المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نكتة من تفسير الإمام الرازي في تبرئة سيدنا يوسف .



مصطفى أحمد ثابت
14-08-2007, 05:52
ذكر البهاء العاملي في الكشكول عند الكلام على قوله تعالى "وَلَقدْ هَمَّت بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّه " نكتة ذكرها الإمام الرازي عند الكلام على الآية فقال : لا خلاف في أن يوسف على نبينا وعليه السلام لم يأت بالفاحشة إنما الخلاف في وقوع الهم منه، فمن المفسرين من ذهب إلى أنه ذهب إلى أن هم وقصد الفاحشة وأتى ببعض مقدماتها وقد أفرط صاحب الكشاف في التشنيع على هؤلاء، كما نقلناه عنه في الصفحة السابقة، ومنهم من نزعه عن الهم أيضاً، وهو الصحيح وللإمام الرازي في تفسيره الكبير هنا نكتة لابأس بإيرادها.

قال الإمام: إن الذين لهم تعلق بهذه الواقعة هم يوسف عليه السلام، والمرأة، وزوجها والنسوة، والشهود، ورب العالمين، وإبليسن وكلهم قالوا ببراءته عليه السلام عن الذنب فلم يبق لمسلم توقف في هذا الباب، أما يوسف فلقوله: "هي راودتني عن نفسي" وقوله "رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه" وأما المرأة فلقولها "ولقد راودته عن نفسه فاستعصم" و"قالت الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه" وأما زوجها فلقوله "إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم" وأما النسوة فلقولهن "امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حباً إنا لنراها في ضلال مبين" وقولهن "حاش لله ما علمنا عليه من سوء" وأما الشهود فقوله تعالى: "وشهد شاهد من أهلها" إلى آخره.

وأما شهادة الله تعالى بذلك فقوله عز من قائل: "كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين" وأما إقرار إبليس بذلك فبقوله: "فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين" فأقر بأنه لا يمكنه إغواء العباد المخلصين وقد قال الله تعالى: "إنه من عبادنا المخلصين" فقد أقر إبليس بأنه لم يغوه، وعند هذا نقول هؤلاء الجهال الذين نسبوا إلى يوسف عليه السلام الفضيحة إن كانوا من أتباع دين الله تعالى فليقبلوا شهادة الله تعالى بطهارته، وإن كانوا من أتباع إبليس وجنوده، فليقبلوا إقرار إبليس بطهارته . انتهى كلام الإمام.

جمال حسني الشرباتي
14-08-2007, 13:25
نعم

أعجبني تفسيره الذي مفاده أنّه همّ بضربها لولا أن رأى برهان ربه له بأنّ ضربه لها سيجر إلى تكالبهم عليه و قتله --فأعطي البرهان من ربه بعدم الضرب

ماهر محمد بركات
15-08-2007, 00:19
الرأي الذي أميل اليه والذي وجدته الأكثر قبولاً :

هوأن قوله تعالى (وهم بها لولا أن رأى برهان ربه) ينفي الهم لوجود برهان ربه ..

لأن لولا حرف امتناع لوجود والموجود هو برهان ربه والممتنع هو همه بها فالهم ممتنع وغير حاصل لوجود برهان الحق تعالى , كما نقول مثلاً (عاقبتك لولا محبتي لك) فالعقوبة غير حاصلة بالمرة لوجود المحبة .. ويتوضح هذا المعنى تماماً لو عكسنا العبارة وقلنا : (لولا برهان ربه لهم بها) .

فالهم اذاً لم يقع لوجود البرهان وهذه هي حقيقة عصمة الله تعالى لأنبيائه الكرام اذ يؤيدهم بالبراهين والأشياء التي تؤدي الى حفظهم وعصمتهم فلايقعون في المعاصي ولولا هذا الحفظ وهذا التأييد من الله تعالى لوقعوا بها وهذا ماتفيده الآية تماماً ..

فالآية فيها اشارة واضحة الى أن العاصم والحافظ هو الله تعالى وأنه لا أحد أياً كان - حتى النبي - قادر على عصمة نفسه ان لم يحفظه الله ويعصمه (ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه)

واذا أثبتنا هذا المعنى لا حاجة لنا بعد ذلك للتفريق بين الهمين والقول بأن هم سيدنا يوسف هو الضرب .

والله تعالى أعلم .