المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابن تيمية ينصر التجسيم بالأقيسة العقلية (عجبي)!!



أحمد زاهر سالم
18-05-2004, 14:34
بسم الله الرحمن الرحيم
ابن تيمية ينصر التجسيم بالأقيسة العقلية (عجبي) !!

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد
فإن عمدة أهل السنة في المباحث العقلية والأدلة البرهانية هي القياس المنطقي لأنه يفيد اليقين.
وأما التمثيل إذا كانت العلة فيه قطعية، وكذا الاستقراء إذا كان تامًا مستجمعًا للشروط، فيفيدان اليقين حينئذ لرجوعهما إلى القياس.
لكن ابن تيمية يخالف أهل السنة والجماعة ويرى أن القياس المنطقي الشمولي وكذا قياس التمثيل لا يصلحان مستندًا في العلم الإلهي، لأنهما لا يؤديان إلى اليقين ولا ينتجانه من حيث هما، وإنما يؤديان إليه إذا كانت المادة قطعية، فهو لا يفرق بينهما بل يضعهما في مرتبة واحدة هي عدم إفادتهما اليقين في العلم الإلهي إلا إذا كانت مادة القياس قطعية فيفيدان اليقين لا لذاتيهما بل لقطعية المقدمة.
ويمضي ابن تيمية في محاولته الخروج عن منهج أهل السنة وقواعدهم وأصولهم وكثير من فروعهم، داعيًا إلى منهج جديد وطريقة استدلال جديدة، ناسبًا إياها في الوقت نفسه إلى السلف الصالح.
وهذا المنهج التيمي يعتمد في الاستدلال على ما سماه » قياس الأولى « سواء كان تمثيلاً أو شمولاً كما قال تعالى:  ولله المثل الأعلى  مثل أن يعلم أن كل كمال ثبت لله للممكن أو المحدث لا نقص فيه بوجه من الوجوه وهو ما كان كمالاً للموجود غير مستلزم للعدم فالواجب القديم أولى به، وكل كمال لا نقص فيه بوجه من الوجوه ثبت نوعه للمخلوق المربوب المعلول المدبر فإنما استفاده من خالقه وربه ومدبره فهو أحق به منه، وأن كل نقص وعيب في نفسه وهو ما تضمن سلب هذا الكمال إذا وجب نفيه عن شيء ما من أنواع المخلوقات والممكنات والمحدثات فإنه يجب نفيه عن الرب تبارك وتعالى بطريق الأولى، وأنه أحق بالأمور الوجودية من كل موجود، وأما الأمور العدمية فالممكن المحدث بها أحق، ونحو ذلك «(1)… اهـ.
وقد بنى ابن تيمية على هذا اتصاف الله بالجهة لأنه أحق بالأمور الوجودية وأكمل من أن لا يكون في جهة الذي يساوي عنده العدم !! فلا شك أن الوجود أشرف وأكمل من العدم – كلمة حق أريد بها باطل-
وبنى على هذا أيضًا أن الصفات السلبية التي تنزه الله عن النقائص والنقائض لتثبت له كل كمال لائق به – حقاً- هذه الصفات لا تفيد كمالاً عنده…
أقول : سبحان الله يالله العجب من عقل هذا الرجل..
وبنى على هذا أيضًا أن من يفعل في ذاته أفعالاً فيفرح ويضحك ويغضب ويحب ويكره ويتحرك وينزل ويطوف في الأرض.. إلخ أكمل من الجماد الذي لا حركة له ولا انفعال..
وبنى أشياء كثيرة على هذا .. بل إني استطيع القول بأنه قد بني مذهبه في الله وصفاته وأفعاله على دليل الكمال الذي سماه » قياس الأولى « محاولة منه للبرهنة العقلية على مذهبه في التجسيم الذي توهمه من ظواهر آيات وأحاديث..
ولذا فإنني أسأل الله تعالى أن يعينني على كشف حقيقة مذهبه والرد عليه وإبراز صفاء ورجاحة مذهب أهل السنة الذين عدوا دليل الكمال من الأدلة الضعيفة التي لا يجوز الاستدلال بها في إثبات صفة لله تعالى..
وانظر إن شئت كتاب شرح المواقف جـ2 ص48 المرصد (6) المقصد (6) وكذا في جـ8 ص99 ط دار الكتب العلمية عند حديثه عن صفة السمع والبصر.
وإليك شذرة مما أشاروا إليه وهو: منع أن » كل كمال ثبت للمخلوق فالخالق أولى به« بالنسبة للخالق..
أما تمام الرد عليه فلم أقصده من هذه المشاركة، وإنما كان قصدي إيضاح مذهبه وبيان معتمده في نصرة التجسيم وطريقة تفكيره لنعرف من أين تؤكل الكتف.
والله الموفق وهو المستعان ولا حول لا قوة إلا بالله اللهم نجنا من فتن وجهل هذا الزمان …
---------------------
(1) انظر درء تعارض العقل والنقل ص 14-15 على هامش منهاج السنة.
وكذا » الرد على المنطقين « ص 125-136 بل له رسالة خاصة بهذا سميت الرسالة الأكملية.

جمال حسني الشرباتي
18-05-2004, 15:18
السلام عليكم
اهلا بك مفكرا تشد من ازرنا ونرجو منك ان تظل يوميا معنا
--------------------------------------------------------------------------------------
وزيادة على ما قلت انت في شرح دليل الاولى لدى ابن تيمية----نستطيع ان نفرع عليه بموضوع الذرية والخلف-----اذ من له ذرية اكثر كمالا من العقيم ولانه عز وجل احق بالكمال من اي مخلوق فيجب ان يكون له ذرية تعالى الله عن هذا الهراء.
---------------------------------------------------------------------------------------والسلام

سعيد فودة
20-05-2004, 22:36
أهلا وسهلا بك يا شيخ أحمد زاهر، نفع الله تعالى بك
وبارك الله تعالى فيك يا أخ جمال الذي أحببناه عن بعد لصدقه في الكلام ووضوحه. وإن لم نره بأعيننا.

اسماء كامل شرف
28-05-2004, 05:00
قرات كلامكم الطيب

ولكن هل يعني ان قياس الاولى هذا لا يجوز استخدامه ام لا؟

يعني مثل ما ورد في خلق السموات والارض من انها اعظم من خلق الناس .... فهذا يعني بشكل منطقي ان خلق الناس اسهل.

ارجو اعانتي على فهم هذه النقطة بارك الله فيكم .

محمد موسى تيم
30-04-2009, 21:05
الدكتور "محمد سعيد رمضان البوطي" يقول :
( ونحن نعجب عندما نجد غلاة يكفرون ابن تيمية رحمه الله ويقولون إنه كان مجسماً، ولقد بحثت طويلاً كي أجد الفكرة أو الكلمة التي كتبها أو قالها ابن تيمية والتي تدل على تجسيده فيما نقله عنه السبكي أو غيره فلم أجد كلاماً في هذا قط .. ورجعت إلى آخر ما كتبه أبو الحسن الأشعري وهو كتاب الإبانة فرأيته هو الآخر يقول كما يقول ابن تيمية، إذن فلماذا نحاول أن نعظم وهماً لا وجود له؟ ولماذا نحاول أن ننفخ في نار شقاق؟)

محمد موسى تيم
30-04-2009, 21:17
ابن تيمية ينصر التجسيم بالأقيسة العقلية (عجبي) !!

الحمد لله وبعد أنا أقول للأخ أحمد زاهر سالم أن يتقي الله تبارك وتعالى لما يرمي به الحافظ إبن تيمية رحمه الله تعالى ذلك الرجل وان كان ليس بأشعري لكن الحق يقال لقد دافع عن الإسلام بوجه التتار ووضع لنا أشياء في الفقه كما قال مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة نحتاج كلامة إبن تيمية في الفقه إلى الآن
ثم قد بينت لك كلام الدكتور الفيلسوف العلامة محمد سعيد رمضان البوطي رضي الله عنه ونفعنى به
كف عن هذه الأمور والحمد لله لقد أخرسك الشيخ البوطي ورحمك الله يا علم الشام الإمام العلامة أحمد بن عبد الحليم إبن تيمية




الحمد لله الذي جعلنا من أتباع الإمام المبجل أبو الحسن الأشعري

جلال علي الجهاني
30-04-2009, 21:22
أخي محمد موسى تيم .. أيضاً عليك أن تتقي الله تعالى، ولا تتكلم في شيء دون تمحيص أو تحقيق ..

وأسألك سؤال منبه: هل قرأت الكاشف الصغير للأستاذ سعيد؟
وهل تأملت في النصوص التي نقلها في كتب ابن تيمية؟
وهل استطعت أن تفهم مذاهب الفرق الإسلامية فيما اختلفت فيه في مسألة التجسيم؟
وهل قرأت ما كتبه إخواننا ونقوله عن العلماء في هذا المنتدى بشكل مفصل وطويل؟

احمد اسماعيل التل
01-05-2009, 14:46
بسم الله الرحمن الرحيم

يا أخي لا تكن متحاملاً على شيخ الإسلام وأنزل كل عالم منزلته وتذكر قوله تعالبى " إن أكرمكم عند الله أتقاكم" ولا تكن متحاملاً على أي عالم فقد وصف ابن تيمية بأوصاف كثيرة من أهل العلم وقد دافع عن الأشاعرة في وجه المنحرفين الذين أتهموا الأشاعرة باتهمات باطلة ينم عن أنه لا يؤيد إلا الخير ومن أراد الإطلاع فليقرء المنتقى من منهاج الإعتدال وهو يدافع ويذب عن الأشاعرة مع أنه على خلاف ديني وليس شخصي كما يصوره الآخرون والكل يريد تنزيه الله عز وجل ولكن بطريقته ولم يخرج عن السنة وكتاب الله وكذلك ابو الحسن الأشعري والباقلاني الذين وافقوا سلف الأمة مع أن الجويني والغزالي وغيرهما قد انحرفا ونقول هؤلاء ضالون لا والله لا نقول ذلك بل مجتهدون مخطئون أو مصيبون والله أعلم

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
09-05-2009, 16:43
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

بعد إذن سيدي الشيخ جلال...

إخوتي،

لم يكن خلاف السادة العلماء مع ابن تيمية شخصياً قطّ...

ودعوى سيدي الشيخ البوطي لا تسلّم له...

فلابن تيمية نصوص واضحة يعتمد فيها وصف الله سبحانه وتعالى بالحسيّة والجسمانية...

ولأنَّا لا وقت لأحدنا في إعادة النصوص كلّما دخل أخ جديد نطلب منكما أنتما مراجعة النصوص المنقولة عنه في المنتدى أو في كتاب الشيخ سعيد حفظه الله: [الكاشف الصغير عن عقائد ابن تيمية] أو غيره من الكتب...


والظاهر أنَّكما لم تفهما ما قد نقل الأخ أحمد زاهر جزاه الله خيراً وماذا قصد به...

وربما أنتما لم تعرفا معنى التجسيم ابتداء.

فإن لكم تكونا تعرفانه فكيف تحكمان على المنقول عن ابن تيمية أنَّه تجسيم أو لا؟!

أم إنَّكما تقلّدان الناس؟!

فهل يفيد التقليد؟!

وهل يفيد أحداً عند سؤاله يوم القيامة عن أنَّه لماذا هو مسلم فيجيب بأنَّه أسلم مقلداً أبويه أو شيخ الحارة؟!

ولئن أردتما التقليد فقلّدا جمهور علماء الأمّة من زمان ابن تيمية -الذين سجنوه فمات مسجونا لقوله بشذوذات كثيرة- إلى الآن وتعرفا معتقدهم الذي هو معتقد أهل السنّة والجماعة...

فإن كنتما تقبلان نصحاً اقبلا نصحي بالتعرّف إلى طريقة العلماء من الصفر...

وأيسر ما قد يكون مفيداً ومعرّفاً هو رسالة الإمام الغزالي رحمه الله [إلجام العوام عن علم الكلام]...

هذا نصحي ولن تأكلكما الرسالة إن قرأتماها...!

والسلام عليكم...

احمد اسماعيل التل
15-05-2009, 16:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
يا أخي محمد أكرم إذا أردت بيان معنى الجسمية فقط فعلم أنك قاصر النظر لأنه لا بد من تناول الموضوع من كافة جوانبه وخاصة أن الشيخ الإسلام ابن تيمية غني عن التعريف ومن العلماء الكثير من دافع عنه ونحن ندافع عنه ابتغاء مرضات الله تعالى في الذب عن العلماء سواء أكانوا أشاعرة أو سلفية فالمهم ليس أنك اشعري أو سلفي فتبع الحق أينما كان ولا تنسى حديث رسول الله " وإن العلماء ورثة الأنبياء" فانظر إلى الموضوع نظرة شموليه لا جزئية وأكرر نحن نريد التوفيق لا التفريق وخاصة شماتة أعداء الأمة بنا ويا أخي أنا ولله الحمد غير عاجز عن تفسير أو إثراء هذا الموقع بما أريد وفق منهج الله القويم الذي أكن لأهله من الأعضاء والقائمين عليه المودة فأنا أريد تقريب الوجهات لا تفريق المذاهب ولا تنسى قوله تعالى " وان أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون" فأشر أسهمك إلى أعداء الإسلام وليس إلى الداخل بل الخارج أولى وأسأل الله لنا ولكم العافية

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
17-05-2009, 14:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي أحمد،


من المغالطة البينة أنَّك جعلت معرفة ابن تيمية وكونه غنياً عن التعريف أحد جوانب معرفة الجسميّة!

وهذا وصول إلى الحقّ بالرجال لا العكس!

ولا يغني عن ابن تيمية أنَّه معروف أو مشهور أو حتى محبوب عن كونه قائلاً بالتجسيم الذي هو وصف الله سبحانه وتعالى بالمكان.

فابن سينا أعلى علمً وشهرة في العالمين وقوله قول الفلاسفة الذي هو كفر...

وابن رشد المشهور فيلسوف مشهور محبوب على أنَّه ذو أثر (نهضوي) فيلسوف...

والشيخ محيي الدين ابن عربي محبوه والمدافعون عنه أضعاف محبي ابن تيمية بأضعاف كثيرة جداً، ومع هذا في مؤلفاته ما هو باطل يقيناً أنكر البعض نسبته إله والبعض تأوّله...

إذن ليست الشهرة أو المحبوبيّة دليلاً على كون شخص على حقّ أو لا.

ولو كان الدفاع عن العالم لأنَّه عالم لا لأنَّه على حقّ أو لا لوجب الدفاع عن ابن سينا ونصير الدين الطوسي الشيعي الفيلسوف وزير هولاكو ووجب الدفاع عن الملا صدرا!

ولو منع مهاجمة عالم لأنَّه عالم ولو كان على مذهب مرذول لكان ممنوعاً مهاجمة الشيعة ولا المعتزلة ولا أحد...

بل إنَّ علماء المعتزلة أكابر باعتراف علمائنا، وهذا لا يمنع تبيان باطل أقوالهم.

أمَّا وهم التوفيق وعدم التفريق فعلام نتوافق؟

إن كان المجسم يصف الله سبحانه وتعالى بالمكان، والسنّي لا يمنع وصفه به فإنّهما مختلفان، والاتفاق أن يقولا قولاً واحداً، فلذلك نحاورهم لتبيان بطلان قولهم ليصلوا إلى الحق فيكون الكلّ على قول واحد فيتفقوا...

أمَّا الاتفاق بمعنى أن يسكت عمَّا به الخلاف فسخف.

ثمَّ نحن متفقون على أنَّ الجاهل عدو نفسه...

والمجسمة عندنا جاهلون بالله تعالى...

إذن هم أعداء أنفسهم.

فكيف لا أعادي من هو عدو نفسه؟!

وعلى كلّ فهم خصوم وليسوا بأعداء.

ونرجع إلى مسألتنا بالقول إنَّ الحكم على ابن تيمية مثلاً ليس بناء على شهرته أو لا...

وإنَّما بناء على قوله أموافق للحق أو لا...

وقوله غير موافق الحقّ...

فلزم تبيان بطلان مذهبه.

والسلام عليكم...

احمد اسماعيل التل
22-05-2009, 15:40
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أخي وقرة عيني محمد
إن نصرتي لإبن تيمية رحمه الله لا لشخصه كما تدعي وتقول وأحسست من كلامك أنك تفضل المعتزلة على ابن تيمية وهو باطل في رأيي لأنه من أهلب السنة والجماعة شاء من شاء أم أبا من أبا وأنصحك بقرآءة كتاب ابن تيمية المنتقى من الإعتدال كيفق يدافع عن الأشاعرة وكما أقول لك لا تحكم على الرجل بمجرد أمور ظنية بل هي من الأمور الإجتهادية ونجد ابن رشد يثبت الجهة والجسمية لله من خلال وصف الله بأنه نور ويقول أن النور من أجل المحسوسات والمحسوس في عرف الفلاسفة والمتكلمين هو جسم فابن رشد أثبت الجهةى والجسمية ولم يشن الحرب عليه يا أخي كما قلت لك سابقاً ب؟أن لكل عالم هفوة لا يعني رميه بالزندقة أو الفسوق وتذكر أن الله مع العلماء المجتهدون ونحن مقلدون لا مجتهدون وأقل لك إتقي الله وضع كل عالم مكانته وانظر إلى شيخنا أبو الحسن الأشعري رحمه الله تعالى هندما أثبت الجهة لله تعالى وإثبات الجهة عند الأشاعرة هو إثبات تحيز وجسم وهو قطعا باطل في حق الله ولا نرميهم بالزندقة أو الفسوق بل إنهم مستندون إلى ظواهر الآيات الكريمة في إثبات الجهة لله مثل " أأمنتم من في السماء" " إليه يصعد الكلم الطيب"وغيرها الكثير في عرف السلف والسلفية والأشاعرة المتقدمون من أمثال ال
أشعري أبو الحسن والباقلاني الذين ساروا مع درب السلف الصالح ونحن لسنا بأفضل منهم بل نقدرهم ونخلفهم ولكن وفق منهج الله تعالى ولا نقدح بهم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
25-05-2009, 16:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي أحمد،

كون الشيخ ابن تيمية رحمه الله على مسمى أهل السنّة والجماعة لا يعني كونه أقرب من المعتزلة...

فالاستشهاد بالتسمية على التحقق والحقيقة ليس يجوز...

فمثل ذلك إسماعيل الهروي الأنصاريّ، إذ هو حنبليّ، وقال من تبعه وابن تيمية ومن تبعه إنَّه شيخ الإسلام، إلا أنَّه في كتابه [منازل السائرين] قائل بالحلول صراحة حتى أنكره عليه ابن تيمية نفسه...

فهو بهذا حلولي، وحتى المجسمة يكفرون الحلوليّة...

وبغضّ النظر عن التكفير فها هو من هو مصرح بالحلول ينسب إلى أهل السنّة...

فهل هو أقرب من المعتزلة؟

اتفق أكثر أهل السنّة على عدم تكفير المعتزلة...

واتفق كلّهم على تكفير الحلوليّة.

فيكون الهروي أبعد من المعتزلة لأهل السنّة مع تسمّيه باسمهم...

وكذلك الشيخ ابن عربي من أهل السنّة بما يسمي نفسه وبما يسميه المشايخ...

بل هو مصرّح بذلك بذكره عقيدة العوام وغيرها كثيراً...

ومع هذا إن صحَّ عنه القول بوحدة الوجود فالمعتزلة أقرب منه بكثير.

فنرجع إلى المدّعى وهو أنَّ التسمّي باسم أهل السنّة لا يجعل المتسمّي أقرب.

وابن تيمية قائل بكثير ممَّا يخالف الحقّ أكثر من مخالفة المعتزلة...

فهو قائل بفناء النار في الحال الذي كان أبعد المعتزلة عن الحقّ في هذه المسألة هو قول العلاف بانتهاء حركات أهل الجنّة والنار، فهو من احترام العلاف للنصّ...

أمَّا المعتزلة فربما كفّروه لقوله هذا.

وابن تيمية قائل بقدم نوع العالم وكون الله سبحانه وتعالى كاملاً بوجود المخلوقات معه سبحانه وتعالى، والمعتزلة مع إلزامنا لهم بذلك إلا أنَّهم ينفونه...

والشيء الأظهر الذي نقول إنَّ المعتزلة فيه مخالفون لأهل السنّة نرى ابن تيمية غير مغاير كثيراً لهم فيه!

إذ هو قائل بالحكمة على ما يقول المعتزلة...

وهو قائل إنَّ قدرة العبد مخلوقة من الله سبحانه وتعالى وبها الفعل.

ملحوظة: الصواب (أبى) لا (أبا).

دفاع ابن تيمية عن الأشاعرة لا يعني أنَّه منهم أو محبّ لهم!!!

أفلا نظرت إلى ذمّه إياهم في كثير من كلامه؟!!

وليست أحكم على ابن تيمية بأنَّه مجسم إلا بناء على صريح مقالاته الكثيرة.

وهل كون التجسيم باطلاً من الأمور الاجتهادية؟!

أ/َّا ابن رشد فقد هاجمه العلماء كثيراً...

وهو لم يقل بالجهة أو ما ذكرتَ إلا عداوة منه لأهل السنّة...

وهو قد استحلّ أن يكون للعوام اعتقاد وللخواص اعتقاد...

فجوّز هذا في اعتقاد العوام خبثاً منه وعداوة لأهل السنّة.

أ/َّا الإمام الشيخ الأشعريّ رضي الله عنه فقد أثبت لفظ الجهة لما قد جاء به النصّ مع منعه الجهة حقيقة في نفس الكتب التي أثبتها بها لو كنت دريت...

فهو مانع للتجسيم فيها...

وممَّا قال فيها إنَّ الله في السماء على معنى أنَّ كلّ من سما فهو في سماء...

فيكون السامي هو في السماء...

والسمو هو الرفعة لا المكان ولا دالاً عليه...

وتأويل الإمام الأشعريّ رضي الله عنه هذا موجود في كتاب [الإبانة عن أصول الديانة] الذي يدعي المجسمة أنَّه فيه على معتقدهم!

إلا أنَّهم لم يفهموا أنَّ هذا تأويل صريح منه رحمه الله ولم يكونوا ليفهموا!

وأنت تعلم أنَّ الاستناد إلى بعض ظواهر الآيات الكريمة -ظواهرها وليس هي- أحياناً يكون باطلاً وكفراً لأنَّك قد قرأت قول الله سبحانه وتعالى: "منه آيات محكمات هنَّ أمّ الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله"، إذن اتباع المتشابه -وهو بعض الآيات- من غير إرجاعه إلى المحكم بحجة أنَّه ظاهر آية موصل إلى الفتنة والكفر، ومن ذلك قول الله سبحانه وتعالى: "ولمَّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم"، فالأخذ بالظاهر دون الرجوع إلى حقيقة أنَّ علم الله سبحانه وتعالى ليس بزمانيّ ومن غير التأويل موصل إلى القول بحدوث علم الله سبحانه وتعالى بالحوادث وهو كفر صريح.

فهنا يا أخي الكريم الإشكال...

ونحن مسلمون يجب علينا الدفاع عن الدين ضدَّ أي باطل قول ولو كان من الإمام الأشعريّ نفسه -لو كان قد قال من ذلك-...

فكيف فيمن نحن نرى أنَّه قد صرّح بالتجسيم تصريحاً؟

والسلام عليكم...

احمد اسماعيل التل
29-05-2009, 14:39
بسم الله وبه نستعين والصلاة والسلام على الذي بعث رحمة للعالمين وبعد :

أخي العزيز وفقك الله تعالى للخير

لقد قست قياسا فاسداً بتشبه ابن تيمية بأنه كامعتزلي بل المعتزلة أقرب منه لأهل السنة وتشبيهه بإسماعيل الهروي الأنصاريّ الحلولي الذي صرح بالحلولية وتجنيت على الشيخه الكبير في أعين أهل السنة بأنه قال بفناء النار وسنأتي لقضية فناء النار في وقته إن شاء الله، وأنت متناقض مع نفسك فتؤكد أن ابن تيمية يصرح بالجسمية وتحاول أن تثبت ذالك من خلال نصوصه وأن تتراجع وتقول عن ابن عربي" إن صحَّ عنه القول بوحدة الوجود " فبالله عليك أليس هذا تنافض واضح بأن تؤكد لفلان وتنفي عن فلان وتعود مرة أخرى وتؤكد أن وابن تيمية قائل بكثير ممَّا يخالف الحقّ أكثر من مخالفة المعتزلة فما هذا التناقض أرجو منك توضيحه فيما بعد وتعود وتقول فهو قائل بفناء النار في الحال الذي كان أبعد المعتزلة ، فأين نص ابن تيمية ولو رجعت إلى النص لوجدت أن الذي قاله هو ابن القيم رحمه الله تعالى وقد قام بتأكيده الشنقيطي من خلال مناظرته مع السعودية التي نفى فيها بأدلة واضحة وصريحة عن ابن تيمية القول بفناء النار وقد أمر مفتيس السعودية في حينها أن تبدل القول عن ابن تيمية الذي كان يعتقد بفناء النار إلى القول الصحيح الذي لم ولن يخرج عن أهل السنة " وهو القول بخلود النار" والذي نقله ابن القيم عنه في كتابه حادي الأرواح، وراجع كلام الشنقطي رحمه الله في إثبات ابن تيمية بالقول بخلود النار وبهذا كفاية ، وأما قوالك عن دفاع ابن تيمية عن الأشاعرة لا يعني أنَّه منهم أو محبّ لهم فهو باطل إذ أنه لا يعلم النوايا إلا الله تعالى فهو على خلاف دائم معهم في الأفكار لا الأشخاص فالخلاف لا يفسد للود قضية إذ أنه لو لم تكن الأشاعرة من أهل السنة لما دافع عنهم والله المستعان.وأما ابن رشد وهو لم يقل بالجهة أو ما ذكرتَ إلا عداوة منه لأهل السنّة وهو كلام باطل حيث أننا لو نظرنا إلى كتبه لشاهدته بأنه مائل إللى أهل السلف أكثر من الأشاعرة وهو دليل بأنه لا يعادي أهل السنة وقولك وهو قد استحلّ أن يكون للعوام اعتقاد وللخواص اعتقاد، فهو أيضاً كلام الغزالي بأنه فرق بين ما بين العوام الذي يرى أنه الأسلم لهم البقاء على القول بالجهة لله ، واخواص تنزيه الله تعالى عن الجهة وهو متوافق مع آراء المعتزلة حيث يقول محمد عبده أن الخلاف ما بين الأشاعرة المتقدمين من أمثال الأشعري والباقلاني خلاف حقيقي وبين المعتزلة والاشاعرة المتأخرين خلاف لفظي وشكلي لا أكثر مما يعني أن محمد عبده قد وقف على النصوص بنظرة شاملة حتى قال بهذا القول وليس تأويلك عن الأشعري بأنه أثبت الرفعة وهو كلاتمك مما يدل على أنه باطل بدون دليل ف
أين الديل بعد الذي سمعته فتحرى النصوص ولا ترد قول العلماء بالدفاع عن الإما الأشعري بتحريف قوله وهو تجني على الإمام وقولك إذن اتباع المتشابه -وهو بعض الآيات- من غير إرجاعه إلى المحكم بحجة أنَّه ظاهر آية موصل إلى الفتنة والكفر، ومن ذلك قول الله سبحانه وتعالى: "ولمَّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم"، فالأخذ بالظاهر دون الرجوع إلى حقيقة أنَّ علم الله سبحانه وتعالى ليس بزمانيّ ومن غير التأويل موصل إلى القول بحدوث علم الله سبحانه وتعالى بالحوادث وهو كفر صريح.
فأنا لا قول بهذا حاشا لله بأن أقول بأن علم الله زماني وبالتالي يكون علمه حادث والعياذ بالله من هذا القول فقد رأى الأشعري أن بقاء الآيات على ظواهرها أسلم من تأويلها وقد استند ابن رشد على كتاب الله ومنها هذه الآية التي أيد بها السلف والأشعري بنقطتين وهما عدم تمزيق الشريع بإخراج الحمة التي شرعها الله تعالى واثانية أن تأويله يؤدجي إلى إخراج النص عن مضمونه ودليل ذلك " وما يعلم تأويله إلا الله" وأيدك بالدفاع عن أهل السنة في وجه الباطل ولكن بالحق المنير من خلال النظر إلى النصوص نظرة شاملة والأخذ بأقوال العلماء والله الموفق والسلام عليكم
[/size][/font][/color][/color]

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
07-06-2009, 22:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي أحمد،

أعتذر عن التأخر...

قرأت ما كتبت فوجدتك لا تعلم ما هو التناقض...

فرأيت أن لا يكون ما بيننا من حوار مجادلة لأنَّا إن بقينا عليه فلن نصل إلى نتيجة...

فاسمح لي واقرأ لا على أنَّه مجادلة...

أمَّا التناقض فهو ان ينقض بعض الكلام بعضاً...

وما ذكرت عني ليس بتناقض لأنَّ الكلام على الشيخ ابن عربي غير الكلام على ابن تيمية...

أمَّا أنّي قست ابن تيمية على المعتزلة فليس المقصود...

بل المقصود نقض قياسك أنت بأن جعلت علة القياس للنجاة وصحة الاعتقاد هي كون الشخص متسمياً بأنَّه سنّي.

أمَّا الفرق بين الشيخ ابن عربي وابن تيمية الذي له قلت إنَّه إن كان صحَّ عنه الكفر من القول فإنَّما هو بأنَّ الكثير من العلماء ينكرون نسبة هذه الكتب للشيخ ابن عربي أو يقولون إنَّه قد تلوعب ببعضها-بغض النظر عن كون بعض العلماء يرون كونها للشيخ ابن عربي حقاً-، فحصل احتمال بأنَّ هذا يصح عن الشيخ ابن عربي، أمَّا ابن تيمية فكتبه لا خلاف في أنَّه له من غير ما تلاعب بها ...

فإذن المنقول عن ابن تيمية متواتر.

وقد سبق ما قلت إنَّه به أبعد من المعتزلة فأعد قراءته...

فإن لم تفهمه فاقرأ...

ومالك تركت الكلام على الهروي الحلولي مع أنَّه مع كونه حلولياً يسميه ابن تيمية بشيخ الإسلام؟!!!

أمَّا كلام ابن قيم الجوزية في كتاب [حادي الأرواح] بفهو أنَّ ابن تيمية قد قال بفناء النار...

وكلام ابن قيم الجوزية بعد وفاة ابن تيمية لأنَّه ترحّم عليه...

وهو تلميذه الأعرف به والأضبط نقلاً عنه...

إذن ثبت أنَّ ابن تيمية قائل بفناء النار صراحة...

فإمَّا أن تقول ذلك أو أن تقول بأنَّ ابن قيم الجوزية كاذب....

فانظر أمرك.

وراجع أنت ما قد قال في ذلك الكتاب!

أمَّا قولك: (وأما قولك عن دفاع ابن تيمية عن الأشاعرة لا يعني أنَّه منهم أو محبّ لهم فهو باطل إذ أنه لا يعلم النوايا إلا الله تعالى فهو على خلاف دائم معهم في الأفكار لا الأشخاص )

فكلامك عليك والله...

إذ إنَّك أنت لا تعلم نيّته فكيف تدرك أنَّه إن كان دافع عنهم فهو محبّ لهم؟!

ولم أقل من قبل إلا عدم لزوم كونه محباً لهم معترضاً على استنتاجك العجاب.

ثمَّ إنَّك يقيناً لم تقرأ لابن تيمية...

إذ إنَّك لا تدري أنَّه كثير من كلامه في الكلام على الأئمّة قدحاً وتشويهاً لهم رضي الله عنهم...!

أفلا نظرت في كلامه على الإمام الفخر رضي الله عنه؟!

أو الإمام الجويني رضي الله عنه؟!

أو ما مقل عن ابن حزم -معجباً به- في كلامه السفيه على الإمام ابن فورك رضي الله عنه؟!

اقرأ ثمَّ احكم.

أمَّا ابن رشد فقولك إنَّه يرجع إلى قول السلف أكثر من الأشاعرة يعني أنَّك جاهل أنت ومن تنقل عنه !

إذ هو فيلسوف.

ألا تدري ماذا يعني أنَّه فيلسوف؟!

إنَّه قائل إنَّ الله سبحانه وتعالى علة للعالم وليس بخالقه بإرادة...

فهو قائل بقدم مادة العالم...

وهو قائل بمنع حشر الأجساد...

وعلى هذا كفرنا الفلاسفة!

أم إنَّ الفلاسفة ليسوا بكفار عندك؟!

أمَّا كلامه على وجود اعتقاد للعوام وآخر للخواص فأنت لم تقرأه ولا من تنقل عنه...

فجهلك ليس يصح أن يكون مستنداً لتبرئة ابن رشد!

ولن أقرئك مالم تقرأ أنت له.

أمَّا الإمام الغزالي رضي الله عنه فلم تفهم قوله.

أمَّا الشيخ محمند عبده فكلامه باطل رأساً...

ولو كنت تدري مقصوده لما أخذت كلامه ببراءة لكنَّك لست تدري!

أمَّا الإمام الشيخ الأشعري رضي الله عنه فكلامه المنقول آنفاً فنصٌّ واضح وأنت من لم يفهمه.

قولك: ( فالأخذ بالظاهر دون الرجوع إلى حقيقة أنَّ علم الله سبحانه وتعالى ليس بزمانيّ ومن غير التأويل موصل إلى القول بحدوث علم الله سبحانه وتعالى بالحوادث وهو كفر صريح) هو عين مقصودي...

فإذن هنالك من الآيات الكريمة ممَّا قد تشابه فإن أخذ بظاهره لزم الكفر والعياذ بالله من غير الرجوع إلى المحكم.

وبعد هذا أقول إنَّك يجب أن تقرأ وتفهم ما يقول أهل السنّة والجماعة أولاً...

ثمَّ تقرأ وتفهم لا بن تيمية ثانياً...

فإن لم تفعل فما لك تدخل ما لا مدخل فيه لك؟!

فاصبر على نفسك...

وسامحني على ما به جفاء...

والسلام عليكم...

احمد اسماعيل التل
17-06-2009, 11:41
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أعتذر للتأخير لوجود خلل فني في عضويتي فقد منعت من الدخول إلى المنتدى الكريم بأهله مراراً
يا أخي محمد كلامك غير مقنع لأنه لا يستند إلى أقوال علمية وتهجمك علي الغير مبرر لأن الحوار يقتضي الأخذ والرد بأدلة علمية وأنت تدور حول الموضوع ولم تستطيع إلى الآن إثبات أي قول من أقوالك بينما قلت لك مرارا وتكرارا بأن الحوار يقتضي الدليل بل عملت على تأويلات غير مقنعة دون الدليل الواضح والبين من خلال التكلم على العلماء بما لم يقولوا من أمثال تأويلات أقوال أبي الحسن الأشعري رحمه الله تعالى وهو منها براء وأريد القول لك قبل الدخول في لب الموضوع بأنه يجب تناول الموضوع من كافة جوانبه لا تقتصر على موضوع واحد دون النظر إلى كافة جوانبه كالذي يريد تفسير كتاب الله دون النظر إلى أسباب النزول وربط الآيات السابقة باللاحقة ويعتمد على هواه وهو تفسير باطل كما هو متفق عليه بين العلماء وخاصة أن للمفسر شروط وجب تناولها حتى يستطيع التفسير فأمن النظر في هذا الكلام ولا أقصد التجريح فوجدتك لا تعلم ما هو التناقض فعلم أنك قاصر النظر لأنه لا بد من تناول الموضوع من كافة جوانبه وليس المهم أن تعرف ما هو التناقض فلو كنت لا أعرفه لما توصلت في الحوار
إلى هذا القول ففي هذا الرد كفاية وأما تعريفك للتناقض هو أن ينقض بعض الكلام بعضاً، فمعنى التناقض في اصطلاح المنطق هو اختلاف اللفظين أو القضيتين اختلافا يقتضي لذاته صدق أحدهما أو كذب الأخرى فهو معنى التناقض على وجه الدقة إذا أردت التعريف الصحيح على قول أهل المنطق لا أقوال أهل العامة .
وقولك وما ذكرت عني ليس بتناقض لأنَّ الكلام على ابن عربي غير الكلام على ابن تيمية ، أمَّا أنّي قست ابن تيمية على المعتزلة فليس هو المقصود، وعلم أنك تتلاعب بالألفاظ لا أكثر حيث انك تقيس من تشاء وتنفي كيفما تشاء فالتناقض واضح وذكرت لك في الحوار السابق التناقض البين الذي كل من يقرأه يعلم أنه متناقض كل النقض من خلال القياس الفاسد الذي قست عليه، وإنما قولك المقصود نقض قياسك أنت بأني جعلت علة القياس للنجاة وصحة الاعتقاد هي كون الشخص متسمياً بأنَّه سنّي فالخطأ موجود عند كل البشر وإن لكل شخص رأيه الخاص به واعتقاده و لا تنسى قول الإمام مالك كل يؤخذ ويرد إلا صاحب هذا القبر ويقصد به النبي " صلى الله عليه وسلم" ثم الخلاف بالرأي لا يفسد للود قضية ولا يخرج أحد من أهل السنة والجماعة . وأما قولك أمَّا الفرق بين الشيخ ابن عربي وابن تيمية الذي له قلت إنَّه إن كان صحَّ عنه الكفر من القول فإنَّما هو بأنَّ الكثير من العلماء ينكرون نسبة هذه الكتب للشيخ ابن عربي أو يقولون إنَّه قد تلوعب ببعضها-بغض النظر عن كون بعض العلماء يرون كونها للشيخ ابن عربي حقاً-، فحصل احتمال بأنَّ هذا يصح عن الشيخ ابن عربي، أمَّا ابن تيمية فكتبه لا خلاف في أنَّه له من غير تلاعب بها قلت لك مرارا وتكرارا بأنه يجب التماس العذر للجميع وقلت لك أن ابن تيمية لم يقل هذا الكلام واثبت أن ابن تيمية قالها بنفسه ، وأنت نفسك تقول عن الأشعري أن المقصود أن الله تعالى في السماء أنه جهة العلو فأثبت بالدليل أن الأشعري قالها لن تستطيع ذالك لأن كلام الأشعري والباقلاني واضح كعين الشمس لا تستطيع إنكاره وراجع قول الغزالي الذي صرح بأن الأشعري يقول كما يقول السلف من قبل وأنت تقول فإذن المنقول عن ابن تيمية متواتر. والتواتر هو نقل جمع عن جمع من غير تواطؤهم على الكذب وقلت لك أن ابن تيمية لم يقله وإنما نقله ابن القيم فارجع لمصطلحات الحديث حتى تستطيع التفريق ما بين المتواتر والآحاد وغيرها من المصطلحات وأما قولك ومالك تركت الكلام على الهروي الحلولي مع أنَّه مع كونه حلولياً يسميه ابن تيمية بشيخ الإسلام؟ قل لي أين ذلك القول ونسبته لشيخ الإسلام وأما قولك وهو تلميذه الأعرف به والأضبط نقلاً عنه فيمكن أنه البس على ابن القيم هذا القول أو أنه فهم خطأ وكثير من الكتب قد دس الكلام في ثناياها الكذب على المؤلفين فأستطيع أخذ الكلام منك ودسه لشخص آخر مشهور بالمؤلفات وهو ليس ذنبه فلتمس له العذر فكم من خطأ أزيل بعد برهة وتبن أن الذي نسب إليه هذا الخطأ ظلما فنلتمس له العذر وأما قولك إذن ثبت أنَّ ابن تيمية قائل بفناء النار صراحة لم يقله ابن تيمية وأنت تقول قالها بصراحة وكلنا نعلم أن أي شخص قال عن شخص آخر كلاما فإنه لا بد له من بينة ولا تنسى قصة أبو موسى الأشعري مع عمر بن الخطاب " رضي الله عنهما" في الاستئذان فهل يعني أن عمر بن الخطاب قد كذبه فلا يمكن أن يكون ابن الخطاب قد كذبه ولكن أراد التثبت وهو يعلم صدقه ولم يأخذ بالظن وهو صحابي فغيره أولى وأما قولك فإمَّا أن تقول ذلك أو أن تقول بأنَّ ابن قيم الجوزية كاذب فقد رددت عليه بالتماس العذر بأنه يمكن التوهم بأن ابن تيمية قالها أو دس عليه هذا الكلام والأنبياء فقط المعصومون عن الخطأ مع الاختلاف في السهو بين مجيز وناف وأما قولك دفاع ابن تيمية عن الأشاعرة لا يعني أنَّه منهم أو محبّ لهم فهو باطل إذ أنه لا يعلم النوايا إلا الله تعالى فهو على خلاف دائم معهم في الأفكار لا الأشخاص
فكلامك عليك والله...إذ إنَّك أنت لا تعلم نيّته فكيف تدرك أنَّه إن كان دافع عنهم فهو محبّ لهم؟!ولم أقل من قبل إلا عدم لزوم كونه محباً لهم معترضاً على استنتاجك العجاب فهذا تجني علي وعلى الشيخ فقد قلت أنه يدافع عن المذهب لا الأشخاص ولم أقل أنا داخل في نيته وهو يدافع عن الحق ضد الباطل وخاصة أن ضد الفلاسفة والفلسفة ومع أنه على خلاف دائم مع الأشاعرة إلا أنه مدافع عن الحق في وجه الباطل وقد رأى الحق مع الأشاعرة في هذه المسألة لا يعني أنه ضدهم يقول بتكفيرهم وهو لم يقله بعكس الرافضة وغيرهم فقد كفر الغزالي الفلاسفة مع أن محمد عبده وابن رشد خطأ الغزالي ولم يكفروه في هذه المسألة لأنهم يعلمون أنه مجتهد وأدلة الظنية قابلة للاجتهاد فراجع كتب المجتهد وشروطه للشيخ القرضاوي في كتبه الأصالة والتجديد والفقه الإسلامي بين الأصالة والتجديد والاجتهاد وغيرها الكثير وستعلم أن كلامي حق لا الباطل ولا أبتغي غير الحق ويدل هذا الأمر" الجدال بين العلماء" على أنهم يعلمون ضوابط الحوار والردود دون الظن السيئ بأهله، وأما قولك أمَّا ابن رشد فقولي إنَّه يرجع إلى قول السلف أكثر من الأشاعرة يعني أنَّك جاهل أنت ومن تنقل عنه !

إذ هو فيلسوف.ألا تدري ماذا يعني أنَّه فيلسوف؟! أريد أن أسألك سؤالاً هل الغزالي فيلسوف أم متكلم فإذا قلت فيلسوف فهل الفيلسوف يكفر نفسه وإذا كان متكلماً فكيف يقحم نفسه بما لا يعرف لولا أنه قد درس الفلسفة لمدة سنتين كما قال عن نفسه في كتابه المنقذ من الضلال ، فالغزالي فيلسوف أشعري يتكلم بالفلسفة ومذهبه أشعري ونجد الأشاعرة والفلسفة على تناقض تام فكيف يكون فيلسوف أشعري ستقول لي أنه متكلم وسأقول لك ما الدليل على أنه متكلم فكلنا يعلم أنه من قرأ للغزالي يجده فيلسوف أكثر منه أشعري مع أته أشعري وأقول لك هل تستطيع معرفة ما مذهبي واعتقادي وإذا كنت أناصر ابن تيمية فهل أنا يعني سلفي أو أشعري فقل لي أنت ما مذهبي ستقول لي إنك سلفي لأني أدافع عن ابن تيمية أو أشعري لأني أدافع عن الأشاعرة فالنية لله تعالى يعرفها ولا يعني أني أشعري أو سلفي فليس بالضرورة أن أدافع عن شخص معين أو مذهب معين أني أتبنى جميع آرائه لما فيها من الإيجابيات أو السلبيات وأما قولك عن محمد عبده بالبطلان فكيف تحكم على الشخص بأن كلامه باطل وما دليلك على ذلك بأن كلامه باطل نعم له من الهفوات في المسائل الظنية لا اليقينية فللإمام كما أخبر النبي إما مخطئ له أجر أو مصيب له أجران وهل قرأت له وما مقدار قرآئتك له وكيف تحكم على الشخص بأن كلامه باطل وذاك صح فكن منصفاً ولا تتبع هواك في الحكم على أي شخص وأما طعنك الغير مبرر لي بأني جاهل فعلم أنك تصف شخص بريء من وصفك له لأنك لا تعرفه بل حكمت من خلال عقلك القاصر عن إدراك الحقائق المستندة إلى الدليل فقد قلت لك من خلال كلامي السابق لا تهرف بدون دليل وراجع كل كلامي فأنا منذ أن قمت بالحوار معك آتيك بالدليل أما أنت فإنك تريد الجدال قطعا فأين الأدلة على كل كلامك بعكسي الذي أقول لك قولا وأحضر لك الدليل على ذالك وراجع جميع أقوالي السابقة وأنا مستعد لقبول قولك ولكن بحدود أدب المناظرات والحوار دون الطعن وأما قول الأشعري فعلم يا أخي أن ا لغزالي نقل عنه بالتصريح فراجع كتب الأشعري ونقل الغزالي عنه وراجع كتاب القول المبين للأستاذ الدكتور محمد مهدي جامعة الأزهر الشريف الذي نقل عن الغزالي هذا القول ولا تكن متعصب لأنك أشعري وتغمض الطرف عن الحق فتق الله ولا تهرف على الرجل بما لا تعرف فقد صرح بوجود الله صراحة لا ضمنا كما تدعي فما الدليل على إدعائك المزعوم وأخيرا تقول لي أن لا أقحم نفسي في شيء لا أعرفه فهو مردود عليك من خلال الأدلة التي قلتها لك مرارا وتكرارا ولا تكن مغرورا لأنك أدنت نفسك بنفسك من خلال عدم الإتيان ببرهان واحد فأنا أقرأ ما أفهمه وأفهم ما أقرأه ولا أريد مجرد الظهور بمجادلة عقيمة لا طائل منها فالهدف الأسمى من وراء هذه المجادلات هو الوصول إلى الحق بالدليل لا ا لمجادلة من أجل ا لظهور دون أدلة فلا تقحم نفسك بأمور لا تفهمها فمن يريد الجدال فعليه بالأدلة الصريحة البينة فمن الذي يقحم نفسه بشيء لا يعرفه ما الدليل على أقوالك فقرأ أقوال أهل السنة والجماعة ومعتقداتهم وركز على أدلة كل فريق ثم أقحم نفسك في مجادلة الغير على أساس الدليل وأعتذر عن الأخطاء الإملائية نظراً لضيق الوقت في إصلاحها ورد علي من خلال الأدلة ولا تكن عاجزا فتتهرب إلى الطعن بالشخص الذي يناظرك على أساس الأدلة البرهانية فراجع كل كلامي وفنده على أساس الدليل إن استطعت وسلام على من أتبع أهل السنة والجماعة وسار على تبرئة العلماء مما أسنده كتاب التاريخ من التزوير في أكثرة والله المستعان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته المحب للخير ووحدة الأمة أحمد

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
17-06-2009, 14:46
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي العزيز أحمد،

قلتُُ فيما قد سبق إنّي لا أرى ما بيننا يستحق لأن يكون حواراً لما أرى أنَّه اختلاف من حيث تحقيق النظر...

فلذلك لا أرى إجابتك عمَّا أراك فيما هو أصله غالطاً غير منتبه لنصّ كلامي هارباً من محكمه إلى ما ظننت متشابهاً منه...

وليس لي يا أخي أن أحكم عليك -إلا أنّي لو حكّمت بحسب ما قد جرى بيننا من كلام لحكمت بحاجتك إلى أصول كتب علم الكلام متدرجاً من أولها، وهذه نصيحة لا تظننَّ نفسك عالياً عليها إذ لست-...

ولا أريد الرد عليك لأنّي لست كثير الكتابة الآن وليس عندي من الوقت...

ولكن أجيبك إجمالاً بشيء واحد هو أنَّك لم تحقق ما قد كتبتُ...

فلو كنت حققته وعلمت مقصودي منه حُل كبير إشكالك...

أمَّا صغيره كتغلطتي بتعريف التناقض فليس بمحلّ مع صحة تعريفي لأنَّه بالمصداق -الأغلب أنَّك لن تفهم جملي القصيرة هذه مع أنَّ كلاً منها تامّ المعنى، وللحاجة إلى تفسيرها ستفسرها خطأ-...

فصحّ على تعريف المناطقة كما عند العامّة...

وقولك كذلك إنّي مبطل إذ أستشهد بنقل ابن قيم الجوزية مع كونه خبر واحد...

وكنت قد احتملت أنا هذا الاحتمال يا أخي فقلت إنَّه إن كان ابن قيم الجوزية قد نقله في بعض المتواتر عنه من كتبه فإمَّا أن يكون حقاً أو باطلاً...

فإن كان باطلاً فابن قيم الجوزية على شيخه كاذب فسلّم بهذا أو بذاك...

والمعلوم أنَّ ابن قيم الجوزية مخلص لشيخه فكيف يكون عليه كاذباً؟!

ولا تظننَّ أخي أحمد أنّي متهرب منك إذ لا يهمني هذا الذي لا أسلم بأنَّه حوار إلا ما يسمى عندنا بحوار الطرشان -ولا أقصد هناإهانتك لأنَّ الطرفين في هذا المثل على صمم-...

أمَّا ما رأيتني غير آت عليه بدليل فمن قصورك في إدراك مقصودي...

فيا أخي أحمد...

أقصر همّتك في تحقيق المسائل إذ أنت مبتدئ...

فلئن لم تفعل بقيت على ما تظنُّ من رتبة منفوخة نفخاً...

ولأنّي متأكد من ابتدائيتك سأسألك سؤالاً اختباراً لك عالماً بأنَّك لن تجيبه محقاً...

والسؤال إنَّما هو لأقطع ما سبق من الكلام معك لأريك أنَّك لم تفهم عنّي أغلب قولي السابق ورددت عليه بما ليس عليه بجواب.

فقد مللت -مع احترامي لهمتك لإثبات قولك أياً كان-

أمَّا السؤال فهو:

يقول السادة الأشاعرة إنَّ الترجيح من غير مرجح باطل

وإلا جاز حدوث شيء لا من شيء

ثمَّ يقولون إنَّ الله سبحانه وتعالى يرجح لا لشيء

لأنَّه سبحانه وتعالى ليس بفاعل من علية ولا لغرض

فنقضوا الأصل

إن قلت بأنَّه لأنَّه سبحانه وتعالى له صفة الإرادة للأشياء

أجبت بانتقال السؤال إلى الإرادة

فإن قلت بأنَّها ليست بحاجة إلى ترجيح لأنَّها قديمة أجبت بأنَّ احتمال كونها على غير ما هي عليه موجود كإرادة خلق البشر بلون أزرق

فإذن تكون الإرادة ممكنة

وكلّ ممكن موجود فإنَّما هو مرجح

وكلّ مرجح حادث يقيناً

ففي هذا السؤال مغالطة

مغالطة سهلة

أو فلنقل إنَّها سهلة غير واضحة

عليها ينبني السؤال

ستجد المؤشر إلى الجواب بأصغر متن كلاميّ في الكلام على صفة الإرادة

وعلى كلّ حال...

امتحاني هذا لامتعاضي من نظرك إلى المرتبة الظانّ أنّك فيها...

فإن نجحت كان حقاً لك عليّ ما تأمر...

ولا أظنّك -على سهولة السؤال- مجيباً...

والرجاء أن لا تعدَّ هذا استفزازاً -مع أنَّ الظاهر منه كذلك-...

ولا يجيبن غيرك بلسانك...

ونحن على أمانتك...

ويبقى أن تقول إنّي متكبر عليك مستكبر عن قواطع أدلتك ويقينيات براهينك...

فلستُ

والله أعلم بي

والسلام عليكم...

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
17-06-2009, 15:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

سأضرب مثلاً عن غفلتك عن تحقيق كلامي وفهمه بحق...

فهل أجبت عن كلامي على ابن رشد؟!

والسلام عليكم...