المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أصالة الوجود أم أصالة الماهية



بكر علي الجازي
17-07-2007, 09:32
قرأت في كتاب "فلسفتنا" للسيد محمد باقر الصدر -رحمه الله- في موضوع العلية وأن حاجة الأشياء إلى علة تكمن في إمكانها الذاتي أو إمكانها الوجودي، ومن ثم يؤيد الصدر من يقول بالإمكان الوجودي متبعاً في ذلك رأي صدر الدين الشيرازي القائل بأصالة الوجود...

وفي كتاب "موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين" لشيخ الإسلام مصطفى صبري -رحمه الله-، ينعى الشيخ فيه على صدر الدين الشيرازي قوله بوحدة الوجود...

وما فهمته أن القول بأصالة الوجود يلزم منه القول بوحدة الوجود؟

فهل هذا صحيح؟

وأتمنى ممن عنده علم بهذا المبحث أن يشرح بشكل إجمالي هذا الخلاف الفلسفي في أصالة الوجود أو الماهية...

naser Ameen naser
16-08-2007, 09:12
نقلا بتهذيب:
"لا نجد في التراث الفلسفي اليوناني وتراث الفارابي وتراث ابن سينا عنواناً لأصالة الوجود، كذلك لا نجد عنواناً في تراث الخواجه نصير الدين الطوسي كما لا نجدها معنونة في تراث شيخ الإشراق السهروردي ولا في تراث غيره من الاقدمين
يحكى ان اول من طرح المسالة السيد محمد باقر الميرداماد وهو أستاذ صدر المتألهين الشيرازي الذي وافق شيخه في اصالة الماهية بادئ امره ثم خالفه قائلا باصالة الوجود "


...

اساس المسالة عند المتكلمين الاختلاف في مسالة زيادة الوجود على الماهية ام لا
ولها بعد صوفي فلسفي بناء على وحدة الوجود


اما عن محل النزاع
من الذي يملأ الواقع الخارجي، وتترتب عليه الآثار الخارجية، أهو الوجود أم الماهية؟

المسالة جدا عويصة
زلت اقدام المحققين من علماء الكلام فيها

والمسالة عميقة لذلك
اكتب ما تعرف لاسير معك على المستوى الذي تفكر فيه في هذه المسالة العميقة جدا والشائكة اكثر

بكر علي الجازي
16-08-2007, 15:18
شكراً أخي ناصر على مرورك وإجابتك...

ليس عندي في هذه المسألة إلا ما قرأت لمحمد باقر الصدر، ولم أقرأ في هذا الباب ما يستحق الذكر، وأحب أن ألم بها إلماماً عاماً دون الدخول في دقيق التفاصيل...

فأرجو منك وممن عنده علم أن يتفضل مشكوراً إما بالحديث بإيجاز أو بإحالتي على كتاب يبحث في هذه المسألة بشكل مبسط...

وشكراً لك...

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
24-08-2007, 12:21
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخويَّ الكريمين,

قال الملا صدرا في رسالة [المشاعر] أنَّه كان ينافح عن القول بأصالة الماهية حتى أتاه الدليل الرباني والهدى!!! بأنَّ الأصالة إنَّما هي للماهية...

فيبدو أنَّه كان موافقاً للداماد بقوله الأول.

إلا إن كان أخي ناصر يرجع الضمير عنده إلى الملا صدرا.

وما فهمته أنَّ القول بأصالة الوجود مبني على أصول:

أنَّ الوجود خارجي مغاير للموجود
أنَّ وجود الموجودات واحد
أنَّ الوجود مبدأ للموجودات من حيث هو -أي من حيث هو علة- لا من إرادة.

فهذا ما فهمتُ...

وأمَّا أهل السنة فقد فهمتُ أنَّ الماهيات عندهم ليست إلا تابعة للموجود الخارجي -كانَّها انتزاعية-...

كما أنَّ الوجود عندهم اعتباري أيضاً.

فعلى ذلك هل يجوز أن نقول إنَّ أهل السنة ليست الأصالة عندهم للوجود ولا الماهية ولكن الموجود إذ هو الخارجي؟

سيدي بكر قل ما رأيك بكتاب [فلسفتنا]؟؟

والسلام عليكم...

أشرف سهيل
12-04-2015, 03:28
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

هل قام أحد الأفاضل ببحث المسألة على قواعد الأشاعرة ؟

عمر بن رأفت بن عبد
14-05-2015, 05:29
أصالة الوجود عند الأشاعرة = واجب الوجود لذاته
و لا ترتبط عندهم بوحدة الوجود ، و التى ينكرونها على تفصيل !
فى الحقيقة فإن قول ذدر الدين الشيرازى ، موافق لقول الأشاعرة

أما الشيخ مصطفى صبرى ، فلست أرى إلا ان ميله للتصوف قد أمال فهمه الى ما يهوى ، لا إلى مقصود الكاتب