المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مساعدة فى فهم النحو



محمد مصطفى محمود
21-06-2007, 19:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوانى الكرام , أخوكم ضعيف جداً فى اللغة , فنصحت بأن أبدأ فى التحفة السنية شرح المقدمة الآجرومية , وسأكتب هنا إن شاء الله ما استشكل على , وأرجو أن تساعدونى فى الفهم بارك الله فيكم.

جزاكم الله خيراً , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد مصطفى محمود
21-06-2007, 19:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه أول نقطة أشكلت على وأرجو مساعدتى فيها :



وأما الكلامُ النحويُّ ، فلابُدَّ من أن يجتمع فيه أربعة أمور : الأول أن يكون لفظاً ، والثاني أن يكون مركَّباً ، والثالث أن يكون مفيداً ، والرابع أن يكون موضوعاً بالوضع العربي .


وقد فهمت ولله الحمد الأجزاء الثلاثة الأولى ( اللفظ – التركيب – الإفادة ) , ولكن الجزء الرابع لم افهمه جيداً.

فما فهمته هو أنه يجب أن تكون الكلمات الموضوعة قد وضعها العرب , وليس الإنجليز أو الفرس أو الألمان.

ولكن هل لو قلت , (( لقد كتبت مقالتى بإستخدام الكمبيوتر )) هل هذا لا يعتبر كلاماً , لأن الـ ( كمبيوتر ) لم يضعها العرب ؟

وإن كان يعتبر كلاماً فما المقصود بالوضع العربى ؟

وإن كان لا يعتبر كلاماً فقد إستخدم القرآن الكريم بعض الكلمات الغير عربية مثل سندس واستبرق وتابوت , فكيف نجمع بين هذا وبين التعريف جزاكم الله خيراً ؟







قال : فالاسم يُعْرَفُ : بالْخَفْض ، وَالتَّنْوِينِ ، وَدخولِ الألِفِ وَالَّلامِ ، وَحُرُوف الْخَفْضِ ، وَهيَ : مِنْ ، وَإلي ، وَعَنْ ، وَعَلَي ، وَفي ، وَرُبَّ ، والْبَاءُ ، والْكافُ ، وَالَّلامُ ، وحُرُوفُ القَسَمِ ، وهِيَ : الْوَاوُ ، والْبَاءُ ، والتَّاءُ .



إذا قرأت كلاماً غير مشكل , وهذا الكلام مثل (( رحل غلام الشيخ إلى المنيا )).

فكلمة ( غلام ) أعتقد أنها إسم , ولكنى لا أجد أى من علامات معرفة الإسم فى هذا المثال , فلا يوجد كسرة الخفض فى آخر الكلمة ( هو فاعل مرفوع ) , ولا يوجد تنوين , ولم يدخل عليه ألف ولام , ولم يدخل عليه حرف خفض , فكيف ذلك ؟








وَإلهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ , كلمة ( إلهكم ) هنا كلمة ( إله ) أعتقد أنها إسم ولكن لم يدخل عليها حرف خفض ( فالواو للعطف حسب علمى ) , وليس بها تنوين , ولم يدخل عليها ألف ولام وليست فى محل جر لأى سبب فهى مرفوعة , إذاً ما علامة أنها إسم ؟

كذلك فى جملة ...قل إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي , فكلمة ( صلاة , نسك , محيا , ممات ) أعتقد أنها أسماء , ولكنها منصوبها بأن , فلا توجد علامة من علامات معرفة الأسماء فكيف نميزها ؟

محمد مصطفى محمود
21-06-2007, 19:34
قال : والفِعْلَ يُعْرَفُ بِقَدْ ، وَالسينِ و" سَوْفَ " وَتَاءِ التأْنيثِ السَّاكِنة .

فى هذا المثال < إنْ تُبْدُو خَيْرَا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُو عَنْ سُوءٍ ، فإنَّ الله كَانَ عَفُوَّا قَديرًا >

هنا الفعل ( تبدو , تخفو , تعفو , كان ) لم تدخل عليهم أى علامة من العلامات الأربع المذكورة فلم تسبق بـ قد , ولم تأتى السين ولا سوف قبلها , ولم تعقب بتاء التأنيث , فكيف ندلل على أن هذه الكلمات أفعال ؟


وهنا تكون أسئلتى انتهت فى باب التعريف بالكلام واقسامه

جزاكم الله خيراً , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحمد درويش
22-06-2007, 10:20
بسم الله الرحمن الرحيم

يوجد كتاب عن النحو والصرف لنعمة طبع 24 مرة فى 400 صحيفة مع بائعى الصحف بمصر ثمنه حوالى 40 جنيه غطى كل النحو والصرف بشمول وأسلوب حديث
والله المستعان
والسلام

محمد مصطفى محمود
22-06-2007, 11:58
جزاك الله خيراً

السلام عليكم

مصطفى أحمد ثابت
22-06-2007, 13:33
أخي محمد مصطفى : بارك الله فيك وزادك علما . سأحاول أن أذكر ما أعلم عما استشكل عليكم .
فما فهمته هو أنه يجب أن تكون الكلمات الموضوعة قد وضعها العرب , وليس الإنجليز أو الفرس أو الألمان.

ولكن هل لو قلت , (( لقد كتبت مقالتى بإستخدام الكمبيوتر )) هل هذا لا يعتبر كلاماً , لأن الـ ( كمبيوتر ) لم يضعها العرب ؟


أقول : إن فسر الوضع بالوضع العربي فيجب أن تكون الألفاظ التي يتكون منها الكلام عربية كي يصح إطلاق لفظ الكلام عليه عند النحاة , والمثال الذي ذكرته تضمن لفظا غير عربي فهو لا يسمى كلاما إلا باعتبار القصد _ أي القصد إلى إيصال معنى للسامع من خلال لفظة يفهم معناها وإن كانت غير عربية , ولذا فسر بعضهم الوضع في كلام المصنف بالقصد فيدخل في الحد المذكور كلام غير العرب , و يخرج منه الكلام العربي إن جرى على لسان من لا يقصد إيصال معنى ككلام الساهي والنائم .
قال الشيخ العشماوي : وهذا الخلاف مبني على خلاف آخر وهو أن دلالة الكلام وضعية بمعنى أن الواضع وضع زيد قائم ليدل على ثبوت القيام لزيد , أو عقلية بمعنى أن ثبوت القيام لزيد فهم من العقل , فإن قلنا بالأول وهو أن دلالة الكلام وضعية فيفسر الوضع بالوضع العربي , وإن قلنا بالثاني وهو أن دلالة الكلام عقلية فيفسر الوضع بالقصد .

مصطفى أحمد ثابت
22-06-2007, 14:21
قال : فالاسم يُعْرَفُ : بالْخَفْض ، وَالتَّنْوِينِ ، وَدخولِ الألِفِ وَالَّلامِ ، وَحُرُوف الْخَفْضِ ، وَهيَ : مِنْ ، وَإلي ، وَعَنْ ، وَعَلَي ، وَفي ، وَرُبَّ ، والْبَاءُ ، والْكافُ ، وَالَّلامُ ، وحُرُوفُ القَسَمِ ، وهِيَ : الْوَاوُ ، والْبَاءُ ، والتَّاءُ .
إذا قرأت كلاماً غير مشكل , وهذا الكلام مثل (( رحل غلام الشيخ إلى المنيا )).

فكلمة ( غلام ) أعتقد أنها إسم , ولكنى لا أجد أى من علامات معرفة الإسم فى هذا المثال , فلا يوجد كسرة الخفض فى آخر الكلمة ( هو فاعل مرفوع ) , ولا يوجد تنوين , ولم يدخل عليه ألف ولام , ولم يدخل عليه حرف خفض , فكيف ذلك ؟

اعلم أخي الفاضل أنه ليس المقصود بكون الاسم او غيره يعرف بعلامات معينة هو وجوب دخول هذه العلامات على تلك الكلمة بالفعل , وإنما المقصود هو صلاحية دخول هذه العلامة على تلك الكلمة واستقلالها بها دون غيرها من أقسام الكلام , وبيان هذا أنه إذا قال المصنف إن الاسم يعرف بالخفض كان معناه أن الخفض مختص بالأسماء فقط ولا يصح وجوده مع الأفعال والحروف وبالمقصود بالخفض ليس حرف الجر بل الكسرة أو ما ينوب عنها التي يحدثها عامل الخفض سواء كان العامل حرفا أم إضافة أم تبعية . وكون كلمة غلام في المثال الذي ذكرته(( رحل غلام الشيخ إلى المنيا )). اسما كما قلنا لا يستلزم دخول العلامات التي ذكرها المصنف عليها , بل الدال هو الصلاحية والاستقلال , فكلمة غلام يصح دخول ال التي للتعريف عليها , ولا يصح دخول ال التعريف على الفعل أو الحرف مثلا . والدلالة الموجودة في العبارة على كون كلمة غلام اسما هو الإسناد إليها , فقد أسند الفعل رحل إليها , وأيضا الإضافة فقد أضيفت كلمة غلام إلى الشيخ .وهكذا يقال في بقية الأمثلة التي ذكرتها

محمد مصطفى محمود
22-06-2007, 16:03
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً أخى الكريم على مساعدتك وتوضيحك , بارك الله فيك.

سأكمل دراستى فى التحفة السنية ثم سأضع ما استشكل على بارك الله فيك.


جزاك الله خيراً , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته