المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لسيرة 101 أفضل كتاب فى سيرة حضرى النبي صلى الله عليه وسلم



أحمد درويش
31-08-2007, 10:33
السيرة 101 أفضل كتاب فى سيرة حضرى النبي صلى الله عليه وسلم

.... وقال أبو سفيان لزيد أنشدك بالله أتحب أن محمدا الآن عندنا مكانك نضرب عنقه وأنك فى أهلك فقال والله ما أحب أن محمدا الآن فى مكانه الذى هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه وأنى لجالس فى أهلى فقال أبو سفيان ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمد محمداً ثم قتلوه.

روى مسلم عن أنس رضى الله عنه قال صلى الله عليه وسلم أنا أكثر الناس تبعاً يوم القيامة وأنا أول من يقرع باب الجنة وروى مسلم عن أنس أيضا قوله صلى الله عليه وسلم آتى باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول الخازن بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك ورواه الطبرانى بزيادة فيه قال فيقوم الخازن فيقول لا أفتح لاحد قبلك ولا أقوم لأحد بعدك، وأن صلى الله عليه وسلم أول من يدخل الجنة قال عليه الصلاة واسلام أنا أول من يحرك حلق الجنة فيفتح الله لى فيدخلنيها ومعى فقراء المؤمنين ولا فخر رواه الترمذى، ومن خصائصه صلى الله عليه وسلم الكوثر نهر فى الجنة يسيل فى حوضه مجراه على الدر والياقو وماؤه أحلى من العسل وأبيض من الثلج ، ومنه الوسيلة وهى اعلى درجة فى الجنة .

بسم الله الرحمن الرحيم
www.Allah.com

بسم الله الرحمن الرحيم
الأنوار المحمدية
(اختصار المواهب اللدنية للقسطلاني شارح البخاري)
الأنوار المحمدية إختصار المواهب اللدنية للنبهاني
وهو أفضل كتب السيرة
مع
الشفا للقاضى عياض
شرح المواهب اللدنية للمحدث الفاسي فى 8 أجزاء
وأكبرها السيرة الشامية فى 1000 فصل

المقصد الأول: فى تشريف الله تعالى له عليه الصلاة والسلام بسبق نبوته فى الأزل وطهارة نسبه وآيات حمله وولادته ورضاعه وحضانته وأخبار بعثته وهجرته ومغازيه وسراياه وبعوثه وسيرته مرتبا على السنين من حين نشأته إلى وقت وفاته صلى الله عليه وسلم.
المقصد الثانى: فى ذكر أسمائه الشريفة وأولاده الطاهرين وأزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين وأعمامه وعماته وإخوته من الرضاعة وجداته وخدمه ومواليه وحرسه وكتابه وكتبه إلى الملوك وغيرهم ومؤذنيه وخطبائه وحداثه وشعرائه وآلات حروبه ودوابه والوافدين إليه صلى الله عليه وسلم وفيه عشرة فصول:
المقصد الثالث: فيما فضله الله سبحانه وتعالى به من كمال خلقته وجمال صورته وأخلاقه الزكية وأوصافه المرضية وماتدعو ضرورة حياته إليه صلى الله عليه وسلم وهذا المقصد جامع لشمائله الشريفة عليه الصلاة والسلام وفيه ثلاثة فصول:
المقصد الرابع: فى معجزاته عليه الصلاة والسلام الدالة على ثبوت نبوته وصدق رسالته وما خصه الله به من خصائص آياته وبدائع كراماته صلى الله عليه وسلم وفيه فضلان:
المقصد الخامس: فى تخصيصه عليه الصلاة والسلام بخصائص المعراج والإسراء وتعميمه بعموم لطائف التكريم فى حضرة التقريب بالمكالمة والمشاهدة الكبرى.
المقصد السادس: فيما ورد فى آى التنزيل من تعظيم قدره ورفعة ذكره وشهادته تعالى له بصدق نبوته وقسمه على تحقيق رسالته وعلو منصبه ووجوب طاعته وإتباع سنته وآخذه تعالى له الميثاق على سائر النبيين ليؤمنن به إن أدركوه ولينصرنه والتنويه به فى الكتب السالفة كالتوراة والإنجيل وغير ذلك وفيه عشرة أنواع.
المقصد السابع: فى وجوب محبته واتباع سنته والإهتداء بهديه وفرض محبة آله وأصحابه وحكم الصلاة والتسليم عليه صلى الله عليه وسلم وفيه ثلاثة فصول:
المقصد الثامن: فى طبه صلى الله عليه وسلم لذوى الأمراض والعاهات وتعبيره الرؤيا وإنبائه بالأنباء المغيبات وفيه ثلاثة فصول:
المقصد التاسع: فى لطيفة من حقائق عباداته صلى الله عليه وسلم وفيه سبعة أنواع.
المقصد العاشر: فى إتمام الله نعمته عليه بوفاته صلى الله عليه وسلم ونقلته إليه وزيارة قبره الشريف ومسجده المنيف وتفضيله فى الآخرة بفضائل الأوليات وتشريفه بخصائص الزلفى فى مشهد الأنبياء والمرسلين وتخصيصه بالشفاعة العظمى والمقام المحمود فى مجمع الأولين والآخرين وتزقيه صلى الله عليه وسلم فى الجنات إلى أعلى الدرجات.

أنه لا سبيل إلى معرفة فضائله صلى الله عليه وسلم ومزاياه، معرفة تحيط بها من كل الوجوه ولو اجتمع لذلك كل من عداه، إذ لايعرف حقيقته ولا يحيط بفضائله عليه الصلاة والسلام إلا الله، ومازال مهرة العلماء يغوصون فى لجج بحورها الزواخر، فيستخرجون منها روائع اللآلى وبدائع الجواهر، فمنهم من نظمها عقوداً زين بها جيد الزمان، ومنهم من نثرها على بساط البسيطةفاستغنى بها أهل المعرفة والإيمان، ألفوا فيها الكتب ودونوا الدواوين، ورووا أخبارها عن كل صادق أمين، فمنهم من اختصر فى تأليفه فأجاد، ومنهم من أطال فأطاب وأفاد، ومنهم من توسط وكان مذهبه حسن الإقتصاد، فمن المختصرين الإمام البارع القاضى عياض وحسبك بكتابه الشفاء الذى سار فى الآفاق، ووقع على قبوله الإتفاق، ومن المطولين الإمام الهمام الحسن بن عبد الرحمن الأنصارى لم أطلع على كتابه وإنما رأيت فى آخر نفح الطيب بعد أن نقل منه شيئاً من المدائح النبوية مانصه: نقلته من المجلد الخامس والعشرين من كتاب منتهى السول فى مدح الرسول للحسن بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن عذرة المغربى الأنصارى رحمه الله تعالى ورضى عنه أهـ، ومن المتوسطين الإمام العلامة الشيخ أحمد شهاب الدين القسطلانى فى كتابه المواهب اللدنية بالمنح المحمدية وهو مجلدان ضخمان سارت به الركبان، فى سائر البلدان، ولم يشتهر أجمع وأنفع منه من مؤلفات هذا الشان، إلا أن مؤلفه رحمه الله ونفعنا به أكثر فيه من الإستطراد إلى دلائل أصولية، ومسائل فروعية، ومناقشات مذهبية، ومباحث خلافية، وشحنه بفرائد بهية، وجدت فى غير مكانها، وفواكه شهية، أتت فى غير زمانها، وهو رحمه الله صرح بذلك فى الفصل الثالث من المقصد السابع عند الكلام على أهل بيته صلى الله عليه وسلم فقال: وقد أطلت المقال وإنما جرنى إلى ذلك ذكر حمل الصديق للحسن على عاتقه ثم قال بعد أسطر وهذا وقع لى كثيراً فى هذا المجموع بل فى غالبه لكنه لايخلو من فرائد الفوائد أهـ، فكان كتابه رحمه الله بذلك كثير العلم كبير الحجم، وصار عزيز الحصول مقصور النفع على أهل العلم، ومع كثرة تداوله بين العلماء الأعلام، وظهور وجوب اختصاره لينتفع به الخاص والعام، لم أر له مختصراً، ولم أسمع له خيراً، مع اطلاعى من أسماء الكتب على مالا أكاد أخصيه، نعم رأيت بعد شروعى بإختصاره فى خلاصة الأثر فى ترجمة العلامة الشيخ أحمد الوارثى أنه شرع فى اختصاره ومات قبل إكماله رحمه الله، وقد وفقنى الله وله الحمد والمنة لاختصاره بحذف ماذكرته من المباحث الزوائد، مع استيفاء مايتعلق بالنبى صلى الله عليه وسلم من الأخبار والفوائد، اختصرته أحسن اختصار اقتصرت به منه على لبابه، وجردت سيفه الصقيل من قرابه، وأمطت عن وجهه الجميل ستار نقابه، وأزلت عن بدره المنير حجاب سحابه، فكان مستوفيا لكافة شروط الحسن وجميع أسبابه، وقد جاء بحمد الله أقل من نصف حجمه، مع بقاء كل المقصود من علمه، وصار سهل الحصول مع سهولة فهمه، إذ جمعت أشتات معانيه وضممت كل شكل إلى شكله، وجعلته بحالة مألوفة لاعذر معها لمؤمن فى جهله، مع الحرص على بقاء عبارات مصنفه العلامة النحرير، وربما تصرفت بها فى النزر النادر بتقديم وتأخير، أو إكمال حديث أو تبديل يسير، أو زيادة تفسير من الشارح أو نهاية ابن الأثير، عقب بعض الألفاظ الغريبة التى تركها بلا تفسير، ولما تم اختصاره، وأشرقت أنواره، سميته (الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية) فدونكه مختصرا طاب أصله فطاب، وتجلت شموس معانيه من تحت سحاب الإسهاب، جمع من فضائله وشؤنه صلى الله عليه وسلم ما لم يجمعه فى حجمه كتاب، واشترك فى سهولة فهمه والإنتفاع بعلمه العامة والعلماء والطلاب، فأسأل الله العظيم، رب العرش الكريم، أن يجعله سبباً لمحبته ومحبة رسوله الرؤوف الرحيم، وأن ينفعنى والمسلمين به كما نفع بأصله الأصيل، وأن يتقبله منى، ويعفو به عنى، وهو حسبى ونعم الوكيل، وهو مع ذلك لايغنى عن اقتناء أصله المواهب اللدنية، فقد جمعت أشتات العلوم الدينية زيادة على المنح المحمدية، فلا يستغنى عنها أحد من العلماء الأعلام، فضلا عمن دونهم من أفاضل الإسلام، وإنى أرويها بالإجازة من جملة طرق منها طريق أستاذى العلامة الإمام الشيخ إبراهيم السقا المصرى رحمه الله وهو عن عدة أشياخ منهم الشيخ ثعيلب عن شيخيه الأحمدين الملوى والجوهرى وهما عن عبدالله بن سالم البصرى عن الشيخ منصور الطوخى عن الشيخ سلطان المزاحى عن الشيخ نور الدين الزيادى عن قطب الوجود أبى الحسن البكرى عن مؤلفها الشيخ شهاب الدين القسطلانى وكلهم أثمة شافعيون وجميعهم مصريون ماعدا عبدالله بن سالم رحمهم الله ونفعنا بهم، وجعلت ترتيب ه
ذا المختصر كأصله المواهب اللدنية على عشرة مقاصد: انظر بعاليه

عمار عبد الله
01-09-2007, 22:22
إن كان يحق لي الترشيح فأقول :
كتاب " محمد رسول الله " محمد صادق عرجون من أجمل ما طالعت .
ويقع في أربع مجلدات , دار القلم .
وقد توفي المؤلف رحمه الله قبل أن يتمه ووصل فيه إلى حجة الوداع .