المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Did Sa'ad's death shake '7aleg Sa'ad



drmysa
25-05-2004, 22:20
Al salam alakum wa ra7mat allah

A7ebai’i fi allah, i apologise again for hving to write in English and not in the language of the 'people of jannah' may Allah makes us from amongst them, or in the words of sheikh hamza yusuf, writing using the "queen's English and not the KING's Arabic"

e'7wati, a few days ago i was reading 'rejal 7awl al rasul' by khalid mo7amd khalid, mainly the chapter on Sa’ad ibn ma3az (ra), which was ended beautifully on the famous hadith, concerning how ‘ehtaza 3arsh al ra7man lemot Sa’ad ibn ma3az’. This is a sa7eeh hadith fi sa7ee7 muslim. But what puzzled me is how this much cited and infamous hadith in particular when Sa’ad is mentioned, hvn’t been of an obstacle to the logic of whom aqeeda states that Allah is on the Throne.

Now the ‘one-million-dollar/reyal sa3udi’ question is: did allah shake when the 3arsh shook? Is it one of God’s attributes to ‘shake’? or wasn’t God on the throne when Sa’ad (ra) died? If not, where was he? Or did Sa’ad die in the last third of the night, when allah sub7anu 3ama ya9efoon was descending to the lowest heavens, so wasn’t affected by the throne’s movement?

I direct these questions and oblige those who follow the aqeeda of ibn tymeeya and m7md ibn 3abd al wahab, to make it their duty to answer them, and I would also be grateful for other brothers and sisters to cure us with their explanations and comments, may Allah bless you all and make us from amongst awleyahi al 9ale7een al lazeen yahtaza le mawtihim 3arsh al ra7man, ameen.


Lastly, jazakum allah khair, wa barak Allah feekum wa bekum.

Your sister in islam, Mysa.

بلال النجار
26-05-2004, 13:50
بسم الله الرحمن الرحيم

أشكرك على مشاركتك، ولا شكّ أنّه كلّما تأمل المرء في الأحاديث والآيات الكريمة، ازداد يقيناً بأنه على المعتقد الحقّ، وأنّ النصوص دالة دلالة بيّنة على تنزّه الله تعالى عن جميع معاني الجسميّة ولوازمها الباطلة.

ولا أظنّ أنّ هؤلاء السلفيّة لديهم مشكلة في اهتزاز العرش، واهتزاز الربّ على العرش. سبحانه وتعالى عمّا يقولون علوّاً كبيراً. وقد يجعلونها صفة حادثة لله تعالى، ولا إشكال عندهم في ذلك. فإنهم يقولون إن الله تعالى تحدث له صفات، وتزداد كمالاته، وينفعل لمخلوقاته. فهذا الأمر في صلب عقيدتهم ولا إشكال عندهم فيه. ألم تعلمي أنهم قالوا إن العرش يئط به أطيطاً. أي أنه يسمع للعرش من ثقله ووزنه صوتاً كما يسمع للكرسي حين يجلس عليه إنسان ثقيل صوتاً. فالله تعالى المستعان.

وأمّا ملحوظتي الصغيرة اللتي كتبت من أجلهما هذه المشاركة فهي:
أننا ينبغي أن نفهم إضافة العربيّة لله تعالى الملك في مقالة الشيخ حمزة، على أنها إضافة للتشريف. ولا ينبغى أن يتوهّم بأن الله تعالى يتكلّم بالعربيّة، كما لا يخفى على الفاضلات من أمثالك. لأنّا نعلم أن هذه اللغات حادثة، ولا يتّصف الله تعالى بالحوادث.
والله تعالى الموفّق

هشام محمد بدر
15-06-2004, 15:20
قال أبو محمد ابن قتيبة الدينوري النحوي (213-276 هجرية) في تـاويل مختلف الحديث ص 265-266 :

ونحن نقول إنه قد تأول هذا الحديث قوم فذهبوا فيه إلى أن الاهتزاز من العرش إنما هو الحركة كما يهتز الرمح وكما تهتز الشجرة إذا حركتها الريح وإذا كان التأويل على هذا وقعت الشناعة ووجبت الحجة التي احتج بها هؤلاء وقال قوم العرش ههنا السرير الذي حمل عليه سعد بن معاذ تحرك وإذا كان التأويل على هذا لم يكن لسعد في هذا القول فضيلة ولم يكن في الكلام فائدة لأن كل سرير من سرر الموتى لا بد من أن يتحرك لتجاذب الناس إياه وبعد فكيف يجوز أن يكون العرش السرير الذي حمل عليه سعد بن معاذ وقد روي في حديث آخر اهتز عرش الرحمن لموته وليس الاهتزاز ما ذهبوا إليه من الحركة ولا العرش ما ذهب إليه الآخرون بل الاهتزاز الاستبشار والسرور يقال إن فلانا ليهتز للمعروف أي يستبشر ويسر وإن فلانا لتأخذه للثناء هزة أي ارتياح وطلاقة ومنه قيل في المثل إن فلانا إذا دعي اهتز وإذا سئل ارتز والكلام لأبي الأسود الدؤلي يري أنه إذا دعي إلى طعام يأكله اهتز أي ارتاح وسر وإذا سئل الحاجة ارتز أي ثبت على حاله ولم يطلق فهذا معنى الاهتزاز في هذا الحديث وأما العرش فعرش الرحمن جل وعز على ما جاء في الحديث وإنما أراد باهتزازه استبشار الملائكة الذين يحملونه ويحفون حوله بروح سعد بن معاذ فأقام العرش مقام من يحمله ويحيط به من الملائكة كما قال الله عز وجل فما بكت عليهم السماء والأرض يريد ما بكى عليهم أهل السماء ولا أهل الأرض فأقام السماء والأرض مقام أهلهما وكما قال واسأل القرية أي سل أهلها وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في أحد هذا جبل يحبنا ونحبه يريد يحبنا أهله يعني الأنصار ونحبه أي نحب أهله كذلك أقام العرش مقام حملته والحافين من حوله وقد جاء في الحديث أن الملائكة تستبشر بروح المؤمن وأن لكل مؤمن بابا في السماء يصعد فيه عمله وينزل منه رزقه ويعرج فيه بروحه إذا مات ثم يرد ويدل على هذا التأويل أيضا قول النبي صلى الله عليه وسلم لقد تبادر إلى غسله سبعون ألف ملك وهذا التأويل بحمد الله تعالى سهل قريب كأنه قال لقد استبشر حملة العرش والملائكة حوله بروح سعد .

جمال حسني الشرباتي
15-06-2004, 20:18
هشام
لماذا لم تعلق على كلام الدينوري

جمال حسني الشرباتي
16-06-2004, 01:36
انا سأعلق وأقول
ان المقام مقام حزن لا مقام فرح فاهتزاز العرش هو بسبب اهتزاز الملائكة الحاملين له حزنا لوفاته[HR]
واذا قلنا ان الملائكة لا تعرف فرحا او حزنا اذ طبيعتهم مختلفة ما التاويل حينئذ؟؟

هشام محمد بدر
16-06-2004, 01:54
أخي الفاضل الكريم جمال الشرباتي

تأويل ابن قتيبة صحيح و يشهد له شرح ابن حجر العسقلاني في الفتح

والمراد باهتزاز العرش استبشاره وسروره بقدوم روحه، يقال لكل من فرح بقدوم قادم عليه اهتز له، ومنه اهتزت الأرض بالنبات إذا اخضرت وحسنت، ووقع ذلك من حديث ابن عمر عند الحاكم بلفظ"اهتز العرش فرحا به" لكنه تأوله كما تأوله البراء بن عازب فقال: اهتز العرش فرحا بلقاء الله سعدا حتى تفسخت أعواده على عواتقنا، قال ابن عمر: يعنى عرش سعد الذى حمل عليه، وهذا من رواية عطاء بن السائب عن مجاهد عن ابن عمر، وفى حديث عطاء مقال لأنه ممن اختلط فى آخر عمره، ويعارض روايته أيضا ما صححه الترمذى من حديث أنس قال: " لما حملت جنازة سعد بن معاذ قال المنافقون: ما أخف جنازته، فقال النبى صلى الله عليه وسلم: إن الملائكة كانت تحمله"قال الحاكم: الأحاديث التى تصرح باهتزاز عرش الرحمن مخرجة فى الصحيحين. وليس لمعارضها فى الصحيح ذكر، انتهى. وقيل: المراد باهتزاز العرش اهتزاز حملة العرش، ويؤيده حديث"إن جبريل قال: من هذا الميت الذى فتحت له أبواب السماء واستبشر به أهلها"أخرجه الحاكم، وقيل: هى علامة نصبها الله لموت من يموت من أوليائه ليشعر ملائكته بفضله. وقال الحربى: إذا عظموا الأمر نسبوه إلى عظيم كما يقولون قامت لموت فلان القيامة وأظلمت الدنيا ونحو ذلك، وفى هذه منقبة عظيمة لسعد، وأما تأويل البراء على أنه أراد بالعرش السرير الذى حمله عليه فلا يستلزم ذلك فضلا له لأنه يشركه فى ذلك كل ميت، إلا أنه يريد اهتز حملة السرير فرحا بقدومه على ربه فيتجه.

هشام محمد بدر
16-06-2004, 02:06
حتى شارح صحيح مسلم يرى أن الاهتزاز كان فرحاً لا حزناً - رغم اختياره ظاهر الحديث

الشرح: (اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ) اختلف العلماء فى تأويله. فقالت طائفة: هو على ظاهره. واهتزاز العرش تحركه فرحا بقدوم روح سعد. وجعل الله تعالى فى العرش تمييزا حصل به هذا. ولا مانع منه. كما قال تعالى: وإن منها لما يهبط من خشية الله. وهذا القول هو ظاهر الحديث وهو المختار. وقال آخرون: المراد اهتزاز أهل العرش وهم حملته وغيرهم من الملائكة. فحذف المضاف. والمراد بالاهتزاز الاستبشار والقبول. ومنه قول العرب: فلان يهتز للمكارم لا يريدون اضطراب جسمه وحركته، وإنما يريدون ارتياحه إليها وإقباله عليها.

جمال حسني الشرباتي
16-06-2004, 02:09
هشام
انا فقط اريد ان تناقش ما قاله افذاذنا واسمح لي باعادة اعتراضاتي
1- لا يحق للملائكة حملة العرش الاهتزاز لا حزنا ولا فرحا لانهم مامورون
2-الاهتزاز في نسبته لاعظم ما خلق الله وهو العرش هو كناية عن عظم امر وفاة سعد وليس اهتزازا حقيقيا
3-من اين لنا ان نعلم ان الروح تنقل الى جوار العرش ليهتز العرش فرحا بقدومها

هشام محمد بدر
16-06-2004, 06:38
بسم الله

سأرد على كلامك أخي الفاضل و إن كنت أفضل أن تقرأ ما نقلته قبل الكتابة و أنا جئت هنا للتعلم و ليس للجدال حول أمور صغيرة واضحة مثل هذه

قلت :(لا يحق للملائكة حملة العرش الاهتزاز لا حزنا ولا فرحا لانهم مامورون)
أقول : أن الاهتزاز هنا ليس المراد به الحركة بل الاستبشار و باب المجاز في اللغة هو من أوسع الأبواب كما تقول (فلان يطير فرحاًُ) و أنت لا تقصد الطيران الحقيقي أو (فلان أرتج عليه) و أنت لا تقصد الارتجاج الحقيقي أو (فلان أفحم فلاناً) و أنت لا تقصد أنه صار كالفحمة ، هل فهمت رحمك الله ؟

قلت : (الاهتزاز في نسبته لاعظم ما خلق الله وهو العرش هو كناية عن عظم امر وفاة سعد وليس اهتزازا حقيقيا)
أقول : هذا تأويل محتمل و قد ذكره الحافظ في الفتح و هذا نصه
وقال الحربى: إذا عظموا الأمر نسبوه إلى عظيم كما يقولون قامت لموت فلان القيامة وأظلمت الدنيا ونحو ذلك، وفى هذه منقبة عظيمة لسعد

قلت : (من اين لنا ان نعلم ان الروح تنقل الى جوار العرش ليهتز العرش فرحا بقدومها)
نحن لا نعلم و لكن فهمنا للحديث لا يستوجب هذا الذي قلته !

جمال حسني الشرباتي
16-06-2004, 10:35
اخ هشام
نحن الاثنان متفقان على التأويل والخلاف هو على توجيه المجاز للاشارة للحزن او للفرح
وانا عندي قرينة توجه المجاز لمفهوم الحزن وهي----ان الذين قالوا ان الاهتزاز هو اشارة لفرح الملائكة بقدوم سعد غير مسلم به لعدم معرفتنا باتجاه حركة الروح بعد الوفاة
على كل حال فما قلته انا هو من اجل التدرب على الحجاج فانا وانت في مركب واحد
والسلام

احمد خالد محمد
27-06-2004, 14:33
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة drmysa
Al salam alakum wa ra7mat allah


Now the ‘one-million-dollar/reyal sa3udi’ question is: did allah shake when the 3arsh shook? Is it one of God’s attributes to ‘shake’? or wasn’t God on the throne when Sa’ad (ra) died? If not, where was he? Or did Sa’ad die in the last third of the night, when allah sub7anu 3ama ya9efoon was descending to the lowest heavens, so wasn’t affected by the throne’s movement?

Your sister in islam, Mysa.

Ma Sha'Allah well spotted and a very good point indeed thank you for your contribution