المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية المبتدع في الصحيحين



محمد حسين الاحمد
09-08-2007, 21:37
إشكالية البحث

- يذكر العلماء من خلال تعريفهم الحديث الصحيح أنه يشترط في راويه أن يكون عدلاً وهذا أمر مجمع عليه عندهم : قال ابن حجر : وخبر الآحاد بنقل عدل تام الضبط متصل السند غير معلل ولا شاذ هو الصحيح لذاته(1) فالنتيجة أن العدالة شرط في الحديث الصحيح فإذا عدمت العدالة فإن اسم الصحيح يذهب عن الحديث ، ثم يذكر العلماء أن العدالة تنخرم بأحد هذه الأمور الخمسة كما بين ابن حجر وهي:
( الكذب – الاتهام به – الفسق – البدعة – الجهالة )(2)ثم نجد أن من ضمن الكتب الحديثية التي تشترط الصحة صحيحي البخاري ومسلم ، وبعد التفتيش والبحث كما يتبين ذلك من خلال الحلقة أن من ضمن الرواة الذين في البخاري ومسلم قد وصفوا بالبدعة فكيف يتأتى أن يكون الحديث صحيحاً والحال أن في سنده مبتدعا وقد علم أن العدالة شرط وأن البدعة تذهب العدالة والإمام البخاري قول: ما أدخلت في كتابي إلا ما صح --- (3) فكيف تتأتى الصحة لحديث في سنده مبتدع ؟


(1)نخبة الفكر / ص 54 /- الموقظة /ص24 – مقدمة ابن الصلاح /ص 12
(2) النخبة / ص 84
(3) مقدمة ابن الصلاح / ص 19

سبب اختيار الموضوع

كان سبب اختياري لهذا البحث هو ما دار في خلدي وأنا أقرأ كتب المصطلح أنه لا بد في قبول الراوي من العدالة ، وان العدالة تذهبها البدعة والفسق ، وأن البخاري ومسلماً اشترطا في كتابيهما الصحة، وفاضت الأقوال واشتهرت بأن كتابي البخاري ومسلم كل ما فيهما صحيح ولما قرأت تراجم بعض الرجال في البخاري ومسلم تبين أنهما حويا من ضمن رجالهما في كتابيهما مبتدعة فثارت مشكلة في رأسي كيف يكون كل ما في كتابهما صحيحاً والحال أن المبتدعة موجودون في كتابيهما فأردت أن أبحث هذا الموضوع حتى أتبين ما هو سبب الرواية عن المبتدعة قاصداً الوصول إلى الحقيقة فإن كانت إيجابية ازددت يقيناً بصحة ما قاله العلماء عن دليل وان كانت سلبية فإن
الاحتياط للسنة أولى من الاحتياط للرجال .