المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبارة رسالة القيرواني الموهمة



حسين القسنطيني
21-07-2007, 23:09
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد:
لم يزل الناس يتتبعون عبارة وردت في رسالة القيرواني رحمه الله توهم بالتشبيه و التجسيم من قبله عندما قال بأن الله على عرشه المجيد بذاته، و لا يختلف إثنان أن العبارة من دون تمحيص و غربلة موهمة و مشتبهة إن لم نقل مشبوهة هذا إذا كان لفظ المجيد بالخفض، و لكن ماالذي يدفعنا إلى إعتبارها بالرفع بدل الخفض؟
ربما أول شيء يدفعنا لذلك هو حسن الظن بعلماء هذه الأمة الطيبة و حمل كلامهم على أحسن وجه ممكن، و لا يسعنا مع هذاالإمام الهمام إلا أن نحسن الظن بالعبارة و نقول أن المجيد بالرفع رجوعا إلى القراءة المعتمدة في مذهب هذا العالم الجليل المقتضية للرفع برواية ورش عن نافع و أن الوصف "المجيدعائد على الله تعالى لا على العرش في قوله عز و جل في سورة البروج :{ ذُو ٱلْعَرْشِ ٱلْمَجِيدُ }
قال الرازي عليه رحمة الله : ذو العرش، قال القفال: ذو العرش أي ذو الملك والسلطان كما يقال: فلان على سرير ملكه، وإن لم يكن على السرير، وكما يقال: ثل عرش فلان إذا ذهب سلطانه، وهذا معنى متفق على صحته، وقد يجوز أن يكون المراد بالعرش السرير، ويكون جل جلاله خلق سريراً في سمائه في غاية العظمة والجلالة بحيث لا يعلم عظمته إلا هو ومن يطلعه عليه ورابعها: المجيد، وفيه قراءتان إحداهما: الرفع فيكون ذلك صفة لله سبحانه، وهو اختيار أكثر القراء والمفسرين لأن المجد من صفات التعالي والجلال، وذلك لا يليق إلا بالله سبحانه، والفصل والاعتراض بين الصفة والموصوف في هذا النحو غير ممتنع والقراءة الثانية: بالخفض وهي قراءة حمزة والكسائي، فيكون ذلك صفة العرش، وهؤلاء قالوا: القرآن دل على أنه يجوز وصف غير الله بالمجيد حيث قال:{ بَلْ هُوَ قُرْءانٌ مَّجِيدٌ }[البروج: 21] ورأينا أن الله تعالى وصف العرش بأنه كريم فلا يبعد أيضاً أن يصفه بأنه مجيد، ثم قالوا: إن مجد الله عظمته بحسب الوجوب الذاتي وكمال القدرة والحكمة والعلم، وعظمة العرش علوه في الجهة وعظمة مقداره وحسن صورته وتركيبه، فإنه قيل: العرش أحسن الأجسام تركيباً وصورة.
والله أعلى و أعلم و هو يهدي للتي هي أقوم

سالم أحمد خالد
22-07-2007, 00:29
َسُئِلَ الشَّيْخُ عِزُّ الدِّينِ عَنْ هَذَا هَلْ يُفْهَمُ مِنْهُ الْقَوْلُ بِالْجِهَةِ أَمْ لَا ؟ وَهَلْ يَكْفُرُ مُعْتَقِدُهَا أَمْ لَا ؟ فَأَجَابَ : بِأَنَّ ظَاهِرَهُ الْقَوْلُ بِالْجِهَةِ وَالْأَصَحُّ أَنَّ مُعْتَقِدَهَا لَا يَكْفُرُ

حسين القسنطيني
22-07-2007, 17:13
سيدي سالم لم نختلف أن ظاهر الكلام و العبارة موهمة ، و لكن سياقها و قراءة الشيخ للقرآن ينفي وقوع المجيد صفة للعرش و إنما لله عز وجل فإذا بنيت على ذلك انتفى الوهم... والله أعلى و أعلم و هو يهدي للتي هي أقوم

جلال علي الجهاني
22-07-2007, 17:25
أخي الكريم حسين، انظر متفضلاً ما نقله كتبه أخونا نزار هنا، فيما يتعلق بهذه المسألة، فهو مفيد حقاً. (http://www.aslein.net/showthread.php?t=3675)

حسين القسنطيني
22-07-2007, 21:31
بارك الله بك و فيك و لك شيخنا الفاضل جلال و لا حرمنا الله من الإنتفاع بعلمكم و التتلمذ عندكم، و قد سررت بالرابط و انتفعت به كثيرا جزاك الله خيرا، و أنا أردت من خلال الموضوع الربط فقط في مسألة جزئية بين القراءة للآية و بين الجملة الواردة، فوجدت ما عندكم خيرا