المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تثبيت الجنان في نفي الجبن عن سيدنا حسان ...



عماد أحمد الزبن
06-08-2007, 17:58
تثبيت الجنان في نفي الجبن عن سيدنا حسان .

جاء في السيرة النبوية لابن هشام ، خبر من حديث ابن إسحاق قال : ثنا يحيى ابن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه قال : " كانت صفية بنت عبد المطلب في فارع، حصن حسان بن ثابت، وكان حسان بن ثابت معنا فيه مع النساء والصبيان، حين خندق النبي( صلى الله عليه وسلم)، قالت صفية : فمرّ بنا رجل من يهود، فجعل يُطيف بالحصن، وقد حاربت بنو قريظة أو قطعت ما بينها وبين رسول الله
( صلى الله عليه وسلم) ، وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا، ورسول الله ( صلى الله عليه وسلم) والمسلمون في نحور عدوهم، لا يستطيعون أن ينصرفوا إلينا عنهم، إذ أتانا آت، فقلت لحسان بن ثابت : إن هذا اليهودي يطيف بالحصن كما ترى، ولا آمنه أن يدلّ على عورتنا من ورائنا من يهود، وقد شغل عنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، فانزل إليه فاقتله. فقال : يغفر الله لك يا بنت عبد المطلب!
والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا، قال صفية : فلما قال ذلك، احتجزت عمودا، ثم نزلت من الحصن إليه، فضربته بالعمود حتى قتلته، ثم رجعت إلى الحصن، فقلت : يا حسان، انزل إليه فاسلبه؛ فإنه لم يمنعني من سلبه إلا أنه رجل، قال : ما لي بسلبه من حاجة يا بنت عبد المطلب"

وهذا الخبر لا يصح من جهتين :

1ـ من حيث الإسناد، فقد تتبعت هذا الحديث فوجدته منقطع السند، وفيه مجهول، وتفرد مخلّ في بعض طرقه.
2ـ فيه نكارة من حيث المتن من وجهين :
( أ ) لو كان سيدنا حسان ( رضي الله عنه ) موصوفا بالجبن؛ لذكر الشعراء الذين هاجاهم هذا الوصف فيه، وأي هجاء بعد وصف الرجل بالجبن، فلو صح وصف الرجل بالجبن؛ لوصفه بذلك أمثال ضرار وابن الزبعرى وغيرهما ممن هاجاه سيدنا حسان .

( ب ) كان سيدنا حسان يعير الفارين يوم الخندق، فهل هذا حال رجل جبان يفر من اللقاء؟! ومثاله شعره في عكرمة ابن أبي جهل ؛ عندما ألقى رمحه وانهزم فقال فيه :
فرّ وألقى لنا رمحه لعلك عكرم لم تفعل
فهذا خبر لا يجوز أن نعتمده في اتهام صحابي جليل كسيدنا حسان، ونسأل الله تعالى أن يعصم ألسنتنا من ذم الصحابة العظام، ونعوذ بالله من حال من يأكل هذه اللحوم المسمومة .

حسين يعقوب محمد
16-08-2007, 12:44
الرجاء من الأخ ذكر الطرق التي وقف عليها مع بيان عللها وبطلانها مفصلة