المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة الرؤية وحيث الجارية من منظور اخر



عمار عبد الله
27-06-2007, 01:51
وذكر الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمه الله تعالى في كتابه الميزان الذرية المبين لعقائد الفرقة العلية , قال : ومما يؤيد صحة التجلي في رتبة التقيد , تقريره صلى الله عليه وسلم للجارية السوداء , بأن الله في السماء حين قال ( أين الله ) : ثم شهد لها بالإيمان حين قالت : ( إن الله في السماء ) . وقال : (مؤمنة ورب الكعبة ) . ووصية جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم : ( اعبد الله كأنك تراه ) . وأوصى بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته . ومعلوم عند كل منصف أن مخلوقا لا يرى ربه إلا مقيدا بجهة , لأنه غيره بلا شك , لا عينه , فإذا كان التخيل يقع لأكبر الناس معرفة بالله , فكيف بآحاد المؤمنين؟
وقد بلغنا أن " عيسى " عليه السلام , مر برجل ساجد وهو يقول في سجوده : ( يا رب , لو علمت أين حمارك الذي تركبه لعملت له بردعة ورصعتها بالجواهر ) فحركه عيسى عليه السلام , وقال : ويحك ! وهل لله تعالى حمار ) وأنكر عليه ذلك . فأوحى الله تعالى إليه : ( يا عيسى , دع البرادعي , فإنه مجدني بقدر وسعه وطاقته , وقد جازيته على تعظيمه لي , على قدر معرفته ) انتهى .
ولم يجازه الله تعالى على ذلك إلا لأنه سبحانه يعلم أنه تجلى عليه بما تصوره ذالك البرادعي في عقله من الصورة المقتضية لأن يكون له حمار يركبه .
فلما خاطبه البرادعي وهو متجل ٍ عليه في تلك الصورة , التي لا مناسبة بينها وبينه أصلا , إذ هو سبحانه منزه عن الصور كلها , جازاه على تعظيمه له على قدر معرفته . وكل عباد الله تعالى كذلك , من أنبياء وأولياء وغيرهم .
فإن صور التجليات كلها على قلوب العباد متساوية في أنها صور حادثة . وإنما الفرق بين الخواص والعوام بإنكار شئ من صور التجلي , وعدم إنكار ذلك .:D :D
قال " الشيخ الاكبر " رضي الله عنه , من جملة أبيات له :
{ عقد الخلائق في الاله عقائدا *** وأنا اعتقدت جميع ما اعتقدوه }
وقال أيضا :
{ لقد صار قلبي قابلا كل صورة *** فدير لرهبان وبيت لأوثان
ومرعى لغزلان وكعبة طائف *** وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت *** ركائبه فالدين ديني وإيماني }
ولكن إذا تجلى سبحانه بالصورة على قلب أحد لم يكن عنده شك ولا شبهة أنه هو الحق سبحانه وتعالى .
فيكون علمه به مع تلك الصورة علما صحيحا .
والحكم عليه معها حكما صحيحا . و ( الله يفعل ما يشاء ) و ( يحكم ما يريد ) .
كما ورد في بعض أوراد الشيخ الأكبر رضي الله عنه , من قوله : { إذا كشف فلا غير , وإذا ستر فكل غير } انتهى .
وإنما كان عيسى عليه السلام حين أنكر على البرادعي قوله ذلك , مأمورا ببيان أحكام الظاهر , بمقتضى التوراة للعوام من المؤمنين الذين قد استتر عنهم ربهم .
ولم يكن متجليا عليهم إلا في صور اعتقاداتهم .
فغلب عليه عليه في ذلك الوقت حكم الظاهر .
فإنه عليه السلام أرسل لتقرير أحكام التوراة تبعا لشريعة موسى عليه السلام , وليس الانجيل بناسخ لأحكام التوراة كلها , وإنما هو معارف وأسرار إلهية . قال تعالى ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم ) . وإلا فإن عيسى عليه السلام عارف بالتجليات الالهية على كل حال , والله الموفق لا سواه .
الوجود الحق والخطاب الصدق , عبد الغني النابلسي , مطبوع ( 80 , 81 ) مخطوط : ( ق 28 ب , ق 29 أ ) ت : بكري علاء الدين
ملاحظة : المخطوط بخط النابلسي وتصحيحه كما يذكر المحقق

علوي باعقيل
13-07-2007, 18:06
سأوضح كلامي حتى لا يحذف..

يا عمار ..
ماذا تفهم من كلام الشعراني تنكره؟ أي ما وجه إنكارك؟
أريد أن أستوضح فقط حتى نضع النقاط على الحروف ثم يأتيك الرد إن شاء الله ..

عمار عبد الله
13-07-2007, 19:59
ومعلوم عند كل منصف أن مخلوقا لا يرى ربه إلا مقيدا بجهة , لأنه غيره بلا شك , لا عينه
ما تفهم من هذا الكلام
طبعا والكلام مرفوض جملة وتفصيلا ولكن نبدأ نقطة نقطة

علوي باعقيل
13-07-2007, 20:57
النقطة الأولى ما المقصود بالرؤية ؟
هات الجواب ...

محمد نصار
13-07-2007, 23:39
لم ينتبه شانئ الإمام الشعراني إلى كلمة انتهى بعد حكاية البرادعي مع سيدنا عيسى عليه السلام فهي إشارة من الإمام النابلسي إلى انتهاء نقله عن الإمام الشعراني واستمر في الكلام وذكر أبيات الشيخ ابن عربي وكأن الإمام الشعراني هو القائل بينما القائل هو سيدي النابلسي رضي الله عنه.

سبحان الله!!

متعنا الله بالبصر والبصيرة.

عمار عبد الله
14-07-2007, 11:57
ومعلوم عند كل منصف أن مخلوقا لا يرى ربه إلا مقيدا بجهة , لأنه غيره بلا شك , لا عينه
هذا الكلام للشعراني
وأنا لم أنتقل إلى كلام النابلسي أو ابن عربي
الاخ علوي باعقيل
لاداعي للسفسطة فالكلام واضح

علوي باعقيل
14-07-2007, 12:21
كالعادة لم يجب ولن يجيب هذا المفتري الكذاب

عمار عبد الله
14-07-2007, 12:26
.............. وانسلت
...............والقافلة تسير

عمار عبد الله
14-07-2007, 12:30
أنت لا تفهم كلام الفصوص ,وكلام النابلسي , وكلام الشعرني
ويبدو لي أنك لا تفهم لأنك لا تريد ذلك
وقد يكون ذلك لعدم وجود قابلية الفهم أصلا
فالكلام هنا واضح وغير محتاج لكثير من للف والدوران

علوي باعقيل
14-07-2007, 12:50
القافلة تسير بالكذب :)
وما موضوع ختم الولاية عنك ببعيد فقد انكشف الأمر وبان كذبك وافتراؤك

محمد نصار
14-07-2007, 14:53
هذا الكلام للشعراني
وأنا لم أنتقل إلى كلام النابلسي أو ابن عربي


فلماذا كان التكبير والتصغير واستخدام الألوان في الذي يليه. لا شك أنه سوء الظن والنية التي تجعلك ترى الذم حيث لا مذمة.

محمد نصار
14-07-2007, 14:56
أين الإجماع على القول بالمعية الذاتية؟

وأين الكلام في بطشي أشد؟

وماذا عن كلام الذهبي في ابن عربي؟

ولماذا لم تقر بتعامي البقاعي عنه؟

وأين الرجوع إلى الحق بعد ثبوت الباطل؟

وأين ردك على ما قلته بشأن نقول الإمام عبد الوهاب الشعراني غير الثابتة؟

وهل كل خطأ في النقل أو العزو يقتضي الكذب؟

عمار عبد الله
14-07-2007, 16:57
الاخ علوي باعقيل
أنت تعترف أنك لا تفهم كلام الفصوص , أو لا تفهم
ولم تبين ذلك ومازال سؤال الاخ محمد هشام موجدا هناك فانظره واجب لنفهم مذهبك الخليط
الاخ محمد سيد نصار
افتح رابطا جديدا لنعيد الحوار
أما هنا فلا كلام لك إلا في الموضوع المطروح
وهو الرؤية عند الشعراني وطريقة تفسيره لحديث الجارية
وننتقل بعد ذلك إلى موضوع وحدة الاديان الذي هو نتيجة حتمية للقول بوحدة الوجود
اما ان تحاور في هذا أو وفر على نفسك وغيرك الوقت

عمار عبد الله
14-07-2007, 16:59
لم اجد إلى الان محاور يشرح لنا كلام الشعراني السابق فأقول :
ومعلوم عند كل منصف أن مخلوقا لا يرى ربه إلا مقيدا بجهة , لأنه غيره بلا شك , لا عينه
هذا القول عين كلام المجسمة الوثنية في موضوع الرؤية وما يلتزمه الشيخ هنا يدل على .............
اترك لكم الاستنباط
هذا أولا
ومن يقول

لا شك أنه سوء الظن والنية التي تجعلك ترى الذم حيث لا مذمة.
فهو أما أن يكون دليل على جهل قائله بما يبنى على هذا الكلام من طوام
أو التزامه بتلك الطوام
هداه الله

محمد نصار
14-07-2007, 19:22
ما زلت تتعامى
وأنا لم أنكر نسبة الكلام المقتبس للشعراني ولكنك لا تريد أن تعترف أن بقية الكلام سقته على سبيل أنه كلام الإمام الشعراني.

وقلت لك من قبل أنا على استعداد لاستئناف الحوار شريطة أن تسحب اتهامك للإمام الشعراني بالكذب وتطرح النقول للتوثيق من عدمه.

أما زعمك في رسالتك على الخاص أنني اتهمت البقاعي بالكذب فالحق أنني لم أفعل سوى سوق كلام السخاوي فيه فكلامك ينبغي أن يتوجه إلى السخاوي لا إلى شخصي.

ولا تقاس هذه بتلك لأنك صاحب الاتهام للإمام بالكذب فأنت الذي تسحبه.

محمد نصار
14-07-2007, 19:28
أين الإجماع على القول بالمعية الذاتية؟

وأين الكلام في بطشي أشد؟

وماذا عن كلام الذهبي في ابن عربي؟

ولماذا لم تقر بتعامي البقاعي عنه؟

وأين الرجوع إلى الحق بعد ثبوت الباطل؟

وأين ردك على ما قلته بشأن نقول الإمام عبد الوهاب الشعراني غير الثابتة؟

وهل كل خطأ في النقل أو العزو يقتضي الكذب؟

علوي باعقيل
15-07-2007, 00:22
يقول عمار: ( "ومعلوم عند كل منصف أن مخلوقا لا يرى ربه إلا مقيدا بجهة , لأنه غيره بلا شك , لا عينه "
هذا القول عين كلام المجسمة الوثنية في موضوع الرؤية وما يلتزمه الشيخ هنا يدل على ...)

فهذا يدل أن عمار فهم من قصد الشعراني الرؤية الحقيقية بعيني الرأس؟!!
فهذا الافتراء والكذب ينكشف بثلاثة أمور:
الأول: عقيدة الشيخ الشعراني في الله تعالى كما في اليواقيت.
الثاني: قوله ( فإذا كان التخيل يقع لأكبر الناس ) فالرؤية ليست رؤية حقيقية إنما رؤية تخيل وتصور. فأكبر أشعري على ظهر الأرض لا يمكنه إلا أن يتصور لقوة سلطان الخيال.
الثالث: العبارة التي وضع تحتها عمار خطا تثبت أن الشعراني ينزه الله عن الجهة وعمار لا يشعر وهي ( لأنه غيره بلا شك لا عينه ) ، فإن الهاء في غيره وعينه تعود إلى الله تعالى. فكأنه يقول: "إن الإنسان لا يرى ربه في تصوره إلا مقيدا بجهة، وذلك لحكم تصوره ولأن المرئي - الله تعالى - ليس هو ذات الله تعالى بل غيره. فالجهة ليسة صفة ربه بل صفة ما يتصوره هو، فلأن الله تعالى لا يُرى في جهة فالذي يراه هذا الإنسان ليس هو ذات الله تعالى بل غيره بلا أدنى شك، تعالى الله عن الجهة". فهذه العبارة تدل على أن الشعراني ينزه الله تعالى عن الجهة قطعا. والرؤية خاصة بالتصور وليست هي رؤية حقيقية.

علوي باعقيل
15-07-2007, 01:00
فكيف بعد ذلك يدعي عمار أن قول الشعراني عين كلام المجسمة ؟؟؟؟!!!!! فإن المجسمة يقولون بأن حقيقة الله تعالى في جهة وإذا رؤي يرى في جهة وما يرون إلا حقيقة الله تعالى. وأما الشعراني فلا يقول بهذا كما هو واضح من العبارة عند العاقل المنصف.

علوي باعقيل
15-07-2007, 01:05
تعديل:
كأن الشعراني يقول: "إن الإنسان لا يرى ربه في تصوره إلا مقيدا بجهة، وذلك لحكم تصوره لا لحقيقة المقصود بهذه الرؤية وهو الله، فإن الله تعالى لا يحل في خلقه ولا خلقه يحلون فيه، والمرئي في التصور شيء والمقصود به شيء آخر، ولأن المرئي - الذي يُظن أنه الله تعالى - ليس هو الله تعالى بل غيره فإن الله تعالى ليس كمثله شيء ولا تدركه الأوهام، فكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك ..."

خالد حمد علي
17-07-2007, 11:38
الأخوة الأفاضل

حقيقة إني خجلت بل وصُدمت حينما رأيت هذه العبارات غير اللائقة تكتب في منتدى الأصلين ، الذي كان من المفترض أن يقوم الأعضاء الكرام بتنزيهه عن مثل تلكم الألفاظ .

فالحوار العلمي وأنتم أدرى وأعلم لا يُدار بتسخيف وتسفيه المناقش ، وإنما يقتصر على الكلام العلمي ، فإن أبى المُناقش إلا التهكم فلا مفر من ترك النقاش وعدم النزول معه فيما يذهب إليه .

علوي باعقيل
31-07-2007, 09:43
لم يجب ؟؟؟

naser Ameen naser
12-08-2007, 17:19
اسال باعقيل

هل الامام الشعراني يقصد باثبات الرؤية المقيدة بالجهة: بمعنى الحكم العقلي ام التصور التخيلي؟

ولا يفوتك ان الكلام بصدد شرح حديث الجارية

علوي باعقيل
13-08-2007, 02:58
ردي واضح جدا
فإن كان لديك جواب فهاته ولا تسأل

naser Ameen naser
13-08-2007, 10:04
ساعدني على الفهم لان الامر مختلف في الاحتمالين

علوي باعقيل
13-08-2007, 10:24
اقرأ الموضوع من أوله لتفهم
والجواب موجود فيه

لا تزيد

naser Ameen naser
13-08-2007, 10:46
ان كانت الرؤية المعنية حكما بالحكم العقلي فلا محل لكلام الشعراني
لان العقل يحكم بوجود الواجب وان له الكمالات ولا يتخيل
هكذا عمل المدركة

اما التصور التخيلي فلا يترتب عليه حقيقة علمية لانها حركة بالمحسوس
والله غير محسوس

علوي باعقيل
13-08-2007, 11:09
فاقرأ مشاركتي رقم 19 اقرأه جيدا
كأن الشعراني يقول: "إن الإنسان لا يرى ربه في تصوره إلا مقيدا بجهة، وذلك لحكم تصوره لا لحقيقة المقصود بهذه الرؤية وهو الله، فإن الله تعالى لا يحل في خلقه ولا خلقه يحلون فيه، والمرئي في التصور شيء والمقصود به شيء آخر، ولأن المرئي - الذي يُظن أنه الله تعالى - ليس هو الله تعالى بل غيره فإن الله تعالى ليس كمثله شيء ولا تدركه الأوهام، فكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك ..."

naser Ameen naser
14-08-2007, 11:07
راجع كلامي مرة اخرى

ولا مجال عندي لترتيبه بشكل اخر لظروف ما فاعذرني

علوي باعقيل
14-08-2007, 11:24
لم تقل إلا ما قلته أنا .. هذا ما ظهر لي ..
وإذا لم أحسن الفهم فاعذرني ولما يكون عندك المجال أخبرني !

أنتظرك

naser Ameen naser
14-08-2007, 12:31
الذي ينبغي ان تدركه ان التخيل قد يعارض حكم العقل

فان تخيلت الله فالعقل يحكم ببطلان هذه الصورة لمقدمات واحكام عقلية

فيستبين صحة التخيل من خلال الحكم العقلي المنصب عليه

وتذكر فان الخيال من نوع الادراك الحسي ولا يتصرف ال من مادته المادية المخزنة عنده والتي سبق ان راها

ولا تنسى ان الله غير مادي محسوس

فكل صورة محسوسة لله في الخيال هي غير صحيحة

علوي باعقيل
14-08-2007, 12:44
هداني الله وإياك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنت تظهر خلافا بيننا ولا يوجد خلاف ألبتة ؟!!!!!

هل بيني وبينك شيء لا سمح الله :)

naser Ameen naser
22-08-2007, 14:12
يا اخي قل لي ما هو رايك لابين لك اين الخلاف