المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نقطة للحوار:كتابة المصحف



معاذ أحمد الشمري
21-06-2007, 01:21
لماذا لاتعاد كتابة المصحف من جديد ضمن قواعد الخط المعمول بها؟؟؟
اين تطوير العلوم ومنه الخط.
لماذا لا نسهل على القراء من الأطفال تلاوة القرآن بسهولة.
أين التطوير في زمن ثورة الإتصالات.

نزار بن علي
21-06-2007, 12:24
شبهتك هذه المرة قاصرة حتى عن إفادة دعواك!!

هاني علي الرضا
21-06-2007, 14:47
أخ ( معاذ ) ..

السلام عليكم ورحمة الله

إن كنت مناظرا ومحاورا وتريد إثبات دعوى فمكان طرح هذه الدعوى هو قسم المناظرات .
وإن كنت مستفسرا تريد التعلم فمكان طرح هذا السؤال هو قسم علوم القرآن لا التفسير .

فحبذا لو راعيت هذا الترتيب مستقبلا ..

ثم إني أسألك :
أأنتَ ملمٌ بأبعاد ما تتكلم عنه ؟؟

يظهر لي غير ذلك ، وإلا لعلمتَ أن حالك أشبه بمن يبحث عن معركة في غير ما معترك ، أو فلنقل ( زوبعة في فنجان ) ، فالأمر جد هين ويسير ولا يستحق منك نصب كل هذه الإنشائيات والخطب وشحن العواطف والتباكي على التطور والمدنية المهدرة !!

كلنا كنا صغارا في يوم من الأيام ، ولا أذكر أني أو أحد زملائي واجه صعوبة في قراءة الرسم العثماني ، بل كلنا تعلم قراءة الرسم العثماني بالإضافة إلى تعلم الرسم الحديث ، فالأطفال عجينة سهلة التطويع وهم يمتصون المعرفة كالإسفنج فلا يوجد صعوبة عند متوسطي الذكاء فيهم ، أما من ضاع عمره وهو بعيد عن قراءة القرآن ثم رام استدراك ما فات على كبره فذاك الذي ربما يواجه صعوبة في قراءة خط لم تتعدوه عيناه ، ومثله لا بديل أمامه غير بذل الجهد والتعلم والعلم بالتعلم ولا يستطيعه الكسالى .

وأما تسهيل التلاوة على الأطفال فإنها لا تتأتى بتغيير الرسم ، فالرسم بقي كما هو او تغير لا يفيد إتقانا للتلاوة وإنما اتقان التلاوة وتعلمها يأتي من أخذها مباشرة من فيّ تالٍ ماهر متمكن من مخارج الحروف وأحكام التجويد ، وقد جاء في الأثر ( خذوا العلم من أفواه الرجال) ، فبغير الطريقة التقليدية في تعليم القرآن وتعلمه لا نحصل إلا على مسوخ وأشباه قراء.

على أن في الرسم العثماني من الدقائق والمميزات والأسرار ما لا يتوفر في الرسم الحديث ، وينتج عنه ضياع كل تلك الفوائد المخزونة في الرسم العثماني ، ولمعرفة تلك الفوائد والدقائق راجع كتاب (مناهل العرفان ) للشيخ الزرقاني رحمه الله .

ثم إن كل هذا مما لا حاجة له ولا داع ، فإن في الشرع فسحة لمن أراد كتابة المصحف بالرسم الحديث :

فالجمهور على منع كتابة المصحف بغير الرسم العثماني ، وعليه إمامنا مالكٌ والإمام أحمد رضي الله عنهما ، بل تشدد الكثير منهم وقال بأن رسم المصحف توقيفي مأخوذ عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة ولا يجوز تغييره بحال ، وهؤلاء يستدلون بحديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم موجهاً معاوية إلى كيفية كتابة القرآن عنه قائلاً : ( يا معاوية ألق الدواة وحرف القلم وانصب الباء وفرق السين ولا تغور الميم وحسن الله ومد الرحمن، وجود الرحيم، وضع قلمك على أذنك اليسرى فإنه أذكر لك. ) الديلمي .
بل ذهب البعض فوق كونه توقيفيا بأن فيه – أي ذات الرسم – من وجوه الإعجاز ما فيه ، وذهب بعض الصوفية إلى أبعد من ذلك كما نقل عن سيدي عبدالعزيز الدباغ في كتاب (الإبريز) .

وأجاب المعارضون بأن هذا الحديث وأمثاله لا تصح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفيها مقال يسقط الاحتجاج بها ، وأذواق ومواجيد الصوفية لا تصلح في مقام الإحتجاج وطلب الدليل .


والبعض من العلماء أجاز كتابة المصحف بغير الرسم العثماني ، ومن هؤلاء الإمام الباقلاني وابن خلدون في مقدمته ، وهما من هما في المعقول والمنقول ، وقد تكلم الباقلاني في ذلك بكلام قوي .

والبعض الآخر أوجبَ كتابة المصحف بما يناسب حال أهل كل زمان تيسيرا على العامة مع المحافظة على الرسم العثماني في دوائر الخاصة من العلماء والمحققين أي في الدوائر الأكاديمية البحتة ، ومن هؤلاء الإمام العز بن عبدالسلام رحمه الله .

فكما ترى فالأمر فيه سعة ، ولا يحتاج تلك المقدمة التي دبجتها أول كلامك ولا تلك الخاتمة .

ولك التحية .

لؤي الخليلي الحنفي
21-06-2007, 15:40
بارك الله فيكم أخي هاني.
أما أنت يا معاذ فهون على نفسك، ولا تحملها ما لا تطيق، فلوحتك بهذه الطريقة لن تكتمل.

هاني علي الرضا
23-06-2007, 01:14
سيدي لؤي

شكر الله مروركم الكريم وجزاكم كل خير .

أخوكم المحب

معاذ أحمد الشمري
02-07-2007, 11:22
كف يا هاني عن مثل هذا الأسلوب ، فقد أردت نقطة للحوار ليس أكثر
واذا كان الأمر خلافيا فلماذا لا تقدموا عليه فالعالم محتاج لذلك