوفيق فيها .
لقد فتح لنا العمل فى هذا المشروع بابا واسعا للاطلاع على صنيع علماء الحديث فى هذا المجال ، والوقوف على جهودهم الضخمة فى هذا الباب ، ويعتبر علم الجرح والتعديل هو رأس علوم الحديث رواية وقمتها ، وبه يعلم شأن رواية الحديث عند العلماء ، وأن الأمر كانت له ضوابطه وقواعده وأسسه الدقيقة التى من خلالها حفظت السنن ونقلت جيلا بعد جيل ، كما إن العلم بغريب الحديث والتصحيف والتحريف يعتبر رأس علوم الحديث دراية وأصعبها وبها يطمأن إلى صحة متن الحديث.
ومع اتساع المساحة التى وسعها المشروع ، والكثرة الكاثرة من الأحاديث التى اشتملها والتى ضمت العديد من المصادر والأسانيد والرجال التى لم يشع الكلام عنهم ولا شملته بالاهتمام نفسه العنايةُ العلمية التى قُدمت للمصادر والأسانيد والرجال الأكثر شهرة ، والذى كان من طبائع الأمور أن يتم العناية بها أولا ، ثم تنتقل العناية إلى المصادر الأقل شهرة وأهمية ثم الأقل وهكذا ، وقد كان القرنان الثامن والتاسع بداية الانتقال الواسع للعناية بالمصادر غير الكتب الستة ، فجُمعت كتب الزوائد([1]) سواء المصنفة على الأبواب كجهود الهيثمى فى زوائده المختلفة وعلى رأسها مجمع الزوائد ، أو المصنفة على المسانيد كجهود ابن كثير والبوصيرى والحافظ ، وككتب الأطراف([2]) التى صنفها العلماء لخدمة هذه الكتب ، كما اهتم العلماء بجمع تراجم رواة الكتب الستة والذى توج بتهذيب الكمال وفروعه ، ثم انتقلوا فى القرنين نفسهما إلى العناية بتراجم المصادر التالية فكانت أيضا جهود الهيثمى المنثورة فى مجمع الزوائد وجهود ابن كثير والحسينى والعراقى والحافظ ، واتساع المساحة التى شملتها جهودهم ، وتَوَزُّع تلك الجهود على أكثر من محور من جمع المتون المتناثرة فى مصنف واحد إلى تحرير الأسانيد فى ضوء قلة نسخ تلك المصادر وعدم العناية بها العناية التى أتيحت للكتب الستة إلى غير ذلك – : أدى إلى أن جهودهم تلك لم تصل لضيق الأعمار وضخامة العمل بالعناية بتلك المصادر إلى ما وصلت إليه العناية بالكتب الستة ، وكان على الأجيال التالية أن تكمل تلك الجهود وترتفع بالبناء لبنة أخرى ، وهو ما لم يتم للأسف بالصورة التى كانت تتم فى القرون السابقة .
ولهذا ستجد صعوبة فى الوصول إلى غريب أحاديث تلك المصادر ، وإلى تراجم الرواة الذين انفردت بذكرهم دون الكتب الستة ، بل ستجد صعوبات لا تنتهى فى تصحيح متون أحاديثها ومعرفة ما وردت به الرواية ، وليس فقط ما صحت به اللغة ، فمع الكتب الستة ومن خلال الجهود المبذولة لضبطها وضبط ألفاظها وروايتها ونُسَخها يسهل على الباحث الوصول إلى ما هى الرواية فى هذا الحديث أو ذلك ، ثم يأتى التوجيه اللغوى لما حفظته الرواية ، أما المصادر خارج الكتب الستة فالأمر ليس كذلك ، ويندر أن تجد نصا من العلماء على ما هى الرواية فى حديث ما اضطرب نصه أمامك ، ولم تساعدك النسخ ولا المطبوعات ولا تجد شارحا يضىء لك النص ، ولا لغويا يوجهه لك على لغة من لغات العرب .
وتقف على الغريب فتجهد كل الجهد لفهم السياق وجمع روايات الحديث ليطمئن قلبك إلى صحة المعنى .
وتقف على الراوى يصرح لك هذا أو ذلك بأنه لم يقف على ترجمة له ، أو حتى لا تجد مثل هذا التصريح فيلتاث عليك الأمر هل هذا الاسم صحيح ، أم وقع فيه التصحيف والتحريف ، ولا بد من التثبت على كل حال حتى نخرج بعلم صحيح لقارئ تعب وضاق من كثرة العبث بمصادرنا وضعف العناية بها ، ويريد مرجعا يطمئن قلبه إلى سلامة ما فيه من علم ، وقد كان هذا هو هدفنا من العمل ، ولا ندرى أوفقنا فى هذا أم لا ، ولكن حسبنا أننا لم ندخر جهدا ابتغاء رضاء الله ورضاء رسوله ، وقد أيقنا أن الأمر ديانة ، والعمل أمانة ، نُسأل عنه فى النهاية {فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون} .
على أن طريقتنا ألا نحشر النقول فيما نتكلم فيه سواء كان غريبا أو ترجمة لراو ، فإن ذلك مما لا فائدة منه إلا تسويد الصفحات ، بل نشير إلى ذلك بأخصر عبارة وأيسرها .
اللهم إلا إذا كانت هناك نكتة تستفاد أو فائدة تستجاد ، أو نقد لكلام من تقدم ، أو إكمال لبحث لهم لم يتمم ، أو ترجيح احتمال تركوه معلقا ، أو التصريح بما لم يذكروا فيه منطقا ، فمهما قصر الكلام فإنه فى محله اختصار لا إجحاف ، ومهما طال فإنه فى محله إطناب لا إسهاب ، فربما أتت ترجمة راو لم يعتن بها المتقدمون ، فتأتى عندنا وقد شغلت الأسطر ذوات العدد ، لكن حاولنا جهدنا ألا نقف عند حد الجمع والتهذيب ، بل راوحنا فيها إلى النقد والتعقيب ، وتأسينا فيها طرائق أهل التدقيق ، ومسالك أرباب التحقيق ، فنعم القوم هم ، وتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم ، نسألك اللهم إن لم تجعلنا منهم أن لا تضرب بيننا وبينهم بسور ، ونعوذ بك أن نتشبع بما لم نعط ، فإن المتشبع كلابس ثوبى زور .
لهذا سعينا السعى كله بكل ما أوتينا من جهد وطاقة وإمكانات علمية ومالية وتقنية للمساهمة فى إكمال تلك الجهود التى بدأها وأسسها وارتفع بها علماؤنا العظام ، وبقيت عليهم لبنة هنا ولبنة هناك ليس عن تقصير منهم ، ولكن ما وسعتهم الأعمار لوضعها ، نسأل الله أن يقبل منا مساهمتنا تلك المتواضعة ، وأن يوفقنا فيها للصواب ، ويحشرنا بسببها فى زمرتهم ، فالمرء مع من أحب وإن لم يكن مثلهم ، قضى بذلك حبيبنا صلى الله عليه وسلم ، وإنا والله نحبه ونحب رسوله ونحب آل بيته وصحابته وعلماء دينه ، فلا تحرمنا اللهم منهم ، ولا من بركتهم فى الدنيا والآخرة .
وقد ميزنا ما كان من رأينا الضعيف بقولنا أوله ((قال مقيده عفا الله عنه)) ، وفى آخره ((والله أعلم)) ، وقد جرى الإمام النووى رحمه الله تعالى على نحوه فى زياداته فى الروضة والمنهاج ، فيقول أولها : ((قلت)) ، وآخرها ((والله أعلم)) فتأسينا به فى ذلك ، وقصدنا أن يتميز كلامنا عن كلام العلماء تمييزا للخبيث من الطيب ، ولئلا يغتر به القارئ ، بل يجعله تحت التفتيش والمراجعة أكثر من غيره([3]).
ووالله ثم والله لولا اعتقادى أن مثل هذه التعقبات على الحفاظ والأئمة – إذا كانت بأدب وحفظ لعظيم مكانتهم – تسرهم وترضيهم ، وتحيى شيئا من علومهم التى كادت تندثر ما جرأت اليد على تقييد حرف منه ، فالله يبلغنا رضاه ورضى رسوله ورضى الأئمة وسائر المؤمنين عنا ، ويميت نفوسنا ويحيى قلوبنا ، فإن أكثر من يتعقب اليوم على العلماء تقوم نفسه عليه كبرا وتيها إن وجد تعقبا على هذا الإمام أو ذلك ، ويصير يملأ الدنيا ضجيجا إذا وجد وهما للهيثمى أو السيوطى مثلا ، فإذا وقف على شىء فى كلام الحافظ كاد ينقلب على ظهره من شدة ما رفع رأسه إلى السماء كبرا ، فإن سقط على شىء لأحد من أكابر المتقدمين من أمثال أحمد أو البخارى أو أبى حاتم وأمثال هؤلاء الجبال انبهرت نفسه وانفطر قلبه .
فلا والله ما كتبنا شيئا من ذلك إلا على استحياء ، وتردد ، وتغليب أن نكون نحن الواهمين ، أو خفى علينا شىء ظهر لهم فقالوا ما قالوا عن ثبت ، وقلنا ما قلنا عن غفلة وقلة اطلاع ، فالله يتولى ناصيتنا إلى الصواب والحق والعدل والإنصاف .
ولسنا نرجو بعد النبى صلى الله عليه وسلم وآل بيته وصحابته أحدا يأخذ بأيدينا فى ظلمات يوم القيامة وعثراتها أكثر ممن تعقبنا عليهم ، فإنهم أكابر كرام يحبون الحق والإنصاف ويعفون عما يكون القلم قد طغى به ، فاللهم احفظ أقلامنا من زيغ نفوسنا ، ولا تجعلها تخط إلا بما امتلأت به قلوبنا من حبهم وإجلالهم وإعظامهم ، ولحب الحق والإنصاف أكبر ، والله يعلم ما تصنعون .
وأنا أعطى لمن يريد أن يتعقب على كلامهم علامة يعرف بها إن كان تعقبهم بنفس وهوى أم لا : وذلك أن يفتش فى نفسه إن زال شىء ولو يسير من جلالتهم فى نفسه إذا وقف على وَهْم فى كلامهم ، فذلك علامة أنه يتكلم بنفْس وهوى .
فما بالك بمن زالت جلالتهم من نفسه بالكلية ، وصار يقول : ((هم رجال ، ونحن رجال)) .
وإنما ينبغى أن تظل جلالتهم على ما هى عليه ، لأنهم ما تكلموا ولا صنفوا إلا ولسان حالهم يقول : ((نحن بشر ، ولسنا بمعصومين)) ، وما جعل الله لهم ما جعل من الجلالة والإمامة فى قلوبنا إلا وهم بشر ، وما وهموا حيث وهموا إلا لأنهم بشر .
فإن جلالة الصحابة ثم التابعين ثم العلماء من بعدهم حمى من حمى جلالة الشريعة والدين ، لأنهم نقلة الشرع الشريف ، فهم حمى من بعد حمى ، ومن رتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه ، وإن شئتَ قلتَ : جلالتهم هى عرى من عرى الدين ، فمن انتقضها انتقض من عرى الإسلام .
ولهذا بدأ من لا خير فيهم فأزالوا جلالة العلماء وحرمتهم من قلوبهم ودعوا الناس إلى ذلك ، ثم صاروا الآن يلمزون فى الصحابة حتى يسقطوا جلالتهم من قلوب الناس ، ثم يصير ماذا ؟ فاللهم الطف بنا .
ولستُ أركب مركبا من القول صعبا إذا قلتُ : كم من وَهْمٍ من الأوهام لأحد من العلماء وقفت عليه فى أثناء العمل وكان وراءه من الفائدة العلمية ما هو أبلغ مما لو كان أصاب فيه من وَهمَ ، وما ذاك إلا لعظيم جلالتهم فى دين الله أن جعل الله من بركتهم وبركة الأدب معهم الفائدةَ والنفعَ فى صوابهم ووهمهم على السواء .
فليس بضائرك الأدب أبدا إذا ذهبتَ تجتهد وتتعقب وتضعف وتصحح ، وليست جلالتهم والأدب معهم بحائل بينك وبين النظر والاجتهاد إن كان لك به قدرة ، فاللهم ارزقنا الأدب .
([1]) الزوائد : الأحاديث التى يزيد بها بعض كتب الحديث على بعض آخر معين منها ، انظر : الرسالة المستطرفة (ص 172) .
([2]) كتب الأطراف هى التى يقتصر فيها على ذكر طرف الحديث الدال على بقيته مع الجمع لأسانيده إما على سبيل الاستيعاب أو على جهة التقيد بكتب مخصوصة . انظر ما ألف فيها : الرسالة المستطرفة (ص 169 - 172) .
([3]) ساعد فريق العمل فى جمع المادة العلمية لبعض هذه التعقبات حسب خطة العمل ، خاصة ما كان منها على الحافظ الهيثمى فيما لم يجد من ترجمه ، وقد قمت بمراجعة ذلك مراجعة دقيقة وصياغته ، والله يوفقنا للصواب

للاطلاع على إعلام ذوى الهمة العلية يرجى الانتقال إلى الرابط التالى :
http://esamanas6.blogspot.com/

أحمد درويش
04-10-2007, 10:09
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله أبجل فيك دماثة الخلق وصفاء السريرة وحسن الطوية ولقد تعلمت منك أدبا فى مقالتك
أخي الفاضل هذا مقال طيب والجهد مشكور ولى تعقبات بأدب وبصراحة
كم كانت الميزانية لهذا المشروع وكم عملوا فيه؟
هل يا ترى السي دي مجانية؟ أو كم سعرها؟
(1) ألدكتور حسن عباس زكى صديق لنا والحمد لله نقابله تباعا وقد دعاني والشيخ على جمعة لمنزله بالزمالك منذ عدة شهور وكان قابل الحافظ عبد الله وأنا بخدمته بأبى ظبي بمنزله الفسيح لما كان يعمل مستشارا للمرحوم الشيخ زايد آل نهيان فى السبعينات
(2) مجهود الدكتور حسن عباس زكى واضح:-
2.1 طبع مخطوطة الجامع الكبير (أو جمع الجوامع) للسيوطي وحده التى سلمنى هدية للحافظ عبد الله بن الصديق الغماري رحمه الله أول نسخ مخطوطة الجامع الكبير وأعطاني نسخة وكانت بركة لى
2.2 مول مجموعة من الباحثين وأخرجوا قسم الأقوال بمجهود طيب (حوالى 27000 حديث) ولم يتعرضوا لقسم الأفعال
وهذا المجهود قرأت واطلعت على عدة كراريس منه ولاحظت أن ثمة إشارة أن الحافظ عبد الله اطلع عليه (وربما على الغلاف من الخارج) فهل تتحفنى وتذكر ماذا كانت علاقة الحافظ به بالضبط - ذلك أننى لاحظت أن ثالث (على ما أظن) حديث لم يذكر أنه منكر والحافظ طوال حياته يقول ذلك وتعقبه على الألباني الذي أخرجته عام 1982 بشيكاغو مع صحيح الجامع للحافظ عبد الله
2.3 طبع (جامع الأحاديث ككتاب مشكلا جميلا) وهو الجامع الكبير + الجامع الأزهر (أقل من 10000 حديث) مشكلا وفيه تقديم شيخنا الإمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود
2.4 ثم مشاركته فى إخراجه مرة أخري (جامع الأحاديث إلكترونيا) كما ذكرت حضرتكم على سي دي مع الكويت
وأنا أحيى فيكم العمل الدائب
(4) مجمع البحوث الإسلامية أخذ على عاتقه إخراج المخطوطة وسمعت أنهم بعد شهرين يطبعون المخطوطة قى قرابة 9 مجلدات وقد رأيت نسخة بمطبعة السعادة

وهذه الملاحظات:
ليس من العدل أخذ 46605 حديث من مؤلف و حوالى 7000 أو 5000 حديث من آخر وطمس اسم الكتاب الأصلى الذي وضعه المؤلف الحافظ السيوطي وكان أسما دقيقا!
ثم هو قال - بتصرف - وقفت فى مكان كذا من باب السين لمن يأتي بعدي فلا يطلع على هذه بل يبحث فى غيرها وأخذكم الأزهر لم يكن موفقا لأنه ليس من كتب الرواية التى كانت ضالة السيوطي رحمه الله ففى رأي هذا لوث عمله ويجب أن يحذف عل الفور - أسف لشدة العبارة فلي شجون مع السيوطي!
ومع ذلك جامع الحديث ليس اسم على مسمى فهو ليس جامعا لكل ما على الأرض
وخطة السيوطي لم يفقهها كثير من الناس والحمد لله وضحت لنا وكأنه ألفه أمامنا وهذا موضوع آخر
من الناحية العلمية أتمنى أن يضم مجهوداتكم (بدون الجامع الأزهر) (لمجهود مجمع البحوث) (لمجهودي فيغلق الباب)
ذلك أن الحافظ عبد الله كان لا يرى قيمة للجامع الأزهر وأنه معظمه موضوع والفقيه المناوي كان فقيها ونقله أمين وأحكامه بنفسه مردوده وهذا هو الفخ الذي وقع فيه الألباني فأكثر النقل عنه والحافظ أحمد كما تعلمون رد عليه فى المداوي فى 3500 حديث (ضف لذلك 950 رد للشيخ محمود سعيد وضف التعقبات الصديقية) ثم ضم أحكام الحفاظ البوصيري والهيثمة وابن حجر) فيكون من أجمل ما يكون
أي يا ليتكم حققتم مجهود المناوي على حدة ومجهود السيوطي على حدة ونسبة لأن العمل إلكتروني فيمكن فصله فيكون خيرا عظيما

وأنا مجهودي باختصار أوسع
(1) فصلت الصحابة فى خانه قرابة الفين مع التابعين
(2) فصلت الكتب فى خانة قرابة الف
(3) مزجدت موضوعات كنز العمال بعد كل حديث وحكمته برقمين رقم مرتبا ألفبائي ورقم موضوعى (3311 موضوع)
(4) أخرجت نسخة منتخب كنز العمال منه قرابة (26000) حديث (اي بنفس الأرقام والفوائد)
(5) أخرجت منه الجامع الصغير مرة أخري قرابة (15000) حديث (اي بنفس الأرقام والفوائد)
(6) أضفت أحكان الحافظ أحمد وتعقيبات الحافظ عبد الله وأحكامه فى باب التيسير رد اعتبار الجامع الصغير وتعقبات محمود سعيد وأضفت أحكام الحفاظ البوصيرى (بتعلمات الحافظ عبد الله) والهيثمى وابن حجر (هذه 25000 حكم)
(7) ترجمت الحروف التى تمثل الكتب لكلماتها
(8) مضاهاة والتأكد من عدم التصحيف لأسماء الرموز بالرجوع للحديث بأصله
(9) لم استخدم الأرقام إلا قليلا على أسلوب الحفاظ القدامى
(10) اخترعت جدول ضرب حسابي للجرح والتعديل لأف كلمة
(11) والأن أضم الأسانيد له
(12) قسمته بالكتب والصحابة والمواضيع فكان أعجوبة وظهرت نورانيته
فمثلا لما اطلع الشيخ عبد الفتاح القاضى والدكتور حسن على عملى وأمر بطبع كتاب الدعاء منه!
ذلك أننى رتبت بالحجم الموضوعات ال 3311 فكان الدعاء ثالث أكبر موضوع تكلم فيه حضرة النبي صلى الله عليه وسلم
ثم أخرجت "مجمع الأحاديث" لكل المتون والأحاديث لأكثر من 500 مرجع فحدث ولا حرج وهذا موضوع آخر
حفظك الله واياي والسلام

أحمد درويش
04-10-2007, 11:45
موقع المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية بمصر
http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?Language=ar&id=1840477

أحمد درويش
04-10-2007, 12:11
جامع الأحاديث ككتاب وطبعا أقل تعليقا من النسخة الجديدية
http://www.waqfeya.com/open.php?cat=33&book=303

أحمد درويش
04-10-2007, 12:15
هذا مجهود الدكتور حسن عباس (الأقوال فقط اي 27000) من ال 46605
وثمة خطأ بهذا الموقع حيث يقولون أنه جمع الجوامع كامل وهذه عبارتهم وكلها خطأ
(جمع لكتبه الجامع الصغير وزيادته والجامع الكبير، فجاء حاويا 15303 حديث من الاحاديث القولية والفعلية او المرتبة)
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=2307

والأفضل النظر فى كنز العمال فهو أكمل ومرتبا على الأبواب الفقهية
والحمد لله ضممنا فى مجهودنا حقلي الورد فتجده بترتيبين الأبواب والأبجدي (أو الألفبائي كما يقولون)

والسلام

أحمد درويش
04-10-2007, 12:16
وهذا الكنز
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=91&book=2331
46617 أو أقل أو أكثر
وفيه قبح من المعلقين حديث أدخلوا قرابة 8000 ملاحظة وتعليقا داخل المتن للأسف للما يصعب البحث والمقارنة .. الخ فيا ليتهم كتبوها هوامش
وقد نظفنا ذلك بحمد الله تعالى

وأما الرقم المنضبط فهو 46605 حديث ترقيما ميكانيكيا

والسلام

أحمد درويش
04-10-2007, 12:32
واحذر من طبعة جمع الجوامع للمكتبة العلمية فقد مسخه مسخا فإذا نظر فيه الحافظ السيوطي لن يقر أنه كتابه
مع أن المحقق طيب القلب وحسن النية ولكن تتدخل فيما لا يعنيه ولا يحسنه

عصام أنس الزفتاوى
08-10-2007, 05:57
سيدى الشيخ أحمد درويش :
شكرا على اهتمامك بالموضوع .
والحقيقة أن أغلب تساؤلات فضيلتكم مجاب عنها بالتفصيل فى مقدمة المشروع ، والتى شغلت مجلدا مستقلا من الكتاب ، ولن أجيب على فضيلتكم عن أى شىء هنا ،حرصا على أن يحملكم ذلك على مطالعة الكتاب والمقدمة فتفيدوا الفقير بملاحظاتكم

محمد محمود المؤيد
09-10-2007, 10:48
ولكن سؤال الشيخ أحمد درويش هام : وهو متى اطلع الحافظ عبد الله الغماري على هذا العمل ؟

ثم لنا أسئلة أخرى حوله وفقنا الله واياكم وكل عام وأنتم بخير .

أحمد درويش
09-10-2007, 13:09
بسم الله الرحمن الرحيم

يا أخ محمود هوينا بشيخنا عصام فهو ليس من أهل الساسة

ربما المدير أو المستشار (الإداري أو المالى لا العلمي) ذكر ذلك للشيخ عصام باعتبار ما سيكون ولم يحصل ولا سيما أنهم لم يكملوا إلا قسم الأقوال لا الإفعال وهو أكثر من 13000 حديث

هذا الحديث الذي جعلنى أشك ذلك أننى قدمت للحافظ عبد الله 15000 حديثا فمر عليها عام 1982 وكان أول حديث علم عليه هذا تعقيبا على الألباني بقوله بل منكر

ومشروع الدكتور حسن بمسجده بالفسطاط قالوا:
-------------------------------------------------------------------
3) آتِى يوم القيامة باب الجنة فيُفتح لى فأرى ربى وهو على كُرْسِيِّه فيتجلَّى لى فأَخِرّ ساجدًا (عثمان بن سعيد الدارمى فى كتاب النقض على بشر المريسى ، وابن النجار عن ابن عباس)
أخرجه عثمان بن سعيد الدارمى فى كتاب النقض على بشر المريسى العنيد (ص 30 ، رقم 19) .
وسيأتى الحديث فى مسند ابن عباس فى قسم الأفعال .
----------------------------------------------------------------------
ولم يلمسوا الأفعال فى هذا الإخراج ولا أدر ماذا فعلوا فى الإخراج الأخير الذي أشار له الورع النقشبندي صاحب العرض
----------------------------------------------------------------------
وغير معقول أن الحافظ عبد الله بن الصديق العلامة المتقن - ضبطا وحفظا - يفتح أول صحيفة وينظر فيها ويمر مر الكرام على هذا الحديث الذي ضعفه الألباني وبينهم الحرب سجال ولا يخفى عليك ما فيه من تجسيم

وحتى لو حصل ذلك لدلهم على تعقيباته على الألباني التى هي لدي ولده درويش الذي يذكر له الحافظ معظم شئونه
فى الهواتف الإسبوعية من سفر وعمل وطبع بل ويستشيره فى بعض الأحيان .. الخ

وطبيعي أن الحافظ لن يكرر العمل وينظر فى 15000 حديث مرة أخرى بلا داع وعادته الإحالة فى كتبه

أما قول الشيخ الورع النقشبندي:
حرصا على أن يحملكم ذلك على مطالعة الكتاب والمقدمة فتفيدوا الفقير بملاحظاتكم
فهو جميل إلا أني ليس عندي هذا العمل لأطلع عليه

والسلام

محمد محمود المؤيد
10-10-2007, 19:36
ننتظر اجابة من الشيخ الموفق عصام أنس .

أحمد درويش
22-10-2007, 08:56
قال عناية الشيخ الورع عصام بعرض آخر (إلا فقرته الأخيرة)
(وأنا أحبك فى الله بحبك لمشايخنا ، وأحب كل قائل بالحق ، فنحن لك مستمعون .)
وأشهدكم أنى احبه
وما من مجهود إلا من فضل الله تعالى
http://www.aslein.net/showthread.php?t=6748

(
تحياتى الخالصة لك .
وأنت لا شك أدركت من مولانا شيخ الإسلام السيد عبد الله بن الصديق ما لم أدركه وطالت صحبتك له .
والفقير هو فى ذيل القائمة بالنسبة لتلاميذ السيد عبد الله بن الصديق .
ولهذا لو سألنى أحد شيئا عن السيد عبد الله فأنا أحيلهم عليك قطعا .
أما جامع الأحاديث فقد ذكرت تفصيل كثيرة لا يعلمها غيرك فجزاكم الله خيرا على هذه الإفادات ، وإن كنت ما زلت أؤكد أن المشروع الذى طبعه الدكتور حسن مؤخرا بإشراف الدكتور على جمعة بدأه فريق العمل من أول خطواته تماما ، ولم نكن نعلم شيئا عن عمل السيد عبد الله بن الصديق فيه .
ولم ندع قط أن السيد عبد الله بن الصديق نظر فى عملنا هذا الذى نشره الدكتور حسن عباس مؤخرا بالتعاون مع دار الإفتاء ، بل فضيلتكم الذى ذكر هذه المعلومات عن مشروع آخر بنفس الاسم ، ولا علاقة لأحد المشروعين بالآخر ، وكلامكم منشور هنا فأرجو المراجعة للتأكد ، أما الفقير فلم يدع هذا قط ، ولم يقع فى كلامى ما يفيد ذلك أو يدعيه أو يوهمه لا من قريب ولا من بعيد . ولهذا فإن هذه القصة لا علاقة لى بها تماما .
وأما عملنا فى الكتاب وخطة العمل ، ولماذا سميناه جامع الأحاديث ، وبيان أن العمل ليس تحقيقا لكتاب الجامع الكبير ، ولا لغيره ، مذكور بالتفصيل فى مقدمة العمل على الرابط التالى :
http://esamanas.googlepages.com/mokademh.rar
وأنا أحبك فى الله بحبك لمشايخنا ، وأحب كل قائل بالحق ، فنحن لك مستمعون .
وأما مجهودكم فى خدمة السنة ، فهو جهد كبير تشكرون عليه ، والله يثيبكم عليه

......
)

عصام أنس الزفتاوى
22-10-2007, 22:02
ولكن سؤال الشيخ أحمد درويش هام : وهو متى اطلع الحافظ عبد الله الغماري على هذا العمل ؟

ثم لنا أسئلة أخرى حوله وفقنا الله واياكم وكل عام وأنتم بخير .
الأخوة الأفاضل :
السيد عبد الله بن الصديق لم يطلع على عملنا قط الذى نشر أخيرا ، والذى حكاه فضيلة الشيخ أحمد درويش هو على مشروع آخر كان بنفس الاسم ، ولا أعرف عنه شيئا إلا من خلال كلام الشيخ درويش .
أما مشروعنا فقد بدأناه من الخطوات الأولى نسخ المخطوطات ، وبدأناه سنة 2000 م ، يعنى بعد وفاة السيد عبد الله بسنوات .
وما زلت أؤكد أنه لم يقع فى كلامى قط أنى ادعيت أن السيد عبد الله بن الصديق اطلع على عملنا ، لم أدع هذا ، ولم أشر إليه ، ولا يحتمله أى عبارة فى كلامى لا تصريحا ولا إيماء ولا توهما .
وإنما وقع ذلك فى كلام الشيخ درويش عن مشروع آخر تماما اشترك فى نفس الاسم .
وقد تحدثنا بالتفصيل عن المشروع وعملنا فيه فى المقدمة بالرابط المذكور ، وهو مرة أخرى :
http://esamanas.googlepages.com/mokademh.rar
وأنا راغب حقا فى معرفة آرائكم حول المشروع كله وليس المقدمة فحسب ، على أنى جمعت أهم الفوائد والتعقبات فى صفحة خاصة على الشبكة ، ورابطها هو :
http://esamanas6.blogspot.com/
وأغلب ما فى هذه الصفحة فى علم الرجال والجرح والتعديل .
لكم تحياتى

عصام أنس الزفتاوى
22-10-2007, 22:12
وأيضا العمل الذى نشر سنة 2005 تحت اسم جامع الأحاديث يشمل الأقوال والأفعال جميعا .
ويشمل : 48953 حديثا .
وهناك عدة أسباب فنية وعلمية ومنهجية جعلتنا لا نبقى على اسم جمع الجوامع :
وقد ذكرنا ذلك بالتفصيل فى مقدمة المشروع فأرجو مطالعتها قبل أن تقوموا بنقد العمل .
وخلاصة الكلام أننا لم ننحقق كتاب جمع الجوامع ، أو غيره ، بحيث لابد أن نبقى على اسم الكتاب كما وضعه مؤلفه.
وإنما فعلنا هذا لأننا قمنا بوضع خطة تشمل عدة أمور لا توجد جميعا فى جمع الجوامع ، ولو كان اقتصرنا على التحقيق فحسب لم يكن لنا أن نخرج عن خطة الكتاب الأصلية .
ومن ذلك أننا أضفنا فصولا بأكملها إلى الكتاب لم تكن فى جمع الجوامع كالشمائل الشريفة ، ومن ذلك أننا أعدنا ترتيب الكتاب داخليا مرة أخرى حيث كان جمع الجوامع لا يسير على ترتيب دقيق داخليا كما هو معروف .
كما أننا أعدنا ترتيب قسم الأفعال ترتيبا أكثر إحكاما ، وأضفنا إليه مسانيد كثيرة منها مسانيد بنات النبى صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن لأغلبهن مسانيد فى جمع الجوامع ، ومنها أننا رتبنا قسم الأفعال ترتيبا مغاير لترتيب جمع الجوامع ، وعرفنا بترجمة كل صاحب مسند ، ثم رتبنا كل مسند داخليا على ترتيب هجائى ، وفصلنا التداخل الذى وقع فى كثير من المسانيد بقسم الأفعال ، ووضعنا كثير من التراجم ، ونبهنا على كل هذا فى موضعه من قسم الأفعال إلى غير ذلك من فروق جوهرية بين عملنا وجمع الجوامع فى صورته الأصلية . إلى غير ذلك من أعمال .
وقد ذكرنا ذلك بالتفصيل فى مقدمة العمل فأرجو مرة ثانية قرائته على الرابط المذكور .

أحمد درويش
23-10-2007, 10:40
بعدما انتهيت من مجمع الأحاديث (أكثر من 500 مرجعا كاملا) أصبحوا كتابا واحدا .. الخ
أنا شرعت فى خدمة (العقيدة بطوال وقتى) وبعدما أنتهى منها قريبا إن شاء الله أرجع للحديث

قلتم: وهناك عدة أسباب فنية وعلمية ومنهجية جعلتنا لا نبقى على اسم جمع الجوامع

إن شاء الله أكتب لكم ما يثبت لكم أنه لم يفهم (وهبا لا كسبا) ويفتح قسطنطينية منهج جمع السنة للحافظ ولى الله السيوطي ذي الكعب العال فى كتابه جمع الجوامع أو الجامع الكبير أحد قبلنا وهذه من دعوة بالروضة قبلت ورؤية نبوية من قبل وبركات القطب ابى مشيش وسيدي أحمد البدوي والحافظ السيوطي نفسه و الحافظ عبد الله بن الصديق الذي هو باب كل خير لدينا

وعملكم لا شك طيب ومثاب - ويثاب أكثر لو وزع مجانا - وبه أبحاث وزيادات وأنا لم أره ولكن أتصوره جيدا ورأيت جامع الأحاديث وكان عندي وأرجعته للدكتور حسن وقد طيع مشكلا وعندي الجزء الأخير منه ..بمقدمة بركة الزمان الشيخ عبد الحليم محمود شيخي من كنت أذهب له البيت والمكاتب ودرست عليه بصحن الأزهر

إلا أنه - لو إفتراضا - حذفتم من جامع الأحاديث (عمل السيوطي 46605) حديثا - لكان عملكم ربما جزء واحد أو اثنين أو ثلاثة على الأكثر
يقولون بالإنجليزية

Canabalize
واستحي من ترجمتها!

أرأيت ان جاء رجل وأخذ قصرا وأضاف له حجرة ثم غير اسم القصر!

ولا أدر هل الحافظ السيوطي سعيد بهذا أم لا

والحمد لله أنا أبقيت على أصله ورتبته بترتيبن الأبجدي (الفبائي) وبالموضوعات معا
فكل حديث له رقمين وبجانبه موضوعه (3311 موضوعا) فتجده ورحم الله المتقى الهندي
وإن ارتأيت أن ازيد عليه فلا ضرر فهو طلب من الناس أن يكملوا خطته بشرط عدم الرجوع للكتب التى انتهى منها اللهم - للتوثيق - وعلى شرطه ومنهجه (مثلا عدم إضافة الكتاب بكامله نقل مسطرة وإلا فما المعنى والحكمة فى العمل) الذي لم يشرحه وتركه لمن يفتح الله عليه بالفهم حيث الحفاظ - وأنا لست منهم - يفهمون الحال كالطبيب (الجراح) الماهر يدخل حجرة العمليات ويكمل عمل زميله لو اضطر للخروج - ولا يريد شرحا وإلا فهو فى مكان ليس مكانه! - اليس كذلك؟


وللحديث بقية

والسلام